مُبادرة الأساتذة: خسائر مادية واقتصادية واجتماعية جرّاء تعطيل الجامعات

هجرة (13) ألف أستاذ وتضرُّر (70) ألف عامل من إغلاق الجامعات

الخرطوم: الصيحة الآن

رَسَمَ أساتذة جامعات، صُورةً قَاتمةً لمُستقبل العملية التّعليميّة، جَرّاء إصرار الجهات المُختصة على إغلاق الجامعات، وكشفوا عن خسائر ماديّة واقتصاديّة ونفسيّة واجتماعيّة للقرار، وأكّدوا إمكانية الدراسة والنِّضال مَعَاً أُسوةً بما يحدث في الجزائر.

ونوّه رئيس مُبادرة أساتذة الجامعات السودانية د. مصطفى نجم البشاري في منبر (سونا) اليوم (الأحد)، لوجود (150) جامعة وكلية بها أكثر من مليون طالب، وأوضح أنّ عدد الأساتذة الجامعيين بلغ (33) ألفاً، وكشف عن هجرة أكثر من (13) ألف أستاذ، واعتبر أنّ إغلاق الجامعات سيتسبّب في خسائر كبيرة للجامعات، خَاصّةً وأنّ هُنالك (70) ألف عامل ومُوظّف بتلك الجَامعات، وأشَارَ لوجود (50) ألف طالب أجنبي بالجامعات السودانية يدفعون بالعُملة الصّعبَة، ونوه إلى أنّ تعويض العام الدراسي الواحد يتم خلال (5) سنوات، فَضْلاً عن الابتعاد عن التّنافُس العالمي، وحذّر من الفراغ الذي سَبّبَهُ إغلاق الجامعات، بجانب الفجوة الاقتصادية، ولفت إلى أنّ (80%) من نتيجة الاتّفاق بين “العسكري” و”التغيير” كانت من مُبادرة أساتذة الجامعات.

من جانبه، أَكّدَ رئيس اللجنة السِّياسيَّة والقانونيَّة الرشيد العوض، أنّ المُبادرة ليست لها علاقة بأيِّ تنظيمٍ سِيَاسي، وأوضح أنّ مُبادرة الأساتذة هي أولى المُبادرات المكتوبة التي سُلّمت للمجلس العسكري.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock