زملاء “أحمد الخير” في المعتقل يواصلون كشف الحقائق

الخرطوم: الصيحة

واصل شُهُود الاتّهام في قضية مقتل معلم خشم القربة “أحمد الخير”، كشف عمليات التعذيب التي تعرّضوا لها من قِبل العاملين في وحدة أمن خشم القربة.

وقال الشاهد الثاني الطيب محمد المُلقّب بـ”كبسول” أمام قاضي الاستئناف مولانا الصادق عبد الرحمن أمس، إنّه كان ضمن المُعتقلين على خلفية التّظاهرات باعتباره أحد المُشاركين في اجتماع لإدارة التظاهر بخشم القربة، واعتقلته ذات القوة الموقوفة على ذمة القضية، وأوضح أنّه تَعَرّض لتعذيبٍ بالضرب والزحف ونُقل إلى الحراسة بعد ساعات من التعذيب ليشاهد المرحوم على الأرض فاقداً قواه، وأن زميله الشاهد الأول نجح في الحديث معه فأخبره بأنهم ضربوه، وفي اليوم الثاني تعرّضوا لضربٍ شديدٍ، وشاهد المرحوم يركض في زقاق خلف المباني ثم يصيح بأعلى صوته، وقال إنّه أثناء نقلهم الى كسلا فشل المرحوم في الوقوف فساعدوه في ركوب العربة، لكنه أصيب بإعياءٍ، فقرّروا نقله إلى المستشفى وأبلغهم بأنّه أيضاً مُصَابٌ ويُريد الذهاب للطبيب فنقلوه إلى المستشفى، وبعد انتهاء فُحُوصاته أراد الاطمئنان على المرحوم فعرف أنّه توفي، وكشف الشاهد للمحكمة أدوار المُتّهمين الذين عذّبوهم والألفاظ الفاحشة التي كانوا يقولونها لهم.

مقالات ذات صلة

إغلاق