على مَن يلعب الحزبُ الشيوعي..؟

رفض الحزب الشيوعي مرة أخرى، الاتفاق السياسي الذي يؤطّر للفترة الانتقالية بين شريكي الحكم، المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير، عندما تم الاتفاق السابق وأُعلِن عنه، أصدر المكتب السياسي للحزب بياناً أعلن فيه رفضه ومقاومته للاتفاق بالرغم من مشاركة القيادي البارز فيه صديق يوسف في التوصّل إليه، وكان في منصة التصريحات الرئيسة بفندق كورنثيا يوزع الابتسامات ويلتقط الصور التذكارية.

فجر أمس، عندما أُعلِن عن الاتفاق والتوقيع عليه، كان الحزب موجوداً عبر كوادره، ومن قام بالتوقيع عن قوى الحرية والتغيير أحد نشطاء الحزب وقياداته، وبعد ساعات وزّع بياناً صادراً عن المكتب السياسي ينتقِد الاتفاق ويُفنّد بنودَه وما تم الاتفاق عليه، ويُعلِن الرفض الكامل له ومقاومته عبر التصعيد الجماهيري والتظاهُرات التي يُرتّب لها الحزبُ وواجهاتُه .

هذا الموقف السَّافِر للحزب الشيوعي يُمكن تفسيره في اتجاهين فقط:ــ

أولاً: أن يكون صحيحاً ما يُقال عن الحزب، وهو يعمل في الخفاء لتدبير مؤامرة ومكيدة ضد الجميع، يُحاوِل توفير الغطاء السياسي لها بموقف حادٍّ يُخاطب فيها الشارع، ويُدغدِغ مشاعر المتظاهرين ويُهيّئ الأجواء لخطوة محسوبة تُغيّر قواعد المشهد السياسي يكسب من خلالها الشارع، ويظهر في موقفٍ نضاليٍّ بشعاراته التي يرفعُها ضد المجلس العسكري والاتفاق، ويُريد الذهاب إلى آخر مدىً في سبيل موقفه الرافض .

ثانياً: منذ فترةٍ، بدأ الحزبُ ينظر إلى حلفائه في قوى الحرية والتغيير، وكأنهم خونة وصاروا مطايا سهلة للمجلس العسكري، فيَئِس منهم في العمل معه لتحقيق الأهداف التي يُريدها، ويسعى لتنفيذها، بل شعر بالفعل أن أطرافاً في الحرية والتغيير هي المستفيد الأول من الاتفاق، وسيكون لصالحها وهي على وئامٍ واتفاقٍ مع المجلس العسكري، وزاد من إحساس الحزب بالخذلان، ما تنبّه له في مواقِف الحركات المسلحة، وهي اقرب للاتفاق لوحدِها مع المجلس العسكري .

في هذين الاتجاهين يتأرجح الحزب الشيوعي، خاصة أنه يُعاني من مرضٍ عُضالٍ أصابه ولا شفاء منه، هو نشاط ودور وتأثير القيادات الشيوعية خارج الأطر التنظيمية، وعجز اللجنة المركزية عن الإمساك بكل خيوط اللعبة، وقيادة المرحلة الراهنة بكفاءة عالية مستفيدة من التغلغُل المنظّم والاختراقات للأحزاب والكيانات السياسية التي يتعامَل معها ويتحالَف.

لكن هناك مأزق لزِج تورّط فيه الحزب، لا يستطيع الذهاب وحده إلى ساحة التصعيد الجماهيري، إذا شعرت الجماهير والشارع أن الاتفاق فيه الحد المعقول والمقبول، وهو بمثابة شيء خير من لا شيء، فانفضاض الشارع وسكونه المُتوقّع سيعقِّد موقف الشيوعيين إذا قرروا وحدهم البقاء على الرصيف كمعارضين للاتفاق .

وهناك رأي داخل الحزب يقول، إنه ضد الاتفاق، لكن لن يعمل على مناهضته بقوة وكثافة وتصعيد لافت، فقط سيبتعِد الحزبُ ويمتنع عن المشاركة في الفترة الانتقالية، ولن يُرشّح أياً من كوادره في المواقع المختلفة في مستويات الحكم كافة، ستعمل كوادره في الواجهات الأخرى حتى يكون له وجودٌ فاعِل داخل الحكم.. فهل يستطيع يا ترى أن يكُون حكومةً ومعارضةً في آن واحد، يُعارض الحكُم رسمياً ويُشارِك فيها من وراء حِجاب عبر كادِراته السرية..؟

نستطيع أن نرى خطوات الحزب المتعثّرة، وهو يمشي كالذي يتخبّطه الشيطانُ من المس، لا إلى هؤلاء ولا أولئك، سيدفع ثمن مواقفه المتناقضة بكلفة أعلى بكثير مما تتوقع قياداته، لن يجد الجماهير التي يتوقّعها في الشارع، وهو يدعو للتصعيد وإلى رفض الاتفاق، ولن يجد حليفاً يثق في الشيوعيين بعد اليوم، نتيجة مواقفهم الغامضة وتلاعبهم بقضايا جادة ومصيرية ولعبة المُداراة التي يُمارسها قادة الحزب على كل المستويات. سيجد نفسه حزباً معزولاً لن يثق فيه أحد، ومكروهاً لأنه فارَق الصفَّ الذي ينتمي إليه عندما حانت لحظة مناسبة لتحقيق بعض المُتّفَق عليه بين شركاء الحرية والتغيير، كما أن المجلس العسكري سيتعامَل مع الشيوعيين باعتبارهم سبب الأزمة السياسية وخميرة عكننتها وأنهم رِجلُ البطّةِ العرجاء …

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock