معاش الناس

*قبل مجيء الإنقاذ للحكم في يونيو 1989م، كان تعداد سكان ولاية الخرطوم لا يتعدّى المليونيْ نسمة ربما يزيدون قليلاً.

*لم تكن الحياة صعبة كما هو الحال الآن، فجل المنازل إن لم يكن كلها بها الدقيق بأشكاله المختلفة “ذرة وقمح ودخن”، والبسطاء جداً ستجد لديهم دقيق الذرة.

*الأسواق كانت بسيطة، وبها كل شيء والعامل البسيط بإمكانه أن يوفر قوت أولاده بقليل من العناء ليتفرغوا هم لدراستهم دون حمل همٍّ لمصروفات دراسية أو شراء مستلزمات الدراسة.

*بعد حكم الإنقاذ بدأت الخرطوم تتوسّع في حدودها السكانية، وقدم الكثير من المواطنين من الولايات المختلفة للسكن في الخرطوم لا لشيء سوى انعدام الخدمات في ولاياتهم.

*أصبح العلاج الناجع في الخرطوم، والمدارس الجيدة كذلك بها ، فتحول أهل الولايات للخرطوم التي تحولت خلال سنوات الإنقاذ إلى المدينة المُريَّفة.

*زاد تعداد السكان كثيراً ولم تزِد الخدمات بذات المعدل، وأهملت الإنقاذ تطوير الأسواق ودعم سلعها والاهتمام بمعاش الناس وانشغلت بصراعها  الداخلي منه والخارجي.

*الكثير من أهل الريف فضلوا هذه العاصمة التي كانت تُغسَل شوارعها في حقبة ما بعد الاستقلال، وتحولت إلى المدينة التي تغسل منازلها بدموع اليتامى والفقراء من أهل السودان.

*في سابق الأزمان كانت وجبة الأسر الفقيرة “كسرة بموية” وإن تحسن الحال قليلاً تتبدل “المويه بطماطم”، أما اليوم فحتى هذه الكسرة أصبحت لمن يمتلك المال الوفير وليس الفقراء.

*وتحولت الطماطم إلى وجبة الطبقة “البرجوازية” التىي تجلس في أبراجها العاجية، وكيف لا تكون كذلك وكيلو الطماطم قفز إلى مائة جنيه.

*مائة جنيه للكيلو الواحد من الطماطم، وثلاثون جنيهاً للطلب الواحد من الفول، وهما وجبتا الفقراء، فكيف يعيش الموظف الذي لا يتجاوز مرتبه ألفي جنيه، وكيف هو حال العامل البسيط الذي لا يصل راتبه إلى الألف وخمسمائة جنيه؟.

*الخرطوم اليوم لا يبحث أهلها عن الرفاهية، ولكنهم يرجون أن يجدوا غذاء بسيطاً بأسعار زهيدة على شاكلة الطماطم والفول.

*في الفترة الأخيرة تحوّل الكثيرون لتناول وجبة “فتة العدسية” التي تعتبر الأقل تكلفة مقارنة بالفول والسلطة، والأقل كثيراً من طبق عصيدة بملاح نعيمية.

*إنه الاقتصاد الذي يبحث عنه البسطاء الذين لا يطمحون في كرسي في القصر الجمهوري، أو مقعد في البرلمان، فقط يطلبون أن تكون الدولة جادة في تخفيف أعباء المعيشة فعلاً لا قولاً، كما كانت تفعل الإنقاذ في كثير من الأحيان.

*التحوّل الكبير في الاقتصاد والمجتمع السوداني طيلة حكم الإنقاذ أفرز الكثير من الظواهر التي كانت غير موجودة في سنوات ما قبل الإنقاذ، وتبقى القليل من الأشياء الجيدة في المجتمع السوداني يجب المحافظة عليها بالصدق في القول والعمل.

*سئم جل الشعب السوداني من حكم الإنقاذ للمعاناة الكبيرة التي وجدوها في معاشهم، وحينما وصل الأمر إلى مرحلة صعب السكوت عنها خرج للشارع لترحل الإنقاذ، ولا زالت المعاناة مستمرة رغم رحيل نظام استمر ثلاثين عاماً.

*والآن وقبل الوصول إلى اتفاق بشأن من يحكم السودان في الفترة الانتقالية، على المجلس العسكري أن يضبط الأسواق ويراقبها من جشع التجار الذي استشرى كثيراً خلال السنوات الماضية.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock