(دقلو) في جنوب دارفور.. تعزيز الأمن والاستقرار

وقف على أحداث (ميرشنج).. وعَاتَبَ إعلاميي (نيالا)

اختتم الفريق أول محمد حمدان دقلو عضو مجلس السيادة، قائد قوات الدعم السريع، (الخميس) الماضي جولة إلى ولاية جنوب دارفور امتدت لنحو أربعة أيام كأول زيارة له بصفته عضواً بالمجلس السيادي، وقف فيها على الأوضاع الأمنية بالولاية، لا سيما والمظاهرات التي اندلعت بحاضرة الولاية (نيالا)، والأحدث الأخيرة التي شهدتها محلية (ميرشنج).

زيارة القائد إلى ولاية جنوب دارفور، بدا واضحاً أنها في سياق تهدئة الأوضاع وإشاعة السلام وتحقيق الاستقرار والتنمية، حيث اطّلع على الأوضاع في معسكرات النزوح.

توجيهات لـ(يوناميد)

واستمع عضو مجلس السيادة إلى تَنويرٍ من مُمثل البعثة المُشتركة بدارفور (يوناميد)، عن الأوضاع الأمنية والإنسانية بمعسكرات النازحين بحضور لجنة أمن الولاية.

وحمّل دقلو، (يوناميد) مسؤولية التفلتات بالمُعسكرات، مُطالباً إيّاها للقيام بدورها في حماية المُعسكرات أو إعلان عجزها، وقال: على (يوناميد) مُعالجة الأوضاع الأمنية بالمُعسكرات التي تشهد أحداثاً كارثيةً بسبب تَدفُّق السِّلاح وانتشاره مِمّا يتطلب التحرُّك العاجل منكم والتعاوُن معنا لجمع السلاح من المعسكرات.

(ميرشنج).. صدى طيب 

ووجدت زيارة القائد إلى محلية (ميرشنج) بجنوب دارفور التي شهدت أحداثاً دامية وتخريباً، صدىً طيباً، تمثل في حفاوة الاستقبال وتجاوُب قيادات المنطقة مع كلمته.

ووجّه دقلو بالقبض على المُتفلِّتين وتقديمهم للعدالة وإعادة الأمن وبسط هيبة الدولة، ودعا خلال لقاء جمعه بقادة الإدارة الأهلية بمحلية (ميرشنج) إلى رتق النسيج الاجتماعي وإعلاء قيم الوطنية والبُعد عن النِّزاعات القَبليّة.. وتبرّع قائد الدعم السريع بـ(طاحونة) بكامل ملحقاتها لقرية (كريكر) بنصف القيمة، كما تبرّع بنادي مُشاهدة لترقية وتطوير العمل الثقافي.

في (أُم القُرى)

وفي مدينة (أُم القُرى)، تفقّد عضو مجلس السيادة، قائد الدعم السريع، مدارس الأساس والثانوي والروضة النموذجية ومجمع تحفيظ القرآن الكريم.

وَدَعَا خلال مُخاطبته، حشداً جماهيرياً بالمحلية المُواطنين إلى ضرورة تعليم الأبناء والنساء، مُشيراً إلى أنّ مَسؤولية التعليم تَقع على عَاتِق أولياء الأُمور، ونَبّه إلى ضَرورة عَقد اجتماعات دورية بين قيادات المَراحل التّعليميّة المُختلفة لتبادُل الأفكار وبذل كُل الجُهُود لدفع عجلة التعليم بالمدينة.

وصايا للأمن

وفي ختام جولته، أوصى (دقلو)، جُنُود وضُباط صَف وضُبّاط جهاز المخابرات العامّة بمخافة الله، مُشيداً بجُهُود وخبرات عناصر جهاز المخابرات العامة وإسهامهم في أمن واستقرار البلاد.

