التلاعب بالمشاعر…غرور الذات

أجرته: عائشة الزاكي

 إن الأحاسيس والمشاعر الإنسانية من الأشياء السامية التي لا تحتمل الغش والخداع، لكن هنالك الكثيرين من يجيد التلاعب بتلك الأحاسيس دون مراعاة لأبسط مشاعر الطرف الآخر الذي وثق به، فكم من فتاة كانت ضحية لوعود كاذبة وكم من شاب صُدم في فتاته. وخاصة في ظل الانفتاح على العالم الخارجي وسهولة وسائل الاتصال المسموعة والمرئية التي أتاحت سبل التواصل والتعارف السريع وبناء علاقات.

 (الصيحة ) أجرت استطلاعاً حول هذه الأمر وخرجت بالإفادات الآتية:  

 فى بداية الاستطلاع ابتدر الحديث حافظ الزين قائلاً: إن التلاعب بمشاعر الآخرين يأتي نتيجة لنقص عاطفي أوعقدة نفسية وخلل في التربية سواء للفتيات أو الفتيان فهم في دواخلهم لا يعرفون ماذا يريدون فربما كان ذلك لملء الفراغ أو للإحساس بالملل أو من باب التسلية فقط دون معرفة خطورة ذلك الفعل.

فيما قال حسين عبد المنعم: كثيرون يحاولون التلاعب بالمشاعر عبر العلاقات غير الهادفة مع علمهم التام بعدم جديتها  وأحياناً تكون من أجل ملء الفراغ في حين أن الطرف الآخر يكون قد بنى آمالاً عراضاً بناء على هذه العلاقة، وفي آخر المطاف تكون النتيجة صدمة عاطفية يصعب التخلص منها وعلى سبيل المثال هؤلاء يكون  دافعهم غالباً الانتقام من علاقة سابقة فاشلة بسسب الغش والخداع، وأضاف حسين: ربما تكون الضغوط التى يعيشها الفرد تجبره أن يلجأ لهذه العلاقات غير الهادفة.

 ويرى نزار أحمد (موظف) أن الفتيات هن اللائي يتلاعبن بمشاعر الشباب ولديهن مقولة شهيرة (واحد للسف وواحد للف واحد للعرس) وهذا أكبر دليل على عدم  جديتهن في إقامة العلاقات، ويشير إلى اختلاف الشباب، وعلى سبيل المثال عندما يدخل الشاب في علاقة عاطفية يكون على قدر كلمته، ويكون صادقًا في أحاسيسه ومشاعره ودائماً التلاعب بالمشاعر يأتي من الجنس اللطيف، وعدم المصداقية بمد المعلومات عنها وعن أسرتها خاصة اذا كانت المعلومات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لذلك نحن الشباب دائمًا نقع في فخ الخداع والغش..

ويرى أاستاذ علم النفس محمد عبد الرحمن  أن الحب من المعاني السامية والعظيمة في حياتنا، وهو تعبير حقيقي عما في دواخلنا من انفعالات سارة، ومشاعر إيجابية تحمل في طياتها كل معاني التقدير والاحترام والتضحية والوفاء والصدق والانتماء للطرف الآخر، أما التلاعب بالمشاعر فهو واحد من الاضطرابات السلوكية التي تجعل الفرد لا يراعي ولا يقدر أحاسيس ومشاعر الطرف الآخر تجعل الفرد لا يهتم بما يسببه من أذى وألم لمشاعر الآخرين، وغالبًا ما نجد الفرد في هذه الحالة يسعى لإثبات ذاته بأنه الأقدر على جذب الطرف الآخر بإقامة العلاقات المتعددة والسعي دومًا لإشباع الذات والغرائز ولم يراع مشاعر الطرف الآخر ويصبح هو الضحية.

من جهته، ذكر أستاذ حسين أن من الأسباب التي تؤدي لهذه الظاهرة أسباب شخصية كضعف مكونات الشخصية وتقدير الفرد لذاته والآخرين بصورة سالبة وخبرات حياتية صادمة وعلاقات عاطفية مؤلمة، الحرمان العاطفي والسعي لإشباع مفهوم الذات الغرائزي، ورابعًا أسباب اجتماعية متعلقة بمسألة التباهي في تعدد العلاقات العاطفية، وكذلك  من أسباب التلاعب بالمشاعر منها ثقافية واجتماعية تتعلق بالانترنت مثل الدردشات على مواقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك ــ والواتساب)، وكذلك بعض الشباب يتباهى بتعدد العلاقات العاطفية عبر وسائل الاتصال التي تسهل عملية التلاقي، ونجد أن هذه العلاقات انتشرت بين الطرفين الشباب والفتيات، بالاضافة إلى المتزوجين.

مضيفاً  أن غياب الوازع الديني يؤدي إلى  ملء الفراغ بمثل هذه العلاقات من أجل التلاعب بالمشاعر. وختم: لابد من برنامج علاج نفسي لمعرفة سلوك الفرد وذلك للتخلص من هذه العادة.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock