الدولار.. هبوط إجباري

تقرير: سارة إبراهيم عباس

شهدت أسعار العملات نهاية الأسبوع المنصرم انخفاضًا كبيرا ومفاجئا في أسعار الدولار مقابل الجنيه السوداني لأول مرة بعد أن استقر مرتفعاً لعدة أشهر.

وكان البنك المركزي اتخذ قرارات لمنع شركات الاستيراد العاملة في الدولة من القيام بأي عملية استيرادية من خلال الحصول على الدولار من السوق الموازي وجعل الأمر قاصرا على تلك الشركات بالحصول على الدولارات اللازمة من خلال البنوك الرسمية، إلا أن هذا القرار لم يؤت ثماره وواصل الدولار الارتفاع وأصبح بسعرين بالكاش والشيك، حيث تجاوز سعر الكاش ٧٠ جنيها وسعر الشيك اقترب من ٩٠ جنيهاً .

ولا تعتبر أسعار الصرف في البلاد “واقعية” حتى في الظروف العادية، لكونها تعتمد على عدة مؤشرات لا علاقة لها بالاقتصاد، وهو ما يجعلها ترتفع وتنخفض ثم تعاود الارتفاع مجددًا.

وتعتبر المضاربات ونشاطات الوسطاء أحد أسباب ارتفاع أسعار الصرف، وبالمقابل تشكل التدابير الحكومية ولو كانت صورية دون تنفيذ سبباً لانخفاضها، كما تتسع الفجوة بين الرسمي والموازي لما يقارب 50 بالمائة من قيمة العملة الحقيقية، وهو ما يجعل تحديد سعر واقعي بعيداً عن المعطيات.

وتوقع مصدر مطلع بالبنك المركزي، تحدث عن حدوث استقرار نسبي في أسعار الصرف خلال الفترة المقبلة، وقال إن الأمر يتوقف على مدى فعالية التدابير الحكومية المتخذة بهذا الخصوص، موضحًا أن كل الاحتمالات واردة سواء بالارتفاع او الانخفاض.

وحسب الأحداث نيوز أنه تم توريد مبلغ (26) مليون دولار دعماً لبنك السودان المركزي من وطنيين فضلوا حجب أسمائهم. وتزامن ذلك مع إطلاق سودانيين بالخارج، مبادرة وطنية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تدعو المغتربين إلى دعم اقتصاد بلادهم، عبر تحويلات مالية لصالح البنك المركزي، محاولة منهم لإعادة الثقة  في القطاع المصرفي وبدأوا في توريد مبالغ بالدولار أيضاً.

وحسب متعاملين في سوق العملات أن النزول المفاجئ للدولار كبد المتعاملين خسائر كبيرة وقال إن سعر الدولار وصل إلى ٥٨ جنيهاً بدلاً عن ٧٦ جنيهاً بدابة الأسبوع المنصرم والريال السعودي15.46 جنيه أما اليورو 65.54 جنيه والدرهم الإماراتي15.89 جنيه والريال القطري 15.92 جنيه والجنيه الاسترليني 75.40 جنيه والجنيه المصري 3.36 جنيه والدينار الكويتي 213.54 جنيه والريال العماني142.71 جنيه والدينار البحريني 132.86 جنيه والدينار الليبي29.16 جنيه والدولار الأسترالي29.38 جنيه سوداني.

وقال التاجر حميدان عبد الله، وهو أحد تجار العملات بالخرطوم، إن البيع بأسعار اليوم “خسارة مؤكدة، وقال لـ”الصيحة” إن استرداد قيمة شراء الدولار ضرورة بالنسبة لكل تاجر، وزاد: لطالما كان الشراء بأكثر من “67” جنيهًا فلا مجال للبيع بأقل من ذلك السعر، موضحاً أن الضبابية التي تحيط بالسوق تجعل من الصعوبة توقع استقرار أسعار العملات. كشف مصدر موثوق في حديث لـ( الأحداث نيوز) تم توريد مبلغ (26 ) مليون دولار دعماً لبنك السودان المركزي من وطنيين فضلوا حجب أسمائهم.

وتزامن ذلك مع إطلاق سودانيين بالخارج، مبادرة وطنية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تدعو المغتربين إلى دعم اقتصاد بلادهم، عبر تحويلات مالية لصالح البنك المركزي، محاولة منهم لإعادة الثقة  في القطاع المصرفي وبدأوا في توريد مبالغ بالدولار أيضاً.

مقالات ذات صلة

إغلاق