في استطلاع أجرته ” الصيحة ” .. تتريس الشوارع ما له وما عليه

 

 

استطلاع: عبير محمد باجوري        23يناير2022م 

مَرّ السُّودان في الآونة الأخيرة بالعديد من المشكلات والتحديات المُختلفة، تتريس الطرقات كان واحداً من ضمن الوسائل التي استخدمها الثوار من أجل الوصول إلى مطالبهم وهي الوصول إلى الدولة المدنية، بيد أن تجربة التتريس خلّفت العديد من السلبيات والإيجابيات، اختلفت الآراء حولها وسط المواطنين بين مُؤيِّدٍ لفكرة تتريس الطرق، وبين مُعارضٍ لها، حول هذا الموضوع استطلعنا العديد من المواطنين فكانت تلك هي آراؤهم…

 

تقول انتصار حماد “إعلامية”، إنّ من المؤسف جداً ما  يقوم به هؤلاء الشباب من خراب وتتريس للشوارع، هذا العمل لا يليق بالشعب السوداني، ويتضرر منه المواطن المغلوب على أمره ، هناك المريض الذي يريد الذهاب إلى المشفى، والمواطن الذي يسعى وراء قُوت يومه، وهناك أطفال المدارس، وكل الفئات المُختلفة التي تضرّرت من هذا الأمر جداً، وهو ظلمٌ للناس ولا يوجد معه أي تبرير ونُناشد الجهات المسؤولة لوضع حدٍّ لهذا العمل المُشين!!!

مالك موسى – معلم

إن لتتريس الشوارع سلبيات متعددة، فهي تعوق حركة المواصلات، وتؤدي إلى اختناقات مرورية، وتعمل على إعاقة وصول العاملين إلى مواقع عملهم وبيوتهم.. كما أن التتريس يعوق النشاط الاقتصادي والاجتماعي وحتى التعليم في البلاد ، لكن في المقابل التتريس له نواحٍ ايجابية فإنه يعتبر وسيلة لإرسال رسالة شافية للمسؤولين لتحقيق مطالب المتظاهرين.

الكل على حق

تقول منال عماد الشريف، مواطنة: ان التروس واحدة من وسائل الضغط على الحكومة، وواحدة من أدوات إنجاح العصيان المدني، وأيضاً هي حماية للثوار في الشوارع للخروج بعمليات الكر والفر بأقل خسائر في الإصابات والأرواح، وهي من ضمن الوسائل السلمية للثوار لإجبار الحكومة للرضوخ للمطالب لما لها من تأثيرٍ في الحركة الاقتصادية والخدمية، البعض يتحدث عن أن هناك جوانب سلبية من إيقاف الحياة لأصحاب الدخل المحدود ورزق اليوم باليوم، صحيحٌ هذا الحديث، ولكن من وجهة نظري ربما تؤثر، ولكن في المُقابل البلد في حالة ثورة، وكذلك هناك شهداءٌ ترتقي أرواحهم في كل تظاهرة، لذا يجب أن يتفهّم هؤلاء أن المرحلة ضاغطة على الجميع، لكن يمكن أن يكون هناك تنسيقٌ ليجد ذوو الدخل المحدود متنفس رزقهم من خلال الجداول، وان يحترموا أصحاب القضايا في بحثهم عن تحقيق العدالة وأهداف الثورة، وكل جانب من هؤلاء صائب من وجهة نظره، الكل على حق “ثائرون وأصحاب دخل محدود”.

 

إنها ثورة

من جهته، يقول نجم الدين يوسف “إعلامي”: المتاريس مهمة لأنها تؤدي إلى سرعة تنفيذ المطالب، تفادياً للشلل الذي يصيب حركة الدولة في المجالات المختلفة، وكذلك تلفت أنظار المجتمع الدولي لما يستوجب التدخُّل العاجل لرد المظالم من الحكام وفق المعايير والمواثيق والقوانين الدولية، وتعكس الرأي العام وما يريده الشعب والمواطنون عبر رسالة مباشرة وعاجلة.

