النيل الأزرق.. دحر الكوليرا.. الحل يبدأ من هنا

تقرير: محمد عبد الله الشيخ
معالجة أيم مشكلة يبدأ من الاعتراف بوجودها على أرض الواقع، ومن ثم العمل على إيجاد السبل الناجعة لعلاجها، وهذا ما تقوم به وزارة الصحة بولاية النيل الأزرق، حيث اعترفت بوجود وباء الكوليرا ولم تخف وجود المرض، الأمر الذي جعل وزير الصحة الاتحادية الدكتور أكرم علي التوم يبتدر أولى رحلاته للولايات بالنيل الأزرق حتى يقف على الأمر على أرض الواقع، وبعد ذلك توفير كافة المعينات التي تحتاجها الولاية لمحاصرة المرض ودحره حتي لايزهق أرواحاً عزيزة.
مجهودات هنا وهناك تقوم بها وزارة الصحة بولاية النيل الأزرق بهدف التوعية بمخاطر المرض وتصحيح العديد من المفاهيم التي كانت سائدة في مجتمعات الولاية، وهو ما يتطلب المزيد من البذل والعطاء وقبل ذلك المال والدواء لحصار المرض في أضيق نطاق.
لذلك ابتدرت وزارة الصحة بالولاية حملة للتطعيم ضد الكوليرا التي انطلقت عصر الجمعة مستهدفه تطعيم ما يربو عن (٨٩٥) مواطناً بجميع أنحاء الولاية.
وأعلن وزير الصحة والتنمية الاجتماعية المكلف بالولاية الدكتور مصطفى جبر الله اكتمال كافة الترتيبات لإنجاح حملة التطعيم ضد الكولرا، وأشار إلى أنها انطلقت عصر الجمعة.
وساهم تدفق المعلومات عن المرض والإبلاغ عنه في توفير الدعم والسند للولاية من قبل وزارة الصحة الاتحادية ومنظمة الصحة العالمية وغيرها من المنظمات الداعمة في المجال، وما كان ذلك سيكون ممكناً إن لم تنقل وزارة الصحة بالولاية المعلومات عن المرض وأعداد المصابين أول بأول.
وأكد جبر الله اكتشاف حالات جديدة للكوليرا في مناطق شمال الروصيرص وشمال الدمازين.
غير أنه قال للمرة الأولى يأتي لقاح للتطعيم ضد وباء الكوليرا بعد أن أثبتت التجارب فاعليته وعدم وجود أي أضرار أو آثار جانبية لاستخدامه بعد إجازته بواسطة منظمة الصحة العالمية. وأوضح أنه تم تحديد الاحتياجات من وسائل النقل وتدريب التيم العامل بالاستفادة من الخبرة التراكمية لإدارة التحصين بالولاية، وأكد التغلب على كل التحديات لانطلاقة الحملة بما فيها استحقاقات المشاركين في الحملة وأسطول الحركة اللازم وكمية اللقاحات المطلوبة لتنفيذها بفضل جهود الوالي المكلف ووزارة الصحة الاتحادية ومنظمة اليونيسيف والصحة العالمية والشركاء، وأشار إلى أن الحملة تستهدف تطعيم 895 ألف مواطن بخمس محليات بالولاية للفئات العمرية من عام فما فوق بإشراف اتحادي ومنظمة الصحة العالمية.
وأعلن استمرار عمل غرفة الطوارئ وعنابر العزل وعدم توقفها إلا بعد مرور أربعة أسابيع من العلاج، وقطع بأن التحدي أمام القضاء على المرض وعدم تكراره في الأعوام القادمة يتمثل في وقف العمل المضاد وتصحيح المفاهيم والمعتقدات بالنتائج المترتبة على استخدام الكلورة من عقم وعدم طهارة وجلب مياه البحر (للبركة) علاوة على توفير مكبات النفايات وإصحاح البيئة وحل مشكلة المياه، وأوضح أن المجهودات التي بذلت عبر أئمة المساجد والشباب والمرأة ولجان المقاومة قد صححت الكثير من المفاهيم الخاطئة.
وأشار جبر الله إلى أن التدخلات التي تمت في كافة الجوانب العلاجية والتوعية منذ دخول المرض ساهمت في الوصول لمراحل متقدمة من المكافحة والتوعية، وأشار إلى أن الجهود المبذولة من الوزارة ومساعدة الشركاء والدعم المقدم من والي الولاية المكلف مكن من تحسن الوضع وتقليل حالات الإصابة والدخول الجديد من عشر حالات إلى اثنتين في اليوم وأثنى على جهود منظمة الصحة العالمية واليونسيف وهيئة المياه بالولاية وصندوق التأمين الصحي وديوان الزكاة، ونوه للمجهودات المتكاملة التي قدمها الجميع بغية محاصرة المرض.
ويحتاج الوضع الصحي بالولاية للمزيد من الدعم حتى يتمكن من أداء دوره المنوط فما تحتاجه وزارة الصحة بولاية النيل الأزرق يفوق إمكانات الوزارة والولاية معًا.
من جهته، كشف مدير الطب العلاجي بوزارة الصحة بالولاية الدكتور فريد مصطفى احجام الأطباء للعمل بالولاية لضعف الحافز المقدم لأطباء الخدمة الوطنية، وأشار إلى أن دعم الصحة تمثل في المصادقة على توفير خمسين طبيباً لأداء الخدمة الوطنية بالولاية، وطالب بضرورة رفع حوافز الأطباء وأوضح أن وزارة الصحة الاتحادية دعمت وزارته بتوفير المبيدات والأجهزة والكوادر الفنية.
\\\\\\\\\\\\\\\

مقالات ذات صلة

إغلاق