الكتاب المدرسي

*صديقي العزيز ظل في كل عام يدبر أموال دراسة أبنائه في المدارس الخاصة التي يزيد رسمها من عام إلى آخر دون تدخل من وزارة التربية والتعليم.

*صديقنا رغم مرتبه “الضعيف” يجهد نفسه في الأعمال الخاصة من أجل تعليم أبنائه، ويرى أنهم الاستثمار الأصلح في السودان .

*وأن كان عامة الشعب يرون أن الاستثمار في الأبناء بتربيتهم الجيدة ودراستهم المميزة هو الطريق الصحيح، فإن الدولة لا تنظر إلى الاستثمار في أجيال أبنائها من صغار السن.
*كتبنا كثيراً عن إهمال الدولة للتعليم الحكومي، مما جعل المواطنين يتجهون للتعليم الخاص بعد أن يدفعوا الكثير من الأموال التي تضعف من مستوى معيشتهم.

*وتناولنا كثيراً ما كانت تقدمه وزارة التربية للمدارس الحكومة في سنوات خلت، حتى حبر الأقلام كان يقدم مجاناً للتلاميذ، في كافة المراحل، وعند الوصول للمرحلة الجامعية كانت الداخليات تقدم كل شيء بما في ذلك الوجبات الغذائية للطلبة الجامعيين.

*ربما جل المسؤولين السابقين والقادمين لحكم السودان تذوقوا حلاوة التعليم المجاني، ولكن هذه الميزة انعدمت في عهد الحكومة السابقة “الإنقاذ” رغم أن جل مسؤوليها درسوا بالمجان وسكنوا بالمجان وأكلوا في داخلياتها بالمجان.

*الحكومة السابقة رفعت يدها عن التعليم، فجعلت المدارس الحكومية تتراجع للوراء وتتقدم الخاصة التي بنيت بأموال أولياء الامور،  وكذلك تسير حتى الآن.

*ووصل الأمر الآن في المدارس الحكومية أن الكتاب المدرسي أصبح في بعض الفصول مشتركاً بين تلميذين وربما ثلاثة إن وُجد.
*بعض المدارس لا يوجد بها كتاب مدرسي، والتلاميذ يعانون في استيعاب المعلومات التي تنداح من معلميهم.
*وللأسف الشديد هناك فصول بها ندرة في الكتاب المدرسي وربما الأكثر ندرة في الصف الخامس لمرحلة الأساس، وهي المرحلة التي بها تحول للمنهج التعليمي.

*تلاميذ السنة الخامسة قد تجد ثلاثة طلبة مشتركين في كتاب واحد، ووزارة التربية والتعليم تبيع هذه الكتب عبر نافذة تجارية بالقرب من الوزارة.

*لا أدري منطقاً جيداً يقنعني بأن تبيع وزارة التربية الكتاب المدرسي “تجارياً” والتلاميذ لا يجدونه مجاناً في مدارسهم.

*التعليم المجاني الذي تنادي به الدولة نسمع به في الإعلام ونكتب عنه في الصحف فقط نقلاً عن وزارة التربية والتعليم ولكن على أرض الواقع لا وجود له.
*قلما توجد مدرسة حكومية لا تطالب برسوم دراسية، لأبنائنا في المدارس الحكومية، تحت أي مسمي في النهاية رسوم تدفع من أولياء أمور التلاميذ للمدرسة.

*ربما لا نلوم المدارس التي تعاني كثيراً في إيجاد المال اللازم لتسيير أعمالها، ولكننا نلوم بصورة أكبر وزارة التربية ووزارة المالية التي لا تخصص مالاً كافياً لهذه المدارس، نلوم كذلك وزارة التربية التي تبيع الكتاب المدرسي والتلاميذ يبحثون عنه في فصولهم الحكومية.

*إن تطبيق قرار مجانية التعليم، يجب أن يكون برقابة صارمة من  الدولة، وأن تنطبق هذه المجانية على الكتاب المدرسي الذي يندر وجوده في بعض المدارس.

*نقولها مرة أخرى إن لم تهتم الدولة بالتعليم الحكومي، فلن ينصلح حال البلد عبر أجيال المستقبل التي تعاني في بيئتهم المدرسية وكتابهم وفي بعضهم المدارس في الإجلاس.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock