أحداث بورتسودان أنموذجاً …

* كل الأناشيد والأهازيج والدفوعات والمسوغات، التي بذلت من قبل المخلصين الوطنيين، تجاه الحفاظ على وحدة وتماسك القوات المسلحة السودانية، ورفع معنوياتها النفسية وتوفير معيناتها القتالية، ذلك، كونها الضامن الوحيد لتماسك دولتنا السودانية التي تحيط بها المخاطر والجيوش المتربصة، فضلاً عن هشاشة بنيانها الذي يتشكل من الإثنيات وتتناوشه القبليات والجهويات.. و..و….

* فلم يمض طويل وقت على تلك الحملات التي تفتأ تعمل للنيل من القوات المسلحة، سيما قوات الدعم السريع، حتى أثبتت أحداث بورسودان الأخيرة بأن لا مستقبل للسودان بمعزل عن قوات مسلحة وأجهزة أمنية قوية ومتماسكة، يكون بإمكانها فرض هيبة الدولة وسطوة القانون.

*فعند اندلاع الأحداث الإثنية والاقتتال القبلي في مدينة بورتسودان، سيما بين مكونين هما الأعرق في عمليات التعايش والأغرق، لم يلجأ القوم لجهة أخرى غير القوات الأمنية، سيما قوات الدعم السريع التي قالت فيها بعض تلك الكوادر ما لم يقله مالك في الخمر، بحيث رأينا الاستقبال الباهر لقوات الدعم  السريع وهي تدخل المدينة، ولم يكن ذلك إلا لثقة الجماهير بأن هذه القوات هي الأقدر في حفظ الأمن وفرض هيبة الدولة، وذلك لما تتمتع به من سجل باهر وكبير في هذا المضمار في كل ربوع البلاد ….

*ونحن هنا نتحدث عن ولاية البحر الأحمر عامة ومدينة بورسودان بصفة خاصة، كونها المدينة السودانية الأعرق في عمليات التعايش، سيما التعايش بين قبيلتي البجا والنوبة والبني عامر والحباب  والقبائل السودانية الأخرى، بحيث كانت مدينة بورتسودان أنموذجاً في صناعة المجتمع المدني المتحضر المتماسك، فكيف بالحواضر والبنادر والبيادر الأخرى التي أقل تماسكاً وتعايشاً، لهذا وذاك تحتدم حاجتنا (للعسكر) الذين يمثلون ضمانة لوحدة وأمن الدولة السودانية.

* انظروا إلى الدول من حولنا كيف تضع المؤسسات الأمنية والعسكرية في موضع الخطوط الحمراء، التي لا يمكن لأي قوة مدنية الاقتراب منها والتدخل في شؤونها الداخلية، وحتى إذا  ما حدث أي انفلات وتهديد لم يكن هناك سوى المؤسسة العسكرية التي بمقدورها وضع الأمور في نصابها، حدث ذلك في مصر ويحدث الآن في الجزائر، بأن الدنيا تقوم وتقعد والدولة في أحسن تماسكها بفضل الله ثم قوة المؤسسات الأمنية ..

* يا جماعة الخير، إننا دولة ليست ككل الدول، دولة لازالت في سنة أولى تشكيل برغم مرور أكثر من ستة عقود من الاستقلال، وهي يومئذٍ تتشكل من أكثر من تسعة وتسعين قبيلة وإثنية، هشة التكوين ضعيفة التماسك والتشكيل، فلكي تخطو الأمة السودانية بهذه المفارقات والتباينات إلى الأمام، لابد من وجود مؤسسة عسكرية قوية قومية متماسكة قادرة على فرض قوة الدستور والقانون ….

*يفترض أننا نخرج من أحداث بورتسودان ونحن أكثر قوة وقدرة، ورغبة في بناء مؤسسة أمنية بقدر المخاطر التي نعيشها والتي لم تعشها ويمكن تصورها، ولتسكت تلك الحناجر والخناجر التي تطعن الجيش من الخلف، وليس له يومئذ من ذنب سوى أنه يفتأ ينفق المهج والأرواح في سبيل صيانة الدولة السودانية وحفظ أمنها… وليس هذا كل ما هناك

مقالات ذات صلة

إغلاق