ووجّه دقلو خلال مُخاطبته، منسوبين للمخابرات العامّة بحُضُور مدير جهاز المخابرات العامة في الولاية للعمل بمهنية وإخلاص، وأكّد أنهم مُستمرون في بذل جهودهم من أجل خدمة المواطن، وقال: (شَغّالين من أجل المواطن المسكين الذي لا يملك لقمة العيش)، ودعا عناصر جهاز المخابرات العامة إلى تَسخير إمكانَاتهم وخبراتهم لخدمة البلاد، وقال: (أبقوا عشرة على البلد).

مستشفى نيالا 

واستشعاراً منه بأهمية تأهيل مستشفي نيالا للقيام بدورها كاملاً تجاه إنسان الولاية، وجّه (دقلو) خلال تفقده المستشفى بصيانة كافة عربات الإسعاف وصيانة الغرف والمعمل المركزي ومُتابعة خدمات الأدوية والكهرباء والمياه والاِعتناء بالكوادر الطبية،  مُتبرِّعاً بحافز مادي شهري للأطباء.

عتاب خفيف 

وعَاتَب (دقلو) لدى لقائه إعلاميي وصَحفيي ولاية دارفور ببيت الضيافة في نيالا، إعلاميي الولاية بعدم تفاعُلهم بالشكل المطلوب مع النجاحات التي تَحَقّقت في الأمن والاستقرار بالولاية، لافتاً إلى أهمية دور الإعلام في خدمة المُجتمع، وأهمية الرسالة الإعلامية الصادقة التي تنقل الأخبار بمهنيةٍ عاليةٍ بعيداً عن المصالح الحزبية الضيِّقة.

وأوصى دقلو، الإعلاميبن بالوقوف مع صوت الحق وأداء واجبهم بكل أمانةٍ، والتزام المهنية، وقال إن التغيير الذي تَحَقّقَ لا بُدّ أن يكون حقيقياً في الإعلام والمجتمع بصفة عامة وفي القضايا الوطنية والأمنية لبناء وتحقيق سلامٍ شاملٍ وعادلٍ عبر إشاعة رُوح التسامُح والتّصافي وسط الناس.

تعهُّدات لشرق دارفور 

وتَعَهّدَ عضو مجلس السيادة وقائد الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو لدى لقائة وفد الإدارات الأهلية، تَعَهّدَ بحل مُشكلتي التعليم والمياه في مناطق بولاية شرق دارفور، ودفع رواتب المعلمين في مدارس وخلاوي تلك المناطق.

 وأكد دقلو على مشروعية مطالب وفد الإدارة الأهلية المتمثلة في بناء المدارس وشبكة الاتصالات والخلاوي والمساجد.

/ / /

مفتش المجموعات يقف على ضبطية وقود مُهرّب للخارج بغرب دارفور

وقف مفتش مجموعات قوات الدعم السريع العقيد موسى حسين خميس بمنطقة كرتي التابعة لولاية غرب دارفور، على ضبط كميات كبيرة من الوقود بواسطة المجموعة (17) المُرابطة بالشريط الحدودي بين السودان ودولة تشاد.

وقال موسى إنّ انتشار قوات الدعم السريع على الشريط الحدودي أسهم في مُحاربة التهريب بصورة كبيرة، وأكد أن قوات الدعم السريع تعمل من شأن سلامة الاقتصاد الوطني، وأنّ قوات الدعم تسعى لإعادة الاقتصاد إلى سيرته الأولى وذلك عبر مُكافحة التهريب وسد الثغرات والمعابر التي يهرّب عبرها اقتصاد البلاد إلى دول الجوار، وامتدح موسى الدور الكبير الذي ظلّ يقوم به قطاع الجنينة لما له من أدوارٍ مشهودة تجاه مُكافحة التهريب وسد الثغرات.

من جانبه، أكّد قائد قوات الدعم السريع قطاع الجنينة المقدم موسى حامد دوداي (امبيلو)، أنّ قواته جاهزة لحسم محاولات التهريب كافّة التي تتم عبر معابر الولاية المُختلفة، مُشيراً إلى أنّ قُوّاته تعمل ليلاً ونهاراً لحماية الاقتصاد وإنسان الولاية، وقال إن قواته المُرابطة بالشريط الحدودي تعمل في مُكافحة التهريب وسَدّ الثغرات والمَعابر، فَضْلاً عن عملها في حماية المُوسم الزراعي وتعزيز عملية العودة الطوعية وتقديم الخدمات للعائدين والرُّحّل والمتمثلة في المياه والصحة.

