سَندعمك على أيِّ حالٍ

 دعونا من طمس الانتماءات وتجديد الولاءات وافتعال تلك المُفاصلة ما بين فرقتين: و(إنتو شعب ونحن شعب).

ولنتحدّث عن صُعوباتنا الماثلة التي لا دخل فيها لماركس ولينين وحسن البنا والهضيبي كما لا خيل عندهم لنا ولا مال.

حينما وقف الصبي (مونتسكيو) ليقول لباريس القديمة:

(فلاسفة الإغريق لا يَستحقون اللعنة الأبدية على الرغم من وثنيتهم؛ بمعنى آخر فإنّهم لن يذهبوا إلى جهنم وبئس المصير كما يعتقد رجال الدين).

قامت باريس ولم تقعد لهذا التصريح المجدف بعيداً عن مزاج المطارنة والكرادنة، فقد كان الاعتقاد السائد وقتها أنّ سقراط وأرسطو وإفلاطون في النار لأنهم كانوا قبل ظهور المسيح والإنجيل!!

المُساومة التي أبداها مونتسكيو على نحوٍ ناجحٍ، كانت في إجراء تفاهُمات عميقة حول جدول ترتيبات القيم المُجتمعية رفضاً للآراء والأحكام المُسبقة أيّاً كان مصدرها، وأيّاً كان الهدف المرصود إسقاطه.

تغريني فكرة أنّ ثمة مُفكِّراً قادرٌ على الإفصاح ورسم الوضوح لدى مُجتمعه، وأنّهم يسمعونه ويتفاعلون وإن (لعلع الرصاص) ورطنت العصبية.. فلا تغيب عُقُولهم غوايةً واحتيالاً.. ولا يستبدلون الطُغاة بطُغاةٍ آخرين حتى وإن كانوا أقلّ وطأةً وأقرب رحماً.. أن يفعل الناس نُمُوذجهم الطيب بلا وصاية أو تغبيشٍ.

غبّشوا وعينا حينما أفاضوا علينا بفكرة (المهدي المنتظر) الذي سيأتي ليملأ الأرض عدلاً بعد أن مُلئت جُوراً، فإذا به يأتي ليجز رؤوس حفظة القرآن وقضاة الإسلام، وليستبيح عروضنا والأموال، ويرتكب الفظائع متنكباً الطريق.. حتى أن المهدي مات قبل أن يصلي بالمسيح.. فهل كان اختلاقاً ادعاءه بأنّ الرسول (صلى الله عليه وسلم) قابله يقظة وأجلسه على كرسيه أم أن الرسول تخلى عنه في لحظات التايفويد العسيرة!!

عسر هضمنا لتاريخنا يَكمن في رؤيتنا الأحادية الابعاد ورغبة التخوين المُتوافرة لدينا، وارتكابنا المُستمر لمعصية الانحياز المُسبق من حيث مُرورنا بنقاط التفتيش ومحاكمها والتي غَالبها – ويا للأسف – ذاتي.. بينما لا يحتاج الأمر أكثر من التأكيد على مواطن (الصاح والغلط)، ثُمّ التّصدِّي لانعكاساته على ما بعد تلك الحقب.

الطريقة التي نظر بها أسلافنا إلى فتنهم والنوائب، كانت مجحفة بحيث منعتنا من الدخول عمقاً مستحقاً، كان سيعفينا من داء المراوحة ما بين (صلاة علي وطعام معاوية)، ومن عقم المصانعة في: (أُكلوا تُوركم وأدُّوا زُولكم).. أن نرى ونقول إنّ ملكنا عريان حقاً.. فالحقيقة التي لا تُقال أشبه بفعل (الاستنكاح)، الذي يجعل (المُستهبلين) ينجون بفعلتهم والغُصّة تشمل الجميع، بينما تلهب المسيرات والمواكب ظهرنا فتغطي شوارعنا يأساً و(شيخ الأمين) و(الساتا).

كانت المهدية مرحلة مُهمّة من تاريخنا السياسي والاجتماعي في سبيل إيقاد جدل لقائنا القومي وتأسيس دولتنا على بعض المُمسكات، ما بين اندلاعها في قلب الدخيل وانكفائها على ذاتها نكمن نحن.. وتظهر هويتنا والأباطيل.. فمن يستطيع أن يعيدنا إلى حقيقتنا لننظر في فُرصنا في الالتئام والتّواصُل والمُواصلة.. أسباب اشتجارنا وبذور اتفاقنا وقُدراتنا على إنتاج معامل وسطية للتسوية الوطنية، كل ذلك مُتوفِّر إن نحن أرشدنا (غزية) ورشدنا ونحن نتوجّه على وجه أخلاقي نحو الحقيقة، فنتداول تلك القصص (على بلاطة) لا يضرنا إلى أيِّ جهة أومأت باللوم والى جماعة بالعتاب.

يندس الكثيرون بين ظلال الروايات والرايات.. فيعملون (مقصاتهم) لاختيارات مدرسية لا تستر ولا (بتنستر) مع أول اختبار حقيقي، وليختبأوا هم أنفسهم بعيداً عن الحساب والمُراجعة.

حينما صعد حمدوك بالأمس منصة الأمم المتحدة كان يحمل بعضاً من اعيائنا والتجاذبات ونحن نتلمس مرحلة جديدة من تاريخنا، فهل نقوده ويقودنا إلى حيث المصلحة العامة وخير الجميع، أم أن (الدولة العميقة حقاً) ستتقاسم ذنب الانتكاسات والحسرات والتمادي في نقض المواثيق والعهود..؟

شخصيا أجد نفسي مُتّفقاً مع السيد الصادق المهدي في تحديده لثلاثة أشياء لا بُد من تحقيقها:

 “السلام، الحب القومي والدستور”.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock