الضبابية تسيطر على الهلال

أزمة "بن فرج" واعتذار "قورماهيا" هل يُعجّلان برحيل الكوكي..!

الخرطوم: معتز عبد القيوم

واصل مجلس إدارة نادي الهلال تخبطة وضبابيته حول سير الإعداد والانتظام في المعسكرات الخارجية التي اقترحت من قبل المدير الفني نبيل الكوكي والقطاع الرياضي، وسبق ذلك ملف انتقال اللاعب الجزائري شهاب بن فرج من الفيصلي الأردني والذي انفردت (الصيحه) بخبر ارتباطه مع ناديه حتى نهاية أكتوبر القادم، كما لم تتضح الرؤية في كيفية إدارة الهلال في غياب رئيس النادي المستقيل أشرف سيد أحمد (الكاردينال) وابتعاده عن النادي لشهور، كل هذا جعل الأمور في النادي غير واضحة.

حيث فاجأ نادي قورماهيا الكيني الهلال باعتذار رسمي عن الحضور للبلاد وفق ما أعلن عنه من قبل، وذلك لأداء مباراتين تجريبيتين تقرر لهما اليوم الجمعة وغد السبت، وذلك في إطار استعدادات الفريقين لدوري أبطال أفريقيا للأندية، وجاء الاعتذار بعد ساعات قليلة من إعلان وصول الكيني للبلاد، وتشير المتابعات التي تحصلت عليها (الصيحه) أن الكيني أبدى قلقه من الأوضاع السياسية في البلاد ما قاده لتقديم اعتذار رسمي.

هذا، وسيؤدي الهلال تجربة ودية إعدادية أمام الأهلي شندي اليوم الجمعة بإستاد الهلال (الجوهرة الزرقاء)، وكان الجهاز الفني قد قرر أن ينتظم اللاعبون في معسكر مغلق بفندق النادي تأهباً لمواجهة الكيني التي ألغيتز

وقد أجرى المدير الفني نبيل الكوكي تدريباً شارك فيه جميع لاعبي الهلال ما عدا شهاب بن فرج الذي لم تتضح الرؤية حول أمر اعتماد توقيعه ورفع اسمه إلى الاتحاد الافريقي لكرة القدم (الكاف)، وربما يصدر الهلال قراراً واضحاً حول هذا الأمر خلال ساعات، بعد أن يتسلم توضيحاً من الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

وعلى ذات الصعيد تحصلت (الصيحة) من مصادر موثوقة أن رئيس النادي أشرف سيد أحمد (الكاردينال) الذي تقدم باستقالته من إدارة النادي لم يوضح حتى الآن كيفية تسيير أمور الفريق مما تسبب في ارتباك واضح في تسجيلاته وتدريباته بدليل تأجيل معسكري الهلال المقرر لهما القاهرة ثم كينيا ثم مباريات إعدادية مع قورماهيا الكيني الذي اعتذر أمس، بسبب المال بحسب ما أفادت المتابعات.

ويواجه الهلال المشارك في البطولة الأفريقية للأندية بجانب البطولة العربية والدوري الممتاز أزمة مالية غير معلنة مما يهدد مسار استعداد الفريق حتى على المستوى المحلي.

إلى ذلك كشف مصدر مقرب من الهلال ــــ فضل حجب اسمه ـــ عن اختلاف بين المدير الفني نبيل الكوكي للهلال والقطاع الرياضي، حيث ظهر الغضب على المدرب بعد الاعتذارات المتواصلة عن المعسكرات الإعدادية الخارجية بداية من معسكر تونس الذي بدأ الترتيب له من قبل الكوكي وموافقة المجلس ومفاجأة المدرب بالاعتذار عنه، وهو في تونس ثم الاعتذار عن معسكر القاهرة الذي لم تتم مشاورته فيه، ليأتي إلغاء معسكر كينيا ومواجهتي قورماهيا الكيني، الشيء الذي زاد من غضب المدرب على الهلال وسير التدريبات بجانب فشل ضم بن فرج الى كشف الهلال خاصة وأن الكوكي هو من رشحه للانضمام الى الفريق.

وكشفت (الصيحة) أن اجتماعاً حاسماً سيعقد بحضور القطاع الرياضي والكوكي للإجابة على عدد من التساؤلات في الشأن الفني والإداري.

مقالات ذات صلة

إغلاق