سراج الدين مصطفى يكتب :نقر الأصابع ..

 

9فبراير2022م

عبد اللطيف خضر .. حاوي الألحان!!

(1)

ثمة أسماء سودانية عديدة حفرت في الوجدان عبر تقديمها لإبداع يرقى لمصاف العبقرية .. وحينما نتوقّف في جملة مبدعي السودان من المُلحِّنين لا يُمكن أن تغفل أبداً عن أسماء بقامة برعي محمد دفع وما قدمه من ألحان مُدهشة رفقة رفيق دربه عبد العزيز محمد داؤود .. ولا يمكن كذلك تجاوز ملحن بقامة سعادة العميد عمر الشاعر وإشراقاته وفتوحاته اللحنية رفقة زيدان إبراهيم وغيره من الفنانين.. وكذلك الملحن الكبير عبد اللطيف خضر الشهير بود الحاوي.

(2)

وإذا تأمّلنا جميع الألحان التي قدمها ود الحاوي نجدها تجتمع تحت عنوان واحد هو التحرر، فأصبحت القاعدة أنه لا توجد قاعدة، فقد تحرّر ود الحاوي فى قطعه الموسيقية من القوالب القديمة للموسيقى البحتة والتي كانت تضم التراث الشعبي والحقيبة والطنبارة وكل الأشكال الكلاسيكية القديمة.. وظلت تلك الأشكال  سائدة حتى تفنن ود الحاوي في تكسيرها واحدة وراء الأخرى، وهنا لن ندخل في تفاصيل أكاديمية (لا تتوافر لنا)، لكن يمكن إيجاز القول في أنه نجح في فك أسر الموسيقى من قوالبها التي جمدت مع الزمن، ومع تحول الفن من التطريب إلى التعبير بمقدم الفنان والموسيقار محمد الأمين في مطلع الستينيات أصبح للتعبير الأولوية المطلقة عند الموسيقيين والجمهور على السواء.

(3)

استخدم عبد اللطيف خضر ود الحاوي في تلحين أغنياته، إمكانَات مختلفة للتعبير، وقد أثرى بذلك حركة الموسيقى عموماً، فلجأ المؤلف الموسيقي إلى توظيف الأداء الموسيقي بالاهتمام بالأوركسترا وإدخال آلات جديدة وإيقاعات جديدة وتراكيب ميلودية مبتكرة، وببروز ألحانه ذات الثراء أصبحت الحاجة أكثر إلى التوزيع الموسيقي مما أفاد الموسيقى السودانية بشكل عام لتنفتح على عوالم علمية جديدة لم تكن متوافرة في الزمن السابق.. ونتج عن ذلك اهتمام ود الحاوي بالمقدمات الموسيقية كما في أغنية (المصير) وهو يشبه في ذلك تماماً الموسيقار المصري الراحل عبد الوهاب الذي اهتم بمقدمات الأغاني وجعل منها قطعاً موسيقية متكاملة اشتهرت كثيراً بين هواة الموسيقى وبعدها تسابق الملحنون لتقديم أفضل ما عندهم من موسيقى في مقدمات الأغاني، وهي مقدمات غاية في الثراء، بل إنها في كثير من الأحيان تفوّقت على المقاطع الغنائية من حيث مُحتواها الميلودي والأوكسترالي، بل والتعبيري أيضاً.

(4)

موسيقى أغنية (غاية الأمال) من أجمل مؤلفات ود الحاوي الموسيقية، وهي موسيقى تقطر رقة وعذوبة وتتقل السامع إلى آفاق وأعماق من التعبير عن موقف من أرق المواقف الإنسانية: العتاب وهي من آيات التعبير بالموسيقى عن الشعور الإنساني.. والقصة كما تُروى على لسان العديدين “في طريق عودة الموسيقار عبد اللطيف خضر من دوحة العرب بعد زيارة فنية توقف موكبه القادم براً في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية.. وقد نزل عبد اللطيف في ضيافة الشاعر الكبير سيف الدين الدسوقي الذي كان وقتها مقيماً هناك، وقد عبر سيف لود الحاوي عن سعادته برائعة عوض احمد خليفة (غاية الآمال) وتوفيقه في اللحن الذي زادها جمالاً وحلاوة.. طلب سيف الدين الدسوقي من ود الحاوي ان يحمل معه قصيدته (المصير) الى إبراهيم عوض وأن يحاول تلحينها إذا أمكن، ولكن ما أن فرغ من قراءتها حتى تكون داخله اللحن الذي لم يأخذ منه سوى ثلاثة أيام لتخرج (المصير) كواحدة من أجمل اغاني المكتبة السودانية”.

(5)

وكما يقال علمياً إن للتذوق الموسيقى عدة مُستويات للتذوق حسب الجمهور.. فهناك من يستمع للموسيقى على المُستوى الحسي لمجرد التمتع بالأصوات الموسيقية ذاتها دون تفكير فيها.. وهناك المُستوى التعبيري، وهو مُحاولة تعرف المقصود من القطعة الموسيقية وما تعبر عنه.. أما المستوى الموسيقي البحت فهو نابعٌ من النغمات الموسيقية ذاتها وأسلوب معالجتها، ويصعب على الجمهور العادي أو المتوسط الشعور بهذا المستوى شعوراً كافياً.. ولكن عبد اللطيف خضر ود الحاوي جعل من كل تلك المفاهيم المُعقّدة واقعاً بسيطاً يمكنه فهمه على أبسط الوجوه في مجمل ما قدمه من ألحان توزّعت عند كل المطربين.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!