الصوفي: السودان وإثيوبيا تجاوزا حالة الفصام السياسي بفضل زيارة حميدتي

الخرطوم- الصيحة
قال رئيس تجمع الوفاق السوداني محمد الحسن الصوفي، إن نجاح وزارة الخارجية السودانية في إطلاق سراح موقوفين سودانيين في إثيوبيا يؤكد أن البلدين تجاوزا حالة الفصام السياسي التي اتسمت بها العلاقات الثنائية خلال الفترة الماضية.
وأوضح الصوفي في تصريح صحفي، أن الزيارة التي قام بها نائب رئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي” مؤخراً لإثيوبيا واللقاءات التي أجراها مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد كان لها أبلغ الأثر في استعادة الحيوية للعلاقات الثنائية بين البلدين بعد الفتور الذي شابها خلال الإضطرابات التي شهدها إقليم التغراي.
وأوضح أن هذه الزيارة أحدثت إختراقاً ملموساـ في العلاقة بين الخرطوم وأديس أبابا، الأمر الذي ساهم في إنجاح الجهود الدبلوماسية في إطلاق سراح الموقوفين السودانيين في إثيوبيا. وأضاف الصوفي أن العلاقات السودانية الإثيوبية علاقات راسخة وضاربة بجذورها في عمق التأريخ لذلك لا ينبغي أن تتأثر بالتقلبات السياسية خاصة وأن الشعبين تربطهما وشائج إجتماعية وثقافية عصية على التلاشي والزوال.
ودعا رئيس تجمع الوفاق السوداني، إلى ضرورة الإستفادة من أجواء التغيير في تعزيز علاقات السودان الخارجية والانفتاح نحو العالم ومراعاة مصالح الشعب السوداني، وأكد أن الموارد التي تزخر بها البلاد كفيلة ببناء علاقات إقليمية ودولية تعود بالمنافع والمصالح المشتركة، ونوه إلى عودة السودان للمجتمع الدولي بعد سقوط نظام المخلوع ونجاح ثورة التغيير في البلاد.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!