صلاح  الدين عووضة يكتب : خارجيات!!

1مارس 2022م 

جمع خارجية..

وهو مصطلح شائع هذه الأيام… ويعني الخروج عن الخط..

خط الأدب… أو العرف… أو المألوف..

والخارجية – الوزارة – لها هي نفسها خارجيات..

ولا نقصد جمعاً لاسمها… وإنما الخروج عن خطها الدبلوماسي المعروف..

خط الأدب… أو العرف… أو المألوف..

وخارجيتنا – السودانية – ظلت ملتزمة بخطها هذا طوال تاريخها الطويل..

طوال عمرها الستيني..

التزمت به رغم تغير الأنظمة… وتغييرات وزرائها… ومغايرات سياساتها..

ولم تشذ عن ذلك إلا مرة واحدة..

ومن حسن الحظ أنها مرة لم تدم طويلا… ولا أظنها تتكرر مرة أخرى..

وهي المرة التي جلست فيها على رأسها مريم..

فكادت تكسر رأس بلادنا – ورؤوسنا – لولا سقوطها السريع من هذا الرأس..

وبمناسبة السقوط هذا أذكر شيئا..

فالشيء بالشيء يُذكر… وكان ذلك إبان عملي مستشاراً لرئيس حزب الأمة..

وكانت مريم آنذاك ذات تطلع مخيف..

تطلع نحو الصعود رأسياً بأعجل ما تيسر… وكأنها في سباق مع الزمن..

فتخوف قيادي كبير – بالحزب – من عجلتها هذه..

وهمس لي قائلاً: من يتعجل بلوغ الرأس فسوف يقع سريعاً على رأسه..

وهذا ما حدث لها بالضبط..

وكانت – بخارجياتها المضحكة – نقطة سوداء في سجل خارجيتنا..

ومن قبل انتقدنا أختاً لها اسمها أسماء..

ولكن أسماء هذه قياساً إلى مريمنا هي بمثابة مترنيخ..

ومترنيخ – أو مترنيش – هذا لمن لا يعرفه يُضرب بحنكته المثل..

ويُعد من أشهر – وأدهى – وزراء الخارجية في العالم..

وكان وزيراً لخارجية النمسا… في الفترة من 1809 وإلى 1848 ..

ولم تشهد له هذه الفترة – رغم طولها – خارجيات قط..

رغم أنه لم يكن يحب السفر خارجياً..

لم يكن يحب ذلك إلا للضرورة… وكذلك غالب وزراء الخارجية المحترمين..

ومنهم وزراء خارجيتنا… عدا مصطفى إسماعيل..

حتى أسماء لم تكن تهرول بسبب – ودونه – إلى الخارج..

وحدها مريم من فضحتنا..

وذلك بخلاف فضائح – وخارجيات – أخرى من قبيل: يا أستاذي..

سقطت على رأسها إذن..

بسقوط نظام على رأسه حمدوك الذي لم يختر لحكومته إلا عاهات ناشطية..

ولا أقول سياسية… فالسياسة ليست لعباً..

وسقطت معها الوزارة كلها على رأسها أيضاً… وبات شكلها مزرياً..

أو قل مضحكاً إن شئت..

ولم تقم الوزارة هذه على رجليها – وترفع رأسها – إلا الآن..

إلا بعد سقوط قحت… وحمدوك..

إلا بعد أن سقطت من رأسها مريم على أم رأسها..

وجلس على الرأس هذا شخصٌ تدرج من رجلي الوزارة حتى قمتها..

هو ابن كارها… وخبير خباياها..

وخبايا دهاليز الدبلوماسية العالمية كذلك..

وكعادة الذين سقطوا – مع سقوط حمدوك – شنوا هجوماً عنيفاً عليه..

وكعادتهم أيضاً وصفوه بأنه كوز..

فكل من حل محلهم – في أي موقع – هو في نظرهم كوز..

حتى وإن كان كارهاً للكيزان..

ويبادله الكيزان هؤلاء كرهاً بكره؛ أو – على الأقل – عدم استلطاف بمثله..

ولم يُعهد في الشخص هذا خارجيات أبداً..

ونعني الوزير الذي حل محل مريم؛ فكل كلمة موزونة بمعيار ذهبٍ دبلوماسي..

كما لا خارجيات عنده بمعنى الأسفار..

فأيما وزير خارجية محترم لا يطير إلى الخارج إلا عند الضرورة..

فالأصل فيه أن يكون ثقيلاً..

أو تقيلاً كما ننطقها بالعامية؛ ونقصد بها الإنسان الرزين..

ومريم لم تكن رزينة… ولا تقيلة..

بل خفيفة بوزن الريشة… وبسرعة الريشة هذه تطير على جناح السرعة..

وبين جناحي طائرة..

أي طائرة؛ حتى وإن كانت متجهة صوب أسوان..

ثم حين لا تجد في أسوان هذه غير حديقتها النباتية تتجول فيها..

تتجول بلا سبب… ولا هدف..

والآن رأينا كيفية تعامل علي الصادق مع الأزمة الأوكرانية..

بل وكيف احتوى آثار خبرٍ منسوب إلى حميدتي..

فلنترك العيش لخبازه..

في كل مجالات حياتنا؛ وكفانا ما مارسته قحت من عبث..

وكوزٌ يعرف شغله خيرٌ لنا من ناشط من غير شغل..

أو حتى إذا اشتغل فشغله كله خرمجات..

وخارجيات!!.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!