دولة مُعطّلة

ويضيف: صحيح هذه المتاريس يتضرّر منها كثير من المُواطنين ذوي الحالات الصحية الطارئة وهم في طريقهم للمشافي، وفيه الكثير من العشوائية والمناظر غير الحضارية والمُشوّهة للنظافة العامة، ويتضرّر منه أصحاب الكسب اليومي (رزق اليوم باليوم)، كما أن الدخان المُتصاعد نتيجة حرق اللساتك والاوساخ وسط الطرق وداخل الأزقة يؤدي إلى تلوث البيئة والإضرار بأصحاب بعض الأمراض وخاصة التنفسية مثل الربو والحساسية، كذلك  يؤدي إلى تأخر الطلاب والطالبات عن الزمن المحدد لبداية الدراسة في جميع المراحل، وربما يتم تعطيل الدراسة ويتبع ذلك العديد من المشاكل، كذلك يؤدي إلى تعطيل دولاب العمل في الدولة، مِمّا يُؤثِّر سلباً على الاقتصاد، لكن كل ذلك مُمكن أن ينتهي إذا ما تحققت أهداف الثورة.

إسراء ربة منزل:

هذه المتاريس ليس لها أيِّ هدف، غير أنّها تُعطِّل حركة المواطن ومشاغل الناس، وأي شخص يترس الشارع لا يُريد إلا الخراب.!!!

أُسر محرومة وحياة مُعطّلة!!

أما الموظفة هالة الأمين الصادق، فلها رأيٌ مخالفٌ، حيث تقول: أنا ضد فكرة تتريس الشوارع إيمانا بقضية الوطن لأنه يعطل عجلة الحياة، و80% من الشعب السوداني يعتمد على رزق اليوم، واذا تم تتريس الشوارع ستكون هنالك أسر محرومة، الإنسان يمكن أن يتحمّل اي شيء إلا الجوع، وهنالك أطفال ومرضى ونساء وكبار سن اذا تُرسِّت الطرق، ستقف الحركة وستبقى سببا في انك أوقفت طالبا، ومنعت عربة إسعاف تصل للمستشفى، وجوّعت الآلاف، وكنت سببا في مقتل شباب بالتحريض على التتريس،  لا بد من وجود وسائل أخرى غير التتريس، واذا اردنا  توصيل اصوتنا لا بد أن نعرف كيف نتعامل معهم في التظاهرات لانّ الترس يعقد الأمور ولا يحلها!!!

النصف الآخر من الكوب

أما الياس عبد الله الياس “إعلامي” فيتساءل: تتريس الطرق من ناحية موضوعية هل هو ظاهرة ام سلوك أم ماذا؟  الشخص الذي يعاني منه وينتقده لماذا لم ينظر ماذا يحدث في البلد، ولم يعرف أين هي الأزمة بالأساس ولماذا؟  هنالك مشكلة وهناك ازمة، والموضوع هو ليس موضوع معيشة الناس، القصة ان هنالك أشخاصا يموتون، نحن نريد دولة سودانية في نهاية المطاف بغض النظر عن أنها دولة عسكرية أو مدنية، وانظروا كيف يتحقق ذلك، وهنالك اشخاص لهم مآرب أخرى من تتريس الطرق!!

ضد الترس

وتقول رؤى منتصر “طالبة”: أنا ضد الترس لأنه يؤدي إلى الكثير من المشكلات، وأنا كطالبة عانيت منه مُعاناة شديدة، لذلك أقول للثوار افتحوا الطرقات حتى تسير الحياة على طبيعتها، ولكي تتحقّق مطالب الثورة هنالك طرق أخرى دون اغلاق الطرقات.

ويتفق معها عبد المنعم الصادق “عامل” حين يقول: الثورة تعمير وليست تدميراً، تتريس الطرق أسلوبٌ سيئٌ جداً لأنه يُشوِّه منظر الطرق، وانا أدعو اخوتي الثوار لأن يتبعوا وسائل أخرى.

رزق اليوم باليوم

وكذلك محمد إبراهيم “عامل” يقول: لا أعلم هل الديمقراطية ان تجبر الآخرين على اتباعك، أنتم أعلنتم العصيان، بعد ذلك كان لا داعي لتتريس الشوارع، لأن المؤمن بالعصيان سوف يلتزم به أما الذي لا يؤمن به فهذا رأيه ولا بد أن نحترمه، ومن الناحية الأخرى تعرفوا من معكم وما عليكم وتخريب البنية التحتية ليس في صالحكم، وانا اليوم كمواطن عادي، اعمل رزق اليوم باليوم وعلى صرف للبيت وأبنائي يحتاجون وانا أبيع خضرواتي لكي أوفِّر لقمة العيش لأولادي، الثورة كانت ثورة وعي، لكن حالياً الثورة أصبحت من أجل المُتاجرة بالشباب للصعود للكراسي ليس إلا.!!!!

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!