أزمة المواصلات.. الجازولين و”الإسبير” هما السبب

الخرطوم: مروة كمال

عزا نائب رئيس شعبة النقل بولاية الخرطوم حامد إبراهيم، أزمة المواصلات الحادة التي تواجه المواطنين بالولاية إلى أزمة في توفير الجازولين التي استمرات لأسابيع عديدة بجانب أن معظم الحافلات معطلة وقابعة بالمنطقة الصناعية عجز أصحابها عن صيانتها لارتفاع أسعار الأسبيرات والإستارتر الذي بلغ سعره 9 آلاف جنيه فضلاً عن غلاء أسعار الزيوت.

وقال لـ(الصيحة) إن الأمطار الأخيرة ساهمت في صعوبة وصول الحافلات الى مواقف المواصلات وتوقفت عن العمل بدوام كامل.

وكانت وزارة البنى التحتية والمواصلات السودانية ومحلية الخرطوم، قد أعلنتا عن برنامج عاجل لمعالجة أزمة المواصلات في العاصمة السودانية. وقال معتمد الخرطوم اللواء الركن صبري بشرى الشاذلي، في بيان سابق “إنه سيتم توزيع عدد من الحافلات في مختلف محليات الولاية، حيث أن هذا البرنامج يستهدف تسيير عدد من الحافلات الإضافية، كإسناد لوسائل النقل الأخرى، وذلك ضمن حزمة من الإجراءات من أجل تفعيل عمل وسائل النقل ذات السعات الكبيرة لنقل أكبر عدد من الركاب من مركز الخرطوم للمحليات؛ لتخفيف الضغط على وسط الخرطوم”.

وأكد المعتمد اتخاذ حزمة أخرى من التدابير بتنظيم حركة المرور داخل وخارج المواقف والمحطات، سيتم تنفيذها بالتنسيق مع وزارة البنى التحتية والمواصلات خلال الأيام القليلة المقبلة.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock