“الأزمات الدولية” تطالب بدعم استقرار السودان

ترجمة: إنصاف العوض

طالبت مجموعة الأزمات الدولية، بدعم استقرار السودان وحكومته، بوصفها الضامن الفاعل والوحيد لاتفاق السلام بين فُرقاء بدولة الجنوب.

وقالت المجموعة في تقرير نشره موقع “ذا صن ديلي” الماليزي أمس، إنّ انشغال الرئيس عمر البشير بالأوضاع الداخلية في دولته يُؤدي إلى انهيار اتفاقية السَّلام بين فُرقاء الجنوب، ونوّهت إلى أنّ البشير هو اللاعب الوحيد القادر على منع سلفا كير ومشار من الانزلاق في الحرب مرةً أخرى، وأضافت: “البشير وموسيفيني وحدهما لديهما القدرة للضغط على سلفا كير ميارديت وزعيم المعارضة د. رياك مشار، والمُوقِّعين على الاتفاقية”، ونوّهت إلى دورهما  في تشكيل الحكومة الانتقالية بالجنوب مايو المُقبل، فضلاً عن إقناعهما للأطراف بقبول قوة حماية من جهة ثالثة محايدة بالعاصمة جوبا لحماية فرقاء السَّلام أثناء الحكومة الانتقالية.

وقالت المنظمة الدولية، إنّ اتفاق السَّلام يُواجه امتحاناً عسيراً بعد أن تَحَفّظَ الوُسطاء عن دعم الاتفاقية التي يرعاها كل من السُّودان وأوغندا، في وقتٍ انشغل فيه الرئيس البشير بأوضاع بلاده السِّياسيَّة الداخليَّة، ونوّهت إلى أنّ صفقة السَّلام تحتاج إلى ضامنٍ قوي وقادرٍ على حماية السَّلام ومنع الأطراف من الانزلاق في الحرب مَرّةً أخرى.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock