إعادة الحق لأصحابه

*عندما منحت الحكومة الإنجليزية الخواجه “كمبوني” قطعة الأرض التي أسس عليها مدارس كمبوني

والكنيسة التي تتبع لها على شارع القصر، كان الراحل الشيخ مصطفى الامين يعمل تاجراً في زريبة العيش في المنطقة التي تقع غرب مدرسة الكمبوني.

*فجمع الشيخ مصطفى تجار السوق العربي، وكان نائب رئيس السوق حينها وأعطاهم فكرة بناء مدرسة لأبناء الفقراء من أهل السودان، واتفقوا تكتيكياً ودبلوماسياً بأن يكون نصف العدد وطنيين من الخدمة المدنية والأغلبية من تجار السوق العربي الذين لم يحالفهم حظ التعليم، وبالفعل تم ذلك، حيث كانوا عشرة رجال ستة منهم تجار وأربعة من الخدمة المدنية، وقال لهم (طالما منح الإنجليز الخواجة-كمبوني- هذه القطعة، وبنى عليها مدرسة وكنيسة، نحن أبناء البلد أولى يعطونا قطعة نبنى عليها مدرسة ومسجد).

*ومن هذه الفكرة كانت مدرسة الخرطوم الأهلية “سابقاً” والتي تحول اسمها إلى مدرسة الشيخ مصطفى الأمين النموذجية الوقفية، وظلت بيئتها تشهد تطوراً عاماً بعد آخر حتى أصبحت مجموعة من المدارس التي يشار إليها بالبنان.

*وقبل رحيل الشيخ مصطفى في العام 1988م قال في وصيته قبل أن توافيه المنية، إن الفاتحة التي سيقرأها على قبره تلاميذ المدرسة الأبرياء هي أقرب لله من فاتحة الآخرين. ولا زال قبره داخل المدرسة يجد الفاتحة لكل من يزوره من أبنائنا التلاميذ في هذا الصرح الجميل.

*ظلت مدارس الشيخ مصطفى الأمين في السوق العربي والامتداد وامتداد ناصر”للبنين” والعمارات “للبنات” صرحاً بارزاً في مسيرة التعليم، وأصبح هذا الصرح الوقفي يقوم بتحمل تكلفة 25% من طلاب المدارس الحكومية في الخرطوم، أي أكثر من أربعة آلاف وخمسمائة طالب وطالبة.

وتعتبر هذه المدارس الأفضل بيئة مدرسية والأجود تعليماً لما تحققه من نتائج ممتازة في امتحانات الشهادة السودانية.

*وكل هذا الاهتمام يأتي من أبناء الراحل خاصة الأمين الشيخ الذي ظل يعطي بيمينه دون أن تعلم شماله في سبيل أن يستمر تعليم أبناء السودان من مختلف ولاياته، وهذا ما جعلهم يخصصون داخلية للتلاميذ الذين يأتون من الولايات البعيدة بحثاً عن العلم في هذه المدارس المميزة.

*حسناً، أن ما فعله الراحل الشيخ مصطفى الأمين اقتصادياً سيظل في دفاتر التاريخ خاصة وأنه من أوائل رجال الأعمال الذين وضعوا بصمتهم في هذا القطاع الهام، ولكنه بالمقابل تعتبر مؤسساتها هي الأكثر تضرراً في عهد حكومة الإنقاذ السابقة.

*من منا لا يعرف مطاحن الشيخ مصطفى الامين أو معاصر الزيوت في بورتسودان، ومن منا لا يعرف مساهمته في العديد من البنوك التجارية التي أصبح لها صيت عالٍ الآن، ومن منا لا يعرف مؤسسات الشيخ مصطفى الامين القوية التى سندت الاقتصاد السوداني سنين عددا.

*إن أردنا حصر مؤسسات الشيخ مصطفى الأمين ومدي جدواها للاقتصاد السوداني، فلن يسعنا هذا المقال، ولكن من المعروف جداً أن أكثر المؤسسات تتضرراً من الإنقاذ كانت مؤسسات الشيخ مصطفى الأمين التي ربما تفوق الثلاث عشرة مؤسسة كانت فاعلة في دعم الاقتصاد السوداني.

*حسناً، من الضروري الآن إعادة الحياة لتلك المؤسسات التي فقدها الاقتصاد السوداني بسبب السياسات الخاطئة من الدولة، وجور بعض رؤوس النظام السابق الذي وقف كثيراً ضد تلك المؤسسات، وعلى الرغم من ذلك، ظل ابن الراحل الأمين الشيخ واقفاً بقوة لتبقى بعض من هذه المؤسسات، ونجح في ذلك إلى مدى بعيد.

*إن نظر المجلس العسكري باعتبار الحاكم الآن لما فعله الأمين الشيخ فقط في المدارس التي تجد الدعم بسخاء منه لأعاد الحق لأصحابه وعوّضهم عن كل سنوات الجور التي شهدوها في السنوات السابقة.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق