بسبب الكهرباء.. مُستشفى حكومي يُوقف إجراء العمليات الجراحية

ود مدني- فاطمة عوض

قرّرت إدارة مُستشفى الأسنان التعليمي بمدينة ود مدني، إيقاف العمل بالمستشفى اعتباراً من الساعة الثانية ظهراً وإيقاف إجراء العمليات الجراحية المُعقّدة للمرضى من الولايات المجاورة ومن يحتاجون إلى تنويم بالعنابر نتيجةً لارتفاع تكلفة الكهرباء، وقالت إنّ القرار سيظل سارياً إلى حين إيجاد آلية لشراء الكهرباء بالسعر التجاري أو صدور قرار بإعفاء المستشفى من فاتورة الكهرباء.

وأكد مدير عام مستشفى الأسنان التعليمي بود مدني د. عمر السني اختصاصي الفم والأسنان في تصريح لـ(الصيحة)، أن العمل في المستشفى سيكون خلال فترة الصباح فقط، بينما سيتوقّف العمل خلال أيام الجمع والسبت والعطلات الرسمية، مشيراً إلى أن  تكلفة فاتورة استهلاك الكهرباء لليوم الواحد للمستشفى تبلغ (50) ألف جنيه، وقال السني إن متوسط إيرادات المستشفى اليومي من رسوم الخدمات الطبية لا يزيد عن فاتورة استهلاك الكهرباء اليومي بواقع (50) ألف جنيه، لافتاً الى أن المستشفى حكومي وقطاع خدمي للمواطنين، وأشار إلى أن تكلفة خلع “الضرس” تبلغ ألف جنيه، بينما تبلغ مقابلة الطبيب (400) جنيه، وتبلغ قيمة الأشعة ألف جنيه، وأضاف “حتى نستطيع دفع استهلاك الكهرباء بمبلغ مليار وخمسمائة مليون في الشهر يجب رفع قيمة خلع الأسنان إلى (3400) جنيه، وأكد أنّ تكلفة تسيير المستشفى مُرتفعة جداً ومن الموارد الذاتية، مؤكداً أنهم لا يتلقّون أي دعم حكومي لتسيير المستشفى.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!