فوضى الحواس (1-2)

حينما تتذكر مؤتمر حمدوك الصحفي بالأمس فلن يكون متوفراً لديك سوى داليا الروبي. 

تلك السيدة ذات الـ -41- عاماً وثلاثة أطفال كانت هناك، تتحرك برشاقة ليست كالتي كتلت إشراقة إشراقة.. بعيداً عن المنصة وبطرحة زرقاء – لم يكن لها (أي عازة)- وبثقة مشاركة تتجاوز  إدارة حركة المايكات لتمضي نحو السيطرة على كامل المشهد والحضور.. بل إن مشاركة روبي تعدت زمان ومكان المؤتمر الصحفي لتشغل الاوساط إثارة للجدل والمراغمة.

المؤتمر حق دكتور حمدوك.. وحمدوك هو المهم فيه، من حيث رغبة  الناس الجامحة في قراءة غيب الانتقالية وفك طلاسم (أحجياتها) و(حجباتها)، والاطمئنان على قادة مستقبلهم المبدوء للتو واللحظة.. رغبة لا ينبغي أن ننشئ لها أي تشويش او (جغمسة)، حمدوك وأفكاره فقط في مواجهة الجماهير.. 

(مرات في شطارة ما حبابا) خاصة إن جاءت في غير موضعها.. تاتي بنتائج غير محمودة لذلك يتواصى السودانيون (المقدم ما موصل)..

والعريس الذي تتوجه له الأنظار في يوم عرسه يحظى بكامل المشهد ولا يرغب أحد في مزاحمته وخطف الأضواء إلا متجنٍّ وغافل.

لا أعرف على وجه اليقين من الذي أشار إلى دولة رئيس الوزراء بتعيين مستشارته الإعلامية فلم نقرأ أو نسمع بإعلان لشغل منصب  المستشار الإعلامي للسيد رئيس الوزراء في عهد (دولة العز وكنز الفرح) المدني المأمول، والذي وعدوا فيه الناس بفرص متساوية لا يتقدم فيها أحد على أحد إلا بالكفاءة ووفقاً لتنافس حقيقي وشريف.. لا فضل فيه لابن فلان على ابن علان..

 الشعور المقيم أن الدولة العميقة الحقيقية هي التي تعود الآن  لتحكم بلادنا من جديد، وأن النظام السابق لم يكن سوى مجموعة من (ناس قريعتي راحت) و(أولاد الضهرة) ناس (أب كشوة وتور الدبة وأبو قردة وأب كلابيش)، وقد آن لهم أن يرحلوا لمصلحة (أولاد قلبا) من أبناء ذلك العصر التالد ليعيدوها سيرتها الأولى..

لا اعتراض على لينا وولاء وداليا، ولكن فقط طعموها مثلما فعلتم في السيادي..

عادة المؤتمرات الصحفية أنها وسيلة اتصالية تتبدّى فيها فعالية وقدرة المتحدث الرسمي على نقل الصورة الإيجابية عن بيانه وأفكاره، ونجاح المؤتمر الصحفي مرتبط مباشرة بالمهارات والخبرات الاتصالية والإعلامية والإقناعية والكاريزما  Charisma التي تمتلكها المنصة.. حمدوك كان مفعماً بكل ذلك، مجيداً واضحاً ومبذولاً حتى تتدخل داليا الروبي، والتي بدا واضحاً – وهي الموظفة السابقة بالبنك الدولي- عدم معرفتها بالمجتمع الصحفي الذي كانت تتحرك وسطه لتوزيع الفرص عشوائياً ودون منطق سوي.

(يا جماعة ندي فرص للنساء).. تداخلت أكثر من مرة مع رئيس الوزراء ولولا حنكته وصبره لتراخت قبضته على مؤتمره الصحفي…

لم تكن هذه هي المرة الأولى لحمدوك..

في مراته السابقة أعجب الناس أنه حرص على مناداة الصحفيين بأسمائهم مضفياً إحساساً مفعماً بالدفء على البقاء.

 فعل ذلك بنفسه.. ولم يكن محتاجاً لمن يعينه خاصة إذا كان المعين متعدٍّ غير لازم!!

قرأت في (موقع النيلين) التعليق الآتي: (لا يعقل أن نترك حدث رئيسي كإعلان حكومة والبلد يتوسل الطريق للخروج من حركة احتجاجات كبرى واضطراب سياسي كبير .. لنعلق على حاملة مايكرفون ونتداول صورها ..

أي لعنة أصابتنا ؟).انتهى..

ونعلق: كان من الأجدى علي مدبري المؤتمر الصحفي أن يكفونا مؤونة كل ذلك..

 ثم نهديكم – لتكتمل الصورة- بعضاً من  النكات المتداولة عقب المؤتمر الصحفي:

1

سألت صاحبي : 

– حضرت المؤتمر الصحفي؟ 

قال لي :- أي 

– قلت ليه :-  شفت البت المع حمدوك ؟؟

قال لي :-

هو حمدوك كان قااااعد ؟!)

2

(واحد  بعد المؤتمر قال: الله يجازيك يا أبو ركبة.. 30 سنة داسي مننا الكفاءات دي .. والله أنا قايل الوفد الألماني نساها هنا).

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock