تدمير مستشفى عبد الفضيل ألماظ للعيون وتوقّف “أم درمان التعليمي”

الخرطوم: إبتسام حسن

كشفت وزارة الصحة، عن تدمير مستشفى عبد الفضيل الماظ للعيون بالكامل من قبل من وصفتهم بالمتفلّتين، وتوقّفه عن العمل، ونوّهت لتوقّف مستشفى أم درمان التعليمي منذ الإثنين الماضي، وحتى أمس الأول.

وأوضح الأمين العام لمستشفى العيون، د. عصام الدين عبد الله خلال جولة نظّمتها الوزارة على المستشفيات أمس، أن التدمير أدى لهدر مليارات الجنيهات، وقال إنه هجم عليه متفلتون بعد احتكاكات بينهم يومي الإثنين والسبت الماضيين، وأشار لاندلاع مناوشات بين المتفلتين بدأت تدمير المستشفى دون النظر إلى قيمة الأجهزة والمعدات الطبية، وأضاف أن مركز “كارتر” أحد أقسام المستشفى وبنك الدم، تم تدميرهما بالكامل، كما تم تدمير قسم زراعة القرنية، وأكد أن الدعم الذي كان يتلقّاه المستشفى معظمه من الخارج.

وفي الأثناء، تضاربت الأقوال حول توقّف الخدمة بمستشفى أم درمان، ففي حين أكد مدير الإعلام والعلاقات العامة بالإنابة حسن أبو ضلع، أن الأسباب تعود لتعذُّر وصول الكوادر الطبية للمستشفى، أكدت إحدى الطبيبات لـ (الصيحة)، أنه حدثت مناوشات بين متفلتين أدت لإصابة أحدهما قرب المستشفى، ورأت إدارة المستشفى أنها قد تمر بظروف غير آمنة كما حدث من قبل، مما أدى لإغلاق المستشفى

مقالات ذات صلة

إغلاق