////////////////

الدعم السريع ترعى (أكتوبر الوردي) في البحر الأحمر  

شهدت مدينة بورتسودان، كرنفال شهر (أكتوبر الوردي)، الذي نظمته جمعية قلوب رحيمة لمساعدة مرضى السرطان بولاية البحر الأحمر في إطار الشهر العالمي للتوعية بسرطان الثدي، وذلك برعاية المسؤولية المجتمعية لقوات الدعم السريع قطاع البحر الأحمر.

ودرجت الجمعية على تنظيم هذه الفعاليات سنوياً وفقاً لما تعارف عليه المُتطوِّعون الناشطون في مساعدة المرضى عالمياً من أجل لفت نظر المُجتمع لأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي. 

ودعا مدير القطاع الصحي بوزارة الصحة بالولاية د. الفاتح ربيع خلال مُخاطبته الفعالية إلى الكشف المُبكِّر عن سرطان الثدي من أجل زيادة احتمال نسبة الشفاء.

ونَبّه رئيس الجمعية الطيب النور إلى دور الجمعية في مساعدة المرضى وتقديم العلاج المجاني لمرضى السرطان في التعاون والتنسيق والشراكة مع وزارة الصحة في هذا المجال. 

من جانبه، أكد المقدم حمدان موسى قائد ثاني قوات الدعم السريع قطاع البحر الأحمر، حرص القطاع على القيام بواجب المسؤولية المُجتمعية وتمديد الشراكات مع منظمات المجتمع المدني من أجل خِدمة المُجتمع، وقال حمدان إنّ الشراكة الأصيلة مع جمعية قلوب رحيمة من أجل سلامة الأمّهات ومُساعدة المرضى، وذلك في إطار الرعاية الكريمة من قائد قوات الدعم السريع عضو مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو.

/ / /

ضبط عصابات للإتجار بالبشر وترويج المُخدّرات بشمال دارفور 

قامت قوة من الدعم السريع قطاع شمال دارفور بتنفيذ عددٍ من الحملات لمحاربة الظواهر السالبة، تم خلالها التّوصُّل لمجموعة تعمل على احتيال الناس لتجنيدهم للدعم السريع مُقابل مبالغ مالية، حيث أفاد أحد المُتضرِّرين باستدراجه من قبل العصابة لتجنيده وعدد من زملائه للدعم السريع مقابل ألف جنيه للفرد، وذكر أنه قد دفع مبلغ خمسة عشر ألف جنيه مُقابل تجنيد 15 فرداً، وقد اعترف الجُناة بذلك.. كما تم القبض على عصابة أخرى من ثلاثة أفراد تروِّج للمخدرات وبحوزتهم كمية من الحشيش، وشبكة أخرى تعمل في الإتجار بالبشر وتهريبهم إلى ليبيا مُقابل مبالغ تتراوح بين أربعة عشر ألفاً إلى عشرين ألف جنيه!

وأكّد قائد الاستخبارات بالدعم السريع قطاع شمال دارفور المقدم فائز بلّه علي جاو، مُتابعة الدعم السريع للظواهر كافّة، التي تزعزع الأمن وتُشوِّه صُورة الدعم السريع عَبر أفرادٍ لا ينتمون لها، مُؤكِّداً تقديم المقبوض عليهم للعدالة وسينالون الجزاء وفقاً للقانون.

من جهته، أفاد النقيب إبراهيم جبريل أبو وافي قائد القوة التي قامت بالضبطيات بأنهم وبناءً على معلومات أفادت بوجود عددٍ من مُنتحلي صفة ضباط بالدعم السريع ووصول بعض الشكاوى من المُتضرِّرين، وضعت القوة خُطة مُحكمة ساعدت من القبض على كل الجُناة، مُشيراً إلى أنّ الدعم السريع تتعامل في مثل هذه الأحداث بالقوة والحزم وعدم التفريط في سلامة الوطن والمواطن.

