“حمدوك”: مُلتزمون ببدء فصل جديد يُلبّي تطلُّعات أهل السودان

الخرطوم: مريم أبشر

جدد رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، التزام حكومته ببدء فصل جديد في تاريخ السودان يلبي تطلعاته، فضلاً عن وضع تحقيق سلام شامل كأولوية، ودعا المجتمع الدولي للإسهام في رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب.

وخاطب حمدوك أمس، الجلسة الافتتاحية لمؤتمر حوار أصحاب المصلحة في السودان الذي نظمه المعهد الملكي للشؤون الدولية تحت شعار (نحو نمو اقتصادي شامل في السودان)، ودعا للتفكير في إقامة مشروع وطني والتصدي لكيف يُحكم السودان وترك الحرية للشعب في اختيار من يحكمه، ووضع القواعد الأساسية للعملية الديمقراطية بالبلاد، وأكد ضرورة تعزيز مشاركة المرأة في مؤسسات صنع واتخاذ القرار، وقال “الإصلاحات السياسية والاقتصادية المنشودة يجب أن توضع وتطبق بالصورة الصحيحة لتهيئة الظروف الملائمة لتحقيق النمو والتنمية والازدهار على المدى الطويل”.

وأوضح حمدوك، أن الحكومة الانتقالية ستعمل على بناء علاقات خارجية متوازنة تخدم مصلحة البلاد العليا، وأكد عزمهم للاستثمار في المورد البشري، ونوه لأهمية استغلال الإمكانيات والموارد الهائلة للسودان، بجانب إعادة هيكلة وإصلاح مؤسسات الدولة وتحقيق العدالة ومحاربة الفساد، والعمل على استعادة أصول الدولة المنهوبة، إضافة للعمل على محاربة البطالة واستغلال طاقات الشباب في بناء الوطن.

ويُشارك في المؤتمر خبراء من داخل وخارجه للنظر في قضايا تتناول السلام الدائم كأساس للانتعاش الاقتصادي المُستدام وترسيخ الشرعية الاقتصادية وتعزيز جهود مكافحة الفساد واستعادة الأصول المسروقة، بجانب تعزيز النظام المصرفي وتوفير الحصول على التمويل وإعادة هيكلة الموازنة ومتابعة خطة الإنقاذ المالي، بجانب وضع سياسة نقدية متماسكة واحتواء التضخم وبناء شبكة أمان اجتماعي، وحماية الشرائح الضعيفة في المجتمع. ويستعرض المؤتمر الموضوعات المتعلقة بتلبية احتياجيات البنية التحتية، والعمل مع القطاع الخاص، وتطوير استراتيجية شاملة للقطاعات الإنتاجية، بجانب توفير التعليم والتدريب وتوظيف الشباب.

مقالات ذات صلة

إغلاق