شمال كردفان.. تنفيذ أهداف الثورة مطلب شعبي!!

تقرير: معتصم حسن عبد الله

    لا يزال الشارع في ولاية شمال كردفان مبتهجًا باقتلاع نظام الإنقاذ وسقوط رأسه حيث، لا زالت طرقات وميادين وأحياء مدينة الأبيض ومجالسها وساحة قيادة الجيش (الهجانة) تشهد الأفراح بذهاب عهد الرئيس الأسبق عمر البشير، واستقبال عهد جديد بعد ثلاثة عقود وصفها الكثيرون بالأسوأ في تاريخ السودان، مما قاد لثورة كبرى.

وقال أحد الشباب ويدعى عبد الله عبد الرحمن (هم كبير فات) بعد معاناة طويلة مع الظلم، وأوضح أن النصر تاريخي وكبير سجله الشعب السوداني عبر أروع أنواع التلاحم بين الشعب وقواته المسلحة لإزالة هذا النظام الفاسد.

       بينما دعا خريج يدعى محمد قسم الله محمد قادة التغييرلتحقيق شعار الثورة، وأضاف: لابد من تحقيق الحرية والسلام والعدالة، وطالب بتقديم الجناة لمحاكم عدلية وتحقيق شعار الإنسانية المتمثل في المواطنة أساس الحقوق والواجبات من أجل وطن يسع الجميع.

       وفيما قالت شابة تدعى هنادي أحمد، إن المستقبل أمامهم في عهد البشير ظل غامضاً، وأضافت: الآن نشعر بأن أحلامنا وطموحاتنا يمكن أن تتحقق وطالبت بتلبية كافة أشواق وتطلعات الشباب ومحاربة البطالة وتولي الكفاءات مسؤولية قيادة البلد، وقالت: نريد حياة رخية وتعليماً مجانياًن وقالت بالحرف الواحد (تعبنا كتييير وأولادنا إجهجهوا ما عاوزين تعب تاني بعد دا)، وأكدت ضرورة إيقاف الحرب، وأضافت: ما في أحسن من السلام بين الناس.

وطالب المواطن إبراهيم عوض الله بإنهاء الظلم وإشاعة العدالة بين المواطنين، وشدد على ضرورة إنعاش الاقتصاد ومحاربة الفساد والاهتمام بالمعاش والخدمات المرتبطة بحياة المواطن.

بينما طالب عدد كبير من المواطنين بمحاكمة كل من ارتكب جرماً في حق الوطن والشعب السوداني منادين بإرجاع جميع أموال السودان التي نهبت داخل البلاد والتي سربت للخارج ومكافحة الفساد وردع الفاسدين والمجرمين، وطالبوا بإزالة كل التشوهات والمحسوبية ومصادرة دور المؤتمر الوطني لأنها ملك للشعب السوداني يجب استعادتها وإصلاح كل مؤسسات الدولة وتفكيك كل الواجهات الحزبية غير الحكومية وتنمية السودان، ودعوا لإنهاء معاناة المواطن بعد هذه المدة الطويلة التي حكمت فيها الإنقاذ.

واتفق جميع من تحدثوا لـ(لصيحة) على مطالبهم في تحقيق السلام وإيقاف الحرب وإشاعة المحبة بين أبناء الوطن الواحد وتوفير الخدمات للمواطن الذي عانى كثيراً وتحقيق قيم العدالة والمساواة بين الشعب وجعل القانون الفيصل محاربة الفساد ومحاكمة الجناة والإجماع على دستور يرى فيه الكل نفسه ويحترمه الجميع لخلق الإستقرار السياسي للتفرغ لبناء وتعمير وتنمية ونهضة الوطن.

مقالات ذات صلة

إغلاق