الخرطوم التي توارى عنها الجمال

ماجد كامل

لم تشهد مدينة الخرطوم منذ إنشائها تدهورًا واهتراءً كالذي تشهده اليوم، فقد بلغ فيها التردي شأواً عظيماً، فقد تدمرت معظم شوارعها وكثرت فيها الحفر والمطبات وانطفأت مصابيحها، وتكسرت ترتواراتها وامتلأت بأكوام القمامة، واختلط في الأسواق الحابل بالنابل وأصبح افتراش الخضر والفاكهة وأحياناً في الماء الآسن هو القاعدة التي تشجعها المحليات بسبب جشع الجبايات.. وفقدت الخرطوم اخضرارها والنيل أقرب اليها من حبل الوريد، وأجدبت أشجارها واندثرت ظلالها التي كانت تميزها على كثير من مدائن الدنيا، وهنا أتذكر لا أدري الرئيس بومدين أم نايريري الذي اوقف الموتركيد الرسمي بشارع النيل وطلب من الرئيس عبود أن يتمشى تحت ظلال أشجار النيل في شارع ذكر أنه لم يشهد مثله من قبل، فقد كانت أشجار النيل عصرئذ متشابكه تحجب الشمس. امتلأت الخرطوم بالمياه الراكدة من انفجار الأنابيب أو من الأمطار فلا مصارف ولا مجاري، ولا مكافحة للبعوض والذباب. ويفاقم من الأمر مخلفات المباني التي تسد في معظم الأحياء الطرق بلا مانع ولا رقيب، وباختصار أصبحت الخرطوم مدينة هاملة برغم وجود المحليات، والولاية مع تقديري للجهد القليل الذي يقوم به بعض القائمين على الأمر فالموضوع اعظم بكثير من اجتهادهم..

قبل ثلاثة أعوام خلت خاطبت الوالي السابق عبد الرحيم محمد حسين الذي تربطني به مودة لنشأته هو وأسرتهم في المناقل التي أنتمي لها، وكان الخطاب عبارة عن مقترحات لحل مشاكل الخرطوم، وقد كتبت المقترحات وسلمتها له ذات صباح في منزله ورجوته أن يجد وقتاً للاطلاع عليها، وأكثر ظني أنه لم يفعل، وكنت قد حرصت أن أوضح له صلتي بالموضوع فربما تساءل ما علاقة الشعر بإدارة المدن، لذا كتبت أن إدارة المدن هي مهنتي التي نذرت لها العمر

أكاديمياً وعملياً، فبعد جامعة الخرطوم حضرت شهاداتي العليا في الحكم المحلي ببريطانيا، عملت خبيراً للحكم المحلي خارج السودان، إلا أن ذلك لم يشفع لي إذ لم يقرأ مقترحاتي أصلاً.   

    تركزت الحلول التي سقتها في المذكرة علة  كيفية ترميم وإصحاح طرق الخرطوم وإنارتها وكيفية وضع شبكة مصارف علمية ومجاري صحيحة، وكيفية تنظيم الأسواق ووقف فوضاها.. واقترحت الحلول العلمية الناجعة لحل مشكلة القمامة والنفايات ومخلفات المباني وإعادة تشجير الطرق والساحات، كما وضعت المقترح الأنجع لخفض أسعار الخضر واللحوم، وذلك بوقف جباية وإيجارات المحليات والعودة لمنح المزارعين مدخلات الزراعة بقيمة الوارد ومحاربة الاحتكار… وأوضحت ضرورة منع التعدي على ساحات الأحياء وبالطبع اعني الذي تبقى منها، فقد تم توزيع معظمها أراضٍ سكنية مما أدى إلى خنق الأحياء.. والذي أدهشني بحق أنني اقترحت للوالي تكوين مجلس استشاري من خمسة من الضباط الإداريين القدامى أرشحهم له لنلتقي به كل شهر بلا مرتبات ولا حوافز ولا حتى مواصلات بل عمل لوجه الله والوطن لنعينه ونقدم له خبرات زهاء أربعين عاماً أو تزيد في إدارة المدن.. حتى هذه لم أسمع موافقته عليها وهي طوعية مجانية.

لا دهش في تردي الخرطوم التي كانت ذات يوم عروس أفريقيا فقد تردى السودان كله بعد أن كاد أن يتسيد أفريقيا ذات يوم، وكنت كثيراً ما أقول لطالباتي في جامعة الأحفاد أن عدد المتاجر التي كانت تبيع الزهور الحية في سوق الخرطوم في حقبة الستينيات كان يزيد على العشرين، وقد عرفت الخرطوم منذ الأربعينات النوافير والمقاهي الراقية

وصالات الموسيقى والسينمات وشارات المرور والتلفونات وخدمات التاكسي وغسل الشوارع بالمطهرات، وإن تردى السودان، فقد كان سباقاً في كل مظاهر الرقي، فقد سبق العديد من الدول في إدخال الكهرباء والقطارات، وفتح الجامعات والمدارس العليا ومعاهد التدريب والتلفونات والبريد والتلغراف والراديو والتلفزيون ودور كرة القدم وإدخال الأقمار الصناعية.

واليوم ونحن نستشرف عهد الديمقراطية الذي انتظرناه طويلاً والحرية التي هتفنا باسمها وكتبنا في انتظارها الشعر والأغاني، نناشد الأخ العزيز حمدوك أن يوكل امر إدارة مدن السودان للإداريين القدامى والجدد فهم الأقدر على النهوض بها من جديد أكاديمياً وتجارياً… ونسأل الله أن يوفق الجميع للنهوض بالسودان إنه نعم المولى ونعم النصير.

مقالات ذات صلة

إغلاق