مجهولون يُهاجمون تجمّع “ثوار بحري” المنشقين عن “الحرية والتغيير”

ثوار العباسية وأحياء بأم درمان ينسلخون عن “الحرية والتغيير”

الخرطوم: النذير دفع الله

تعرض تجمّع شباب “ثوار بحري” المنشق عن قوى “إعلان الحرية والتغيير”، لهجوم عنيف من مجموعة مجهولة تحمل سكاكين وحديداً، أثناء قيام المخيم الصحي بمدرسة الزهراء الأساسية بشمبات.

وقال الرئيس التنفيذي لتجمع “ثوار بحري” عادل الزين محمد في مؤتمر صحفي أمس، إن مجموعة مجهولة هاجمت المخيم الصحي بشمبات وهي تهتف “أي كوز ندوسو دوس”. وأضاف “تفاجأنا بالمجموعة تقتحم المدرسة وتحمل سكاكين هاجمت بها عدداً من الشباب قبل أن تقتحم مخزناً للأدوات المدرسية يتم توزيعها للمواطنين بالمجان وقامت ببعثرتها”. وشدد على أن “ثوار شباب بحري” لن يتخلوا عن مطالبهم التي راح ضحيتها عدد من الشباب أو التنازل عنها، وأوضح أن انشقاقهم عن “الحرية والتغيير”، جاء نتيجة للإقصاء الذي مارسته ضدهم، وأكد عادل “سنظل متمسكين بسلميتنا في كل الظروف ولن نتخلى عنها”.

من جهة أخرى أعلن ثوار شباب العباسية وبانت وشارع الأربعين وأبوكدوك والموردة والهاشماب، انسلاخهم عن “قوى إعلان الحرية والتغيير”.

وقال المتحدث باسم شباب العباسية، المغيرة الحاج البشير، إن وقود الثورة كان من الشباب، وأضاف أن “الحرية والتغيير” كانت موجهة ولم تكن حضوراً في الثورة الميدانية، وتابع أن “الحرية والتغيير” تجاوزت مطالب الشباب بعد سقوط النظام إلى المطالب الحزبية، ونوه لعدم الوضوح والشفافية من جانب “الحرية والتغيير”، وقال “قررنا أن نخوض تفاوضاً شبابياً يحقق لنا مطالبنا”. وكشف عن قيام حزب شبابي يجمع كل شباب السودان خلال الفترة الانتقالية وسيخوض الانتخابات، وقال “قادرون على إدارة تفاصيلنا بدون أحد”.

مقالات ذات صلة

إغلاق