////////////

نبض الأسافير 

(درس مجاني) للقادة بمدرسة (أُم القُرى)

تَبَادَل رُوّاد صفحات التّواصُل الاجتماعي على شبكة الإنترنت، التّعليقات حول صورة  لعضو المجلس السيادي، قائد قوات الدعم الدعم السريع، الفريق أول محمد حمدان دقلو، جالساً أمام مدير إحدى مدارس محلية (أم القرى) بولاية جنوب دارفور، مستمعاً لمشاكل المدرسة وهُمُوم التعليم.

وقال أحمد الحسن عبيد في صفحته على (فيسبوك): دقلو ترك مقام المدير لصاحبه، ومظهره يكشف احترامه وتوقيره للمعلم.

محمود ماهر عَلّقَ قائلاً: هكذا تقاد الأمم، بكل تواضعٍ جلس ليستمع لمدير المدرسة، وأضاف: دا درس مَجّاني للقادة بمكانة المعلم والتعليم.

وكتب معتصم الباقر على صفحته قائلاً: جلسته تُجسِّد قول الشاعر: قُم للمعلم ووفِّه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا.

///

قافلة مُساعدات إنسانية لدار الصم بغرب دارفور

في إطار مسؤوليتها المُجتمعية، سيّرت قوات الدعم السريع قطاع (الجنينة)، قافلة إنسانية إلى دار اتّحاد الصم بالولاية.
وقال قائد قوات الدعم السريع قطاع الجنينة، المقدم موسى حامد امبيلو خلال مُخاطبته القافلة، إن القافلة تأتي برعايةٍ كريمةٍ من عضو مجلس السيادة قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو ضمن اهتمامه بشرائح المُجتمع والتي تحتاج إلى مد يد العون والمُساعدة.

واستمع امبيلو لمشاكل دار الصم، ووعد بمزيدٍ من الدعم وحل المُشكلات كافّة التي تُواجه الصم بالولاية.

بدوره، أكّد رئيس اتّحاد الصم والبكم سعد زكريا محمد، الأدوار المُتعاظمة التي تقوم بها قوات الدعم تجاه الشرائح الضعيفة، والتي قال إنها في أمَسّ الحوجة لها، داعياً القوات لبذل المزيد من المُساعدات الإنسانية تجاه الصم، مُبيِّناً أنّ ما قامت به قوات الدعم يعد مُبادرة فريدة من نوعها .

{{{{{{{{{{

قائد الدعم السريع بغرب دارفور يلتقي وفد الحرية والتغيير بـ(سربا) 

التقى قائد قوات الدعم السريع قطاع غرب دارفور – الجنينة المقدم موسى حامد امبيلو بمكتبه (السبت)، وفداً من قِوى الحرية والتغيير بمحلية (سربا).

وأكد امبيلو أن الدعم السريع شريك أصيل في عملية التغيير التي شهدتها البلاد، مشيراً إلى توجيهات نائب رئيس مجلس السيادة، قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو بالانحياز والوقوف بجانب خيارات الشعب السوداني .

وقال موسى، إنّ قوات الدعم السريع ظَلّت مُرابطة في أحلك الظروف وفي سخانة شوارع الخرطوم سبعة شهر لحماية الثورة وحفظ أمن وممتلكات الوطن والمواطن، ودعا امبيلو الوفد للحفاظ على مبدأ الشراكة بينهم، وقال إنّ الأمن مسؤولية الجميع، كما أعلن عن استمرار القوات في حماية الموسم الزراعي ورتق النسيج الاجتماعي والتعايش السلمي، ودعا موسى حَمَلة السلاح إلى الجلوس والتفاوُض للوصول إلى سلامٍ شامل بالبلاد.. وتبرع قائد الدعم السريع بإنارة.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock