الحزب الشيوعي يَلعَن الظلام

لا يختلف اثنان في أن الحزب الشيوعي السوداني، اتخذ موقِفاً طائشاً، وتنكّب الطريق مُتوهّماً أنه سيربح رهانه الخاسر، وهو يُعارض الاتفاق بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير الذي كان من أبرز مُكوّناتها ووافَق أحد أبرز قياداته (صديق يوسف) على الاتفاق ليلة إعلانه، وكان من المُتزاحِمين على منصة التصريحات، وحرص على التقاط الصور التذكارية مع نائب رئيس المجلس العسكري وعضوي المجلس والوسطاء، وبقية وفد الحرية والتغيير، وبلغ النفاق السياسي بهذا الحزب العجوز الهَرِم الذي يعيش خريف عمره، أن ينقُض غزَله بيديه من بعد قوّة أنكاثا، ويُناقِض نفسه، ويتقلّب على تراب المواقف المتعارِضة، ويخذل حلفاءه، ويتولّى عنهم يوم زحفهم نحو الاتفاق .

ليس غريباً هذا الموقف من الحزب الشيوعي، فقد عُرِف عنه في تاريخه هذا النوعُ من التراجُع واللعب على كل الحبال، والادعاء الأخرق  بأنه يُجيد قراءة الساحة السياسية وتطوّراتها، لم يأتِ بجديدٍ كلما أبرم اتفاقاً تملّص منه، وكلما عاهَد عهداً نكث عنه، أما مُبرّراته لرفض الاتفاق فهي مُضحِكة وبائسة، وكان يُمكن أن تكون مُقنعة لو نهض خلال جلستي التفاوض التي أدت إلى الاتفاق وجهَر بموقفه ورفضه من البداية، وطرح على الرأي العام حُجَجَه ومُبرّراته .

 واضح أنها طريقة الشيوعيين  الأثيرة في مُمارسة العمل السياسي مُذ عُرِفوا ، فكلمتُهم مع الآخرين لا تُساوي خردلة في ميزان المصداقية والثبات على الموقف، وعهده مع رفاق التحالُف الذي شارَك في تكوينه مدعياً أنه يمثل الجماهير، لم يُعجبهم الاتفاق ، وكانوا جزءاً منه، لم يُثيروا أية اعتراضات داخل قوى الحرية والتغيير حتى فاجأوا الجميع بما أعلنوه بالأمس وأعلنوا مُواصلة الاحتجاج واللجوء إلى الشارع.

 وقد قيل منذ البداية إن الحزب الشيوعي يُريد جر البلاد إلى المُواجهات والصّدامات، وها هو الآن يُهيّئ الساحة لتدبير آخر يقوم به في الخفاء، متوهماً أن انقلاباً عسكرياً أو تحرُّكاً تسيل فيه الدماء هو الطريق نحو تحقيق أهدافه التي يسعى إليها .

 يرمي الحزب الشيوعي إلى إعاقة أي اتفاق بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، ففي كل اجتماعاته للجنته المركزية، ووثائقه السرية وتنويرات عضويته في الأيام الفائتة، هناك إصرار على مواصلة تسخين الشارع وإخراج التظاهُرات وعدم الاعتراف بالشريك الآخر ومواصلة اتهامه وتأليب الرأي العام ضده، خاصة قيادات المجلس العسكري، وقوات الدعم السريع، والتحريض الفج للقوى الدولية والإقليمية لمُعاقبة البلاد والمجلس العسكري، وفبركة البيانات والمعلومات والأفلام المُصوَّرة والصّوَر لتوفير الغطاء المُناسب لما يعملون من أجله، ولم يتورّع الحزب من تلفيق التّهم والأكاذيب، وابتزاز حلفائه في قوى إعلان الحرية والتغيير وتخوينهم وتوجيه الاتهامات لهم وإحراجهم ومحاصرتهم في ركن ضيّق، والهدف هو إلغاء الاتفاق والاستمرار في حالة العداء الكامِلة للمجلس العسكري وتعطيل التفاوض، وجر الجميع إلى وَحَل الخلافات حتى يتهيأ المناخ لتغيير وتحوّل آخر يُريده الحزب العجوز على طريقته، وكما يتمنى ويبتغِي .

إذا تمعّنا في بيان الحزب الذي صدر أول من أمس، نجد أن الافتراضات التي بُني عليها البيان غير دقيقة، فالاتفاق واضح ومُوضّح بما تم الإعلان عنه بواسطة الوسيط الأفريقي، وفيه تنازُلات واضحة من العسكريين حول المدى الزمني للفترة الانتقالية، وقبول المناصفة في المجلس العسكري ودورية رئاسته، وترك أمر اختيار وترشيح حكومة الكفاءات الوطنية المستقلة لقوى إعلان الحرية والتغيير، لكن الحزب غير المُتعقّل رأى في الاتفاق غير ما رآه الآخرون وعدّه غير مُلَبٍّ لمطالِب الثورة كما يدّعي، والكل يعرف أن الوسيط الأفريقي مُنحاز لقوى الحرية والتغيير وليس نزيهاً ولا مُحايِداً وكذلك الوسيط الأثيوبي الذي لا يُخفي أبداً رأيه السّالِب في المجلس العسكري، فكيف يكون الاتفاق على غير هوى الحزب الشيوعي،  وقد صِيغَت كثيرٌ من بنوده لتتوافَق مع رغبة الحرية والتغيير، وأعطت هذا التحالُف  أكثر بكثير مما يستحق…؟

إذا كان الشيوعيون قد شعروا أن خروج الحركات المسلحة من تحالفهم ( الحرية والتغيير) وبوادِر انشقاقات وشيكة وسط صفوفه، وتضعضُع تماسكه، سيؤدّي إلى انهيار الحرية والتغيير قُبيل تسنُّمها السلطة، وأن الاتفاق ربما يصب لصالح كتلة نداء السودان داخل التحالف، فذاك شأن داخلي يخُص الحرية والتغيير،  يجب ألا يؤثر ذلك في اتفاق ينتظر الشعب السوداني أن يحقّق به الاستقرار ، ويجلب الهدوء للبلاد، ويُبعِد عنها شبح الخلافات اليومية، ويملأ الفراغ الدستوري، فالمطلوب الآن تجاوُز هذا الحزب، وعزله والمُضي للأمام بتكوين الحكومة الانتقالية من الكفاءات المستقلة، وترك مثل هذه الأحزاب الموتورة تَلعَن الظلام الذي تعيش فيه ..

مقالات ذات صلة

إغلاق