استرداد (30) من أصل (300) عربة نُهِبت من مقر (يوناميد) بالفاشر

الفاشر– الصيحة

أكد والي شمال دارفور نمر محمد عبد الرحمن، عودة الاستقرار إلى منطقة ديسا شمال محلية كتم، بعد حالة الاحتقان التي عاشتها المنطقة بسبب مقتل أحد الأشخاص، وأوضح أن عودة الاستقرار جاءت بمبادرة من أبناء المنطقة الممثلين لأطراف العملية السلمية وقوات الدعم السريع.

وقال نمر لبرنامج (سبت أخضر) الذي تبثه إذاعة الفاشر اليوم، إن الأحداث الأمنية المتتالية التي شهدتها الولاية خلال الفترة الماضية كانت غير طبيعية وتعود لغياب السلم الإجتماعي بين بعض مكونات الولاية، وشدّد على ضرورة أن تتحمل كافة المكونات الإجتماعية بالولاية مسؤولياتها تجاه تحقيق الاستقرار الأمني باعتبار أنها مسؤولية مشتركة، وأقر بفشل خطة الولاية في إنجاح وحماية الموسم الزراعي.

وكشف الوالي عن تمكُّن اللجنة المكلفة باسترداد منهوبات المقر السابق لبعثة (يوناميد) من استرداد (30) سيارة من أصل أكثر من (300) سيارة كانت داخل المقر تم نهبها، وتعهّد بمواصلة الجهود من أجل إعادة كافة المنهوبات حتى تؤول لصالح الاستخدام المدني، وأشار إلى تخصيص قوة من الشرطة لمتابعة أمر المنهوبات ومحاسبة المتورطين وتقديمهم للعدالة، وأضاف بأن هنالك تفتيش عام داخل الولاية من أجل استرداد المنهوبات، وتطرق إلى المجهودات الكبيرة التي بذلتها شرطة الولاية خلال الأيام الماضية والتي قال إنها تمكنت من استرداد منهوبات مخازن  برنامج الغذاء العالمي (WFP)، ونوّه إلى أن تلك النجاحات حفّزت المنظمات والوكالات العاملة بالولاية في المجال الإنسانيّ لاستئناف عملها.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!