جماعة أنصار السنة تُطالب بتشكيل حكومة انتقالية دُون إقصاءٍ

الخرطوم: الصيحة الآن

دَعَت جماعة أنصار السنة المحمدية، الأطراف السودانية إلى تَوَافُقٍ حول برنامج للمرحلة الانتقالية، يتم من خلاله إحلال السَّلام الشامل في كل ربوع البلاد، وطالبت بتشكيل حكومة انتقالية لا تقصي أحداً، تجنُّباً للثّورات المُضادة التي تزعزع الاستقرار.

وأكّد عضو اللجنة السياسية بالجماعة سليمان إبراهيم حمّاد، أهمية مُراعاة مَصالح البلاد العُليا والمُحافظة على استقرار ووُحدة الوَطن.

وقال حسب (سونا) اليوم (الأربعاء): “ينبغي بذل كل الجهود للارتقاء بمصالح البلاد ومنع التدخُّلات الإقليمية والدولية ذات الأجندة والمصالح الخاصّة التي ستجبرنا لدفع فواتير وضغوط لا فكاك منها”، ودَعَا حمّاد لتجنُّب الإخفاقات التي صَاحَبت النّظام السَّابق بسبب عَدم وفائِهِ بالعُهُود وإهماله لمَصَالح العباد وإدخال البلاد في حُرُوبٍ داخليةٍ غير مُبرّرة وتدخُّلات أجنبية فرضت حصاراً اقتصادياً وعزلةً دوليةً عجّلت باندلاع ثورة 19 ديسمبر.

وأكّد حمّاد إدانتهم للأحداث التي صاحبت فَضّ الاعتصام بالقيادة العامّة والتي رَاحَ ضحيتها نَفَرٌ عزيزٌ من أبناء الوطن وترحّم على أرواحهم، وتمنّى عاجل الشفاء للجرحى والمُصابين، ونوّه إلى أنه بالحوار الهادف سيصل الجميع إلى اتفاقٍ سياسي يُوصِّل البلاد إلى بَرّ الأمان.

مقالات ذات صلة

إغلاق