هذه الأيام أيام الظهور!!

صعب أن تقف وحيداً..

في موسم الاصطفاف والاستقطاب الحاد لا يجديك إلا أن تأوي إلى ذلك الحزن الوفي والآهات القريبة مهوى القرط وحبل الوريد.. فلتعلق أذن في زحام الطريق.. أي طريق.. قتلاً للوقت وانتظاراً للسماء.

ليس ذهباً وفضة ما ترتجيه وإنما وعياً وانتباهاً وإرادة.

ستأتيك مقولة ذات حد واتجاه واحد:

(ردها علي إن استطعت)..

تلك (الحُقرة) التي لا تعبر إلا على أجساد الضعفاء المقهورين .. ولا تُعبرُ  عن المحجة البيضاء رغم طلاقتها ولا تشي بانقشاع الظلمات رغم تنمرها والتمرد!!

وإلا فأين ستدفن حقيقة أن الذاهبين إلى الفجيعة هم بعض الذين حلمنا بهم مع إسماعيل حسن:

(ديل أهلي

 البقيف في الدارة

وسط الدارة

 واتنبر

وأقول للدنيا ديل أهلي)..

يوم الجمعة سيصلي جمع غفير  من الناس في مسجد (إمام المرسلين) خلف شيخ قصير القامة والإزار اسمه الشيخ عبد الحي يوسف مشايعة له ومناصرة.. وسينعطف ويعطف آخرون إلى سيدة بالغة التوتر سموها وزيرة الشباب والرياضة للفترة الانتقالية ودون خطة.

أولى خطواتها كانت تدشين  دوري لكرة القدم النسائية..

لم يكن الشيخ أول من قدم اعتراضه على الدوري.. سبقه الكثير من أصحاب الرأي وحتى داخل مكونات المنظومة الثورية، حيث انطلقت التعليقات والتقريعات والمصفوفات الشعرية على نحو لاذع وسخي..

لو كانوا يقرأون..

انتبهت ميرفت حسين الصادق المسئول عن كرة القدم النسوية في اتحاد كرة القدم السوداني، وقدرت الأصوات المتعالية ضد التدشين، فوعدت بتلافي الجوانب السالبة عبر منع التلفزة وحرمان الرجال من دخول الملعب النسائي.

في غضون ذلك.. أرسل عبد الحي جام غضبه باتجاه الوزيرة، وقال إنها (لا تؤمن بما نؤمن به).. عطفاً على انتمائها للبيت الجمهوري.

استجابت الوزيرة لرأي الذهاب بعبد الحي يوسف متهماً إلى المحكمة ودبجت عريضتها عبر 7 محامين فانبرى للشيخ تطوعاً 274 من المحامين، ومن ساعتها والبلد كلها لم يعد لها غير سيرة ولاء يوسف وعبد الحي البوشي..

خاض الجميع.. العارف والما عارف.. حتى رأينا استطلاعاً في صفحة تجمع المهنيين- صفحة الثوار، على الرابط التالي

https://www.facebook.com/106153130793879/posts/111706563571869/

 وفيه: أيهما تؤيد، ولاء أم عبدالحي؟!.. 

برغم أن البوشي متقدمة في نسبة التصويت!! إلا أن جملة التعليقات المنشورة في الصفحة ضدها وعلى نحو ملحوظ وثائر..

وعلى ذات الطريق مضت بقية الأسافير إلى جدل لا ينتهي، حول انتماء ولاء للجمهوريين. والدها عصام البوشي قال بجسارة لا يحسد عليها للزميل عادل سيد أحمد في (تاسيتي نيوز) ما يلي:

 (كلنا في البيت جمهوريون). 

 هذا الجدل يسهم في انتقاص شعبية البوشي ومعها شعبية الحكومة الانتقالية على نحو لحظوي مربع “وكسب القلوب أولى”.

خسارة واستنزاف لأوقات مهمة من عمرنا الوطني لن نستردها إلا بتحكيم العقل الراجح والتوقف تماماً عن محاولة الاجتثاث التي يظن بيان الحزب الجمهوري أن لحظته قد أزفت، فجعل ميدانه  تلك (اليافعة الخدرا).. 

وزيرتنا ولاء البوشي..

قومي الساعة واشطبي البلاغ..

(التاجر الشاطر بيعرف يوقف خسارته منين).. وليس المهم أن تحرزي الغلبة، ولكن المهم في أي ميدان تفعلين!؟..

ستخسرين ووفاء وصفاء ورجاء.. أصلاً أبوكم خاسر منذ يوم عودته، ومالك حسين من كوبر دون محمود محمد طه، وستخسر الوزارة والرياضة النسوية المأزومة أصلاً بحيث أن المنابر ستغتالها و(إلى أبد الآبدين)، دعيها للكفاءة ميرفت فتقديرها ووجدانها سليم وهي تعرف.

 ولتبق المواجهة مع عبد الحي مواجهة فكرية مفتوحة.. ثم إن جل ما قاله الشيخ:(أنك لا تؤمنين بما يؤمن به)..

 عندما تأتين إلى المحكمة ستؤكدين -على نحو ما- ما ادعاه.. فلا أظنك تؤمنين أن محمود محمد طه مرتد وزنديق يستحق الشنق…فأين المشكلة!؟ا

استحلفك بالله أن تغلقي هذا الباب وكوني ما شئت..     

واحذري أن تصغي لعرفانية عوض الكريم موسى: 

هذه جناته قد أزلفت * فانبعثتا من غيابات القبور

وإلى (القحاتة):

شبكتوهو (قم يا عبد الحي

قم يا عبد الحي)..

مقالات ذات صلة

إغلاق