الخرطوم… تطبع

إذا كنتم تعتقدون أننا ككتّاب والحمد لله، نجيد التعبير نسبياً ونتمتع بقدر من الفصاحة اللغوية.. فاعلموا أن هذا ليس سوى مخزوننا اللغوي المتراكم على مر السنوات من مجموع القراءات التي حصدناها من مختلف الكتب.

وليس هناك من يغفل دور القراءة في تطوير الذات والمهارات الفكرية والتعبيرية.. واتساع الأفق ورفع معدل الوعى… فهي قادرة على منح الإنسان ما يلزم من انفتاح واطلاع ومعرفة وثقافة وتطور.. وتساهم بفاعلية في جعله قادراً على الابتكار والتقرير والتخطيط والتنفيذ.

ولست اليوم بصدد الحديث عن فوائد القراءة.. ولكني وددت أن أبذل خالص امتناني لـ (هيئة الخرطوم للصحافة والثقافة  والنشر) على ما قدمته لنا مؤخراً من إنجاز ثقافى كبير وغير مسبوق يضاف لسلسلة إنجازاتها المختلفة.. فبينما قدمت كل المنطقة العربية للعالم نحو 2000 كتاب عربي مؤخراً.. كان نصيب السودان بفضل تلك الهيئة القديرة نحو 100 كتاب فخيم المحتوى فاخر الإخراج لعدد من الكتاب الأعلام في كافة المجالات والعلوم الإنسانية ووفق خطة اختيار موضوعية قام عليها عدد من المحكمين الأكفاء لضمان الإنصاف الكافي وجودة المحتوى.

100 كتاب.. كتبتها الخرطوم.. ليقرأها كل العالم، وخرجت إلينا كدفعة أولى في إطار مشروع الـ1000 عنوان في الثقافة السودانية… وبذا تكون الخرطوم قد خرقت المقولة الشهيرة المتداولة.. ولم تعد تكتفي بقراءة ما تكتبه القاهرة وتطبعه بيروت.. لقد أصبحت مستقلة في الكتابة والطباعة والنشر.. وصاحبة بصمة توثيقية واضحة مع احتفاظها بخاصية القراءة الدائمة كقيمة تعرب عن اتساع أفق إنسانها وتميزه.

وكان هذا المشروع الضخم الذي جاء تحت مسمى (مشروع طباعة الـ 1000 كتاب ثقافي) أو ما تعارف بـ (سلسلة 100 كتاب في الثقافة السودانية، يعد حلماً لدى قبيلة المثقفين بكل المقاييس…وظنناه بعيد المنال حتى نزل بجهد القادرين لأرض الواقع والحمد لله. فقد انطلق منذ بدايته تحت إشراف ولاية الخرطوم  وبتمويل حكومي كامل من وزارة المالية، بحيث لم يعانِ أيٌّ من الكتّاب مشقة تكاليف الإنتاج في أي مرحلة، على أمل أن يساهم المشروع في خدمة الكُتّاب الشباب الذين لم تر إبداعاتهم النور مع الحرص على إعادة طباعة أمهات الكتب السودانية من الذخائر لخدمة الذاكرة الثقافية وتواصل الأجيال.

الجدير بالذكر أن ما قامت به الهيئة يعد جهداً غير مسبوق منذ استقلال السودان وحتى الآن مع تقديرنا لكل المجهودات التي قدمتها دار الخرطوم للنشر ورصيفاتها من قبل، فقد قدمت الهيئة كتاباً سودانياً كامل الدسم متجاوزاً سوء الشروط الفنية ليأتي في حلة زاهية وأنيقه. ودفعت بأسماء جديدة إلى الساحة حجبهم طويلاً ارتفاع تكاليف الإنتاج لتفتح بذلك المجال لآخرين وتشعل حماس جميع الكتاب.

وكانت الهيئة في عهد الرجل المثقف الهميم (أ. ماجد السر) قد نجحت فى استيراد مطبعة متطورة جداً تعد الثانية من نوعها في السودان…وتتمتع بخاصية الجمع والتلوين والطباعة بمقدار 70 صفحة في الدقيقة تقريباً…

وإنني أرفع قبعة الاحترام للهيئة، وهي تضرب لنا ذلك المثل في العمل في صمت، وتفتح المجال لجميع المبدعين دون تمييز بينما تواصل تطوير إصداراتها من المجلات الراتبة لاسيما (سمسمة) للأطفال و(الخرطوم الجديدة) و(أوراق تقافية) .

 وأنصحكم أخيراً  جميعاً بالسعي للاطلاع على هذه الدرر الثقافية الثمينة لتستمتعوا وتعوا وتستشعروا معنى الزهو الذي اعتراني وأنا أقف على كل هذا القدر من الجمال والجلال وأستنشق رائحة الكتب السودانية الخالصه، فيعتدل مزاجي للكتابة.

تلويح:

(الخرطوم).. تكتب وتطبع وتقرأ.. وترتقي

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق