الوزير فيصل ورسائل !

السيد وزير الإعلام الجديد إعلامي مُحترف ومُمارس، يعلم جيداً مشاكل قبيلة الإعلام ومطالبها ومُعيقاتها وهمومها وطموحاتها، يُدرك السيد الوزير المشاكل الهيكلية في هيئتي الإذاعة والتلفزيون والبث الإذاعي والتلفازي وسلبيات وإيجابيات كل خيار وقرار ومتطلباته، يعلم وضعية “سونا” ومُقعداتها، يعلم مشاكل وتحديات الإعلام الخارجي، يعلم مشاكل الصحافة وقانونها ومجلسها، يعلم مشاكل التدريب ورفع القدرات وضعف مستوى الخريج، ويعلم تحديات السوشيال ميديا وضرورة الموازنة بين الحرية والمسؤولية “الممارسة الراشدة” .. التهنئة للأخ الأستاذ فيصل محمد صالح وزير الإعلام الجديد بثقة مجلس السيادة ورئيس الوزراء فيه، ونسأل الله له السداد، وأن يُوقَّق في البدء بالطريقة الصحيحة وبما هو أهم وأولى .

القارئ البروفيسور عثمان نصر استبشر بالحكومة الجديدة وقال إنها تضم كفاءات ممتازة بإمكانها قيادة البلاد إلى بر الأمان شريطة الالتزام بالحق والأمانة والعدالة وإبعاد “حارقي البخور” من حولهم ، وأشار البروف الى أنه أُحبط بسبب إجتماع رئيس الوزراء مع ما يسمى “لجنة المعلمين” ومشاورتها بخصوص استئناف الدراسة حيث أن تلك اللجنة غير شرعية ولم ينتخبها أو يفوضها المعلمون للتحدث باسمهم. 

القارئ فتحي يعقوب أشاد بتناول العمود للقضايا العامة . القارئ صاحب الرقم “0967542737” انتقد وجود “أسِرَّة” في المكاتب وقال أنها تُعطي انطباعاً سيئاً والأفضل تجهيز استراحات للضرورة .

القارئ إبراهيم حامد “كسلا” طالب بالكتابة عن شهادة السيد اللواء الركن ياسر بشير مدير مكتب الرئيس السابق بخصوص المبالغ التي استلمها لأغراض ذكرها أمام المحكمة ، وقال القارئ إنه يتفق مع ما كتبناه بخصوص علاقة ما يُقال في المحكمة بالأمن القومي للبلاد، وانتقد ما كتبناه عن أزمة الخليج ومناداتنا بدور لبلادنا فيها مُعتبِراً أن ذلك شأن لا يهمنا ولا يخصنا .. تعليق: ما قيل في المحكمة كثير وما سيُقال ربما يكون أكثر، فلنترك إجراءات المحكمة تمضي بصورة طبيعية حتى النطق بالحكم، أما رأيك بخصوص ما كتبناه عن أزمة الخليج فلا نتفق معه ويبقى الاحترام لك ولرأيك .

القارئ صاحب الرقم “0123754813” قال إنه أُصيب بآلام كبيرة وخيبة أمل عظيمة بسبب ما لمسه من جحود ونُكران وعدم وفاء للأستاذ أحمد الشايقي مدير شركة زادنا وإسهاماته الكبيرة لصالح الوطن . أقول للقارئ الكريم إن أحمد الشايقي قامة وطنية سامقة بحق وحقيقة ، قّدم لبلاده خدمات عظيمة وأسس مشروعات ناجحة وهو أحد منصات المشاريع الاقتصادية الرائدة في بلادنا ويشهد له كل من عرفه وعمل معه بالتجرد والتواضع والهمة العالية، ولكل شخصية عامة إيجابياتها وسلبياتها، ولئن ظُلم الشايقي عند البعض فلن يُظلم عند الله ولا عند مُدركي أدواره، وسيشهد له التاريخ عاجلاً أم آجلاً إن شاء الله .. نسأل الله أن يرعاه ويتولاه ويكرمه بتمام الشفاء .

القارئ عبد الله إدريس “مدني” قال إنه يحلم بمطاراتٍ ومشافٍ حديثةٍ في كل ولاية حتى يتوقف زحف الريف على العاصمة المركزية، وتساءل ذات القارئ عن جدوى مقاطعة اللحوم الحمراء وهل ستنجح في القضاء على الجشع ؟ القارئ النور مكي المليح ننشر رسالتكم غداً إن شاء الله ، ومرحبا برسائل القراء على الرقم 0912392489 المخصص فقط لاستقبال الرسائل وليس للاتصالات ، مع الاحترام .

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock