في معية مبارك المغربي ومع صلاح عبد الصبور

مختار دفع الله

كان الزمان مطلع يناير من العام 1980م، والمكان قاهرة المعز لدين الله ونحن وقتذاك في أولى مراحل دراستنا الجامعية بمصر، حيث ميعة الصبا وزهو الشباب ترفرف فوق أرواحنا الأمنيات العذاب لغد زاهٍ ونضير، وقد اعتدنا أن نقيم بشكل راتب كل عام الأسبوع الثقافي للسودان بمصر وبه عدة فعاليات ثقافية وفنية وأدبية تنتظم كل أرجاء مصر متى ما كانت هنالك كلية أو معهد ينتسب إليه طالب سوداني، وكان الوفد الثقافي الذي حضر لإحياء البرنامج الثقافي يضم الكبار من نجوم الآداب والفنون وعلى رأسه الأديب الأريب شيخ شعراء السودان أستاذنا عبد الله الشيخ البشير والشاعر الكبير مبارك المغربي والأديب الدكتور حسن عباس صبحي، والباحث الراحل الأستاذ الطيب محمد الطيب، والفنان الجميل الدكتور عبد القادر سالم، وقد كنت على صلة طيبة وعميقة بكافة أعضاء هذا الوفد الشامخ لكن ثمة خصوصية تتفرد بها علاقتي مع الأستاذ مبارك المغربي، فبالإضافة لكونه الأمين العام للمجلس القومي للآداب والفنون كان يتولى رئاسة اتحاد شعراء الأغنية السودانية والتي كنت أحمل عضويته مما دفع بي أن أرافق مبارك المغربي في كل جولاته في المدن المصرية المختلفة حيث قام بإحياء عدد من الندوات الأدبية بتلك المدن للطلاب. 

ولقد كانت أيامي مع المغربي بمصر هي أزهى أيامي بها طوال تسع سنوات قضيتها بأرض الكنانة وإلى المغربي يعود الفضل من بعد الله في التحاقي متعاوناً مع إذاعة ركن السودان والتي تحول اسمها فيما بعد إلى إذاعة وادي النيل وذلك في عهد الإذاعية عالية المقام الأستاذة ثريا صالح جودت ابنة الأديب المصري الكبير صالح جودت وكان المغربي – يرحمه الله – بوابتي للولوج إلى عالم الكثير من أدباء مصر والذين توثقت علاقتي بهم في مستقبل الأيام فقد منحني شرف التعرف إلى الشاعر والأديب الكبير صلاح عبد الصبور والذي كان يشغل منصب الأمين العام للهيئة العامة للكتاب في مصر وهو ذات المنصب الذي شغله فيما مضى شاعر الشباب الأستاذ أحمد رامي، وظلت علاقتي بعبد الصبور تزداد متانة يوماً بعد يوم إلى أن رحل عن دنيانا خاصة وقد كان الرجل – يرحمه الله – عضواً بمجلس أمناء كلية الآداب جامعة الزقازيق وهي الكلية التي كنت أدرس بها علاوة على أن عبد الصبور من أبناء مدينة الزقازيق.

 وعبر المغربي تعرفت أيضاً على الشاعر المصري الكبير مصطفى عبد الرحمن والذي يعرفه أهل السودان من خلال قصيدتيه ذائعتي الصيت “أمة الأمجاد” عبر أصوات الثنائي الوطني وهي قصيدة وطنية نالت حظها من الصيت والذيوع كما تغنى له الفنان والموسيقار الكبير العاقب محمد حسن بالأغنية الخالدة “هذه الصخرة” أو “يا حبيبي ظمئت روحي وحنت للتلاقي وهفا قلبي إلى الماضي وناداني اشتياقي” وكان الأستاذ مصطفى عبد الرحمن رقيقاً مثل قصائده ودوداً وكريماً فما من أديب سوداني يزور مصر إلا وسارع للاحتفاء به في بيته في كرم دافق وكان يذكرني بصديقي الشاعر الراحل عوض جبريل في “ملامحه”.

 وعبر المغربي أيضاً كان لقائي بالشاعر الراحل أمل دنقل في دار الأدباء المصريين بالقاهرة، حيث كنا حضوراً للاحتفال بديوان الشاعر المصري المهاجر المقيم بأمريكا “عامر الأحرف”..

كل هؤلاء العمالقة من الأدباء والكتاب والذين ملأت شهرتهم الآفاق كانوا على صلة وثيقة بشاعرنا العملاق مبارك المغربي والذي أحمل له الكثيرمن الامتنان لما قدمه لي في تلك السن الباكرة من عمري من فضائل وجمائل لا أزال أعيش على وقعها حتى الآن, ومع المغربي أيضاً وفي معيته كانت زيارتنا للموسيقار العظيم محمد عبد الوهاب في بيته بترتيب من الشاعر العظيم صلاح عبد الصبور وكان عبد الوهاب وقتها رئيساً لجمعية المؤلفين والملحنين بمصر والتي تشكلت حديثاً حينذاك برئاسة مبارك المغربي وسكرتارية الفنان الكبير الأستاذ صلاح مصطفى وقد كانت الزيارة بقصد نقل تجربة الإخوة المصريين والاستفادة منها في رفد نظيرة جمعيتهم بالسودان، وقد بدا الاستاذ عبدالوهاب في تلك الزيارة بشوشاً ومرحاباً وبذل لنا قدراً عالياً من عبارات الترحيب ودفء المشاعر، وقد تحدث باحترام شديد عن الآداب والفنون السودانية وبالطبع ورد ذكر أستاذي الشاعر الكبير الهادي آدم صاحب رائعة أم كلثوم “أغداً ألقاك” كما تحدث عبد الوهاب بكثير من الإعجاب عن الفنان “عثمان مصطفى” والذي كان ضمن طلاب الدراسات العليا بمصر وقتذاك، حيث عهد إليه عبد الوهاب بمقطع غنائي في إحدى الأوبريتات الكبيرة في واحدة من المناسبات الوطنية بمصر. وبما أن الشيء بالشيء يذكر لابد من ذكر أسماء اثنين من أعلاميي مصر الأماجد وهما الراحلان الاستاذان فؤاد عمر وفاروق الجوهري، فلقد كان لهما إسهامهما في إنجاح برامج زياراتنا لنجوم الآداب والفنون بمصر..

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock