الشرطة تكشف تفاصيل مثيرة عن شبكة تحتال المواطنين باسم قائد الدعم السريع

الخرطوم : طيبة بشير

كشفت الشرطة تفاصيل مثيرة في محاكمة شبكة مكونة من أربعة أشخاص متهمين بابتزاز المواطنين بانتحال صفه القائد الأعلى لقوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي) وقال المحقق أمام محكمة الخرطوم شمال، برئاسة القاضي حامد صالح أمس الأحد أن البلاغ تم تدوينه في الثالث والعشرين من شهر فبراير من العام المنصرم بعد بلاغ من الشاكي وهو مغترب قال للشرطة بأن أشخاصًا احتالوا عليه وادعوا أنهم تابعون للدعم السريع واستولوا على أمواله مقابل ترخيص سيارته. وكشفت التحقيقات أن الشاكي طلب من المتهم الرابع ترخيص عربته مقابل مبلغ ( 200) جنيه بادعاء تبعيته لقوات الدعم السريع وأوضح المحقق بأنهم قاموا بمخاطبة شركات الاتصال التي أكدت الاتصال بين الشاكي والمتهم مما أكد العلاقة التي تربط بين المتهم الاول والرابع من خلال الاتصالات التي تمت بينهما وقام المتهم الرابع بتحويل مبلغ (200) للمتهم الاول وأشار المحقق أن المتهم الرابع أنكر أثناء التحقيق معه عدم استلامه لمبلغ ( 200) جنيه من الشاكي ولفت المحقق بأن المتهم الرابع لم يقدم ما يؤكد انتماءه لقوات الدعم السريع حسب ادعائه وقال المحقق بأن شركات الاتصال اكد ت بأن الأرقام التي تم بها الاتصال بها تخص المتهم الرابع. وأضاف المحقق أن المتهم الرابع انكر استلامه لمبالغ مالية من الشاكي أوالشاهد وأوضح المحقق بأن النيابة وجهت تهمًا متفاوتة في مواجهة المتهمين حيث وجهت تهمة الاحتيال للمتهم الأول وجهت لبقية المتهمين الثلاثة تهمًا تتعلق بالاشتراك والابتزاز وانتحال صفة القوات النظامية وحسب التحقيقات كانت مباحث أمنِ الدولة قد أوقفت شبكة إجرامية تخصصت في الاحتيال والابتزاز على المواطنين وتحصلت منهم على مبالغ مالية باسم قائد قوات الدعم السريع ودونت الشرطة بلاغاً في مواجهة أعضاء الشبكة تتعلق بالاشتراك الجنائي وانتحال صفة الموظف العام وانتحال صفة الغير، ومواد أخرى تتعلق بجرائم المعلوماتية، وباشرت النيابة تحرياتها بعد بلاغ تقدم به مفوض من قوات الدعم السريع كشف فيه أن المتهمين قاموا بإنشاء صفحة بمواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) باسم قائد قوات الدعم السريع وبموجب هذه الصفحة قاموا بابتزاز المغترب . وكشف المحقق بان المغترب الذي مثل شاهد اتهام في القضية وكان لديه عربة لاندكروزر استوردها من دبي أقنعه المتهم الأول بإمكانية ترخيص عربته عن طريق ضابط برتبة فريق مقابل دفع مبلغ 100 ألف جنيه وقال المتهم الأول اتفق معه بشكل نهائى على مبلغ 50 ألف جنيه على أن يسدد مبلغ (25) ألف جنيه مقدماً وباقي المبلغ بعد تسليمه شهادة البحث والاستيكر واللوحات ، وأكد المتحري أن الشاهد سدد المبلغ للمتهم الأول حسب الاتفاق واستلم منه في المقابل شهادة البحث وإستيكر ولوحتين وكشف المتحرى في أقواله وبعد 12 يومًا من تركيب لوحات العربة ارتكب السائق حادثًا مرورياً واتصل على المتهم الأول وطلب منه أن يحضر له شهادة التأمين بيد أن المتهم رد عليه بأن الشهادة في عربة القائد الأعلى لقوات الدعم السريع الفريق محمد حمدان دقلو (حميدتي) وأن عليه تسوية أمر الحادث، ونوه المتحري أن التحريات في الحادث المروري كشفت بأن مستندات ترخيصها مزورة وطالب من المتهم الأول إعادة أمواله إلا أنه ظل يماطله.

مقالات ذات صلة

إغلاق