إيه الحصل ما بين يومين!؟

يحتاج الناس لبصيص من الأمل ليواصلوا حياتهم والتكاثر حتى زيارة المقابر… أي أمل يُجدي في اجتياز الصروف والمنايا ولو كان ذا نية مختلفة غير مُحقّقة الحدوث وشذى زهر ولا زهر، والحاري ولا المتعشي..

مثله والامل الذي دفع كولومبوس لاكتشاف أمريكا، رغم أن غايته كانت مُغايرة فأهدانا أمله الكذوب أمريكا صدفة مُبهرة وصدقة جارية.

لاح للخرطوم في جنح الدجى بارق أمل، وبدا أنها ستبدأ في لملمة عقدها المنفرط، وتناسي البكاء على اللبن المسكوب حين قررا وفجأة أن يتفقا، وبعد أن سالت دموعنا والدماء وظننا بالله ظن السوء.. اتفاق يمنح (العيال) الفرصة في اجتياز مِحن المتاريس والعصف التصعيدي المتزايد بلا سقوف ولا منطق، بس كده و(صابنها).. التصعيد الذي فقد الدعم و(الفرشة والمعجون)، وأضحت (كاروهاته) سمجة ومملة ولم يعُد منتجاً إلا للقلق المفضي للخوف من انفراط كل شيء وانزلاقنا إلى الفوضى الدامية..

التوسّع بلا خِطة في زرع الإحباط والتجديف وإغراق المسرح الوطني عبثية على عبثيته. “وكل ما نقول كمّلنا الليل يطلع ليل الباكر أطول” .. تماماً مثل طفل كبير لا يفرغ من تساخُط إلا ويدخل في تذمّر جديد بمتلازمة كامنة للتنمر والشفتنة وركوب الرأس مع حيوية تحسد صفاقتها..

بينما الساعات الوطنية مُضاعة على نحو مريع

حتى إن جراب التصعيد وخطواته المدخرة المتبقية ــ ورقة وقلم ــ لن تنتج مهما أعيد تمحيصها وتنقيحها إلا الدم المسفوح وكااش.

احتاج الجميع إلى معايشة سر احتدام المقاربة والسداد ولو تواعدوا لاختلفوا، فكان الحل (On time) بعد أن آيس بعضهم من (البل) وسحقت دعاوى الإقصاء وضاق السهر بالجداد، وطاشت سهام “المدنياوووو” مثلما غرقت البداوة في (شبر الموية).. لم يكن ممكناً قبل هذا الوقت أن نصل لأيما اتفاق مُرضٍ، خاصة مع الغياب الواضح للقيادة الملهمة والحالة النزِقة التي عمّت الجميع فأرهقتهم و(كمّلت الفيهم)، وازدادت القناعة أن الفسيخ لن يصنع شرباتاً أبداً.. تخلّصت (قحت) من ضغط ميدانها المميت و(تفكفك) العسكري من فكرة الحكم منفرداً لتنضج الفرصة وتكون الظروف (حايلة) معبأة بالبشارة ملتجئاً وجهها للفلول والأمل.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock