إسماعيل حسن يكتب: ما تنسوا….. نحن يا داب ابتدينا..

وكفى

إسماعيل حسن

ما تنسوا….. نحن يا داب ابتدينا..

* قلت من قبل أكثر من مرة بالقلم المليان.. إننا لا نرجو من منتخبنا الوطني الشاب الجديد، أكثر من الظهور الجيد المُشرف في بطولة “الكان” التي تجرى حالياً في الكاميرون.

* وبعد أن ودّعها أمس الأول بخسارة من المنتخب المصري، أؤكد أننا حقيقة ما كنا نطمح في أكثر من ما نلناه منه.. لقناعتنا بأن كرة القدم لم تعد مجنونة وتعتمد على الحظ والصدف كما كانت في السابق، حتى تمنحنا البطولة أو الوصافة أو حتى الوصول لثمن النهائي، على حساب منتخبات أعدّت نفسها أفضل منا.. أو منتخبات ينشط معظم نجومها في الدوريات الأوروبية والآسيوية.. أو منتخبات بدأت استعداداتها قبلنا بكثير.. أو منتخبات يقودها مدربوها بنجوم بعينهم، منذ فترة طويلة.

* نعم.. لم نكن نرجو منه أكثر من ذلك، ليقيننا بأن فترة إعداده لم تتعد الشهر.. وإن في كتيبته عددا من النجوم الشباب الذين يرتدون شعاره لأول مرة.. وإن مدربه ومساعد مدربه، حديثا عهد بجهازه الفني.

* قصدت بهذه المقدمة أن أؤكد لنجوم المنتخب – نجماً نجماً – أن الشعب السوداني مبسوط منهم جداً.. وسعيدٌ للغاية بعطائهم القوي الرائع الذي قدموه في المباريات الثلاث أمام غينيا ونيجيريا ومصر الشقيقة.. وأن أذكِّرهم كذلك بأنهم يا دوووب ابتدوا.

* وإن كانت مباراة مصر أمس الأول هي خاتمة مشوارهم في بطولة الكان الحالية، فإنها من جهة ثانية، ضربة البداية لمشاوير قادمة، نتوقّع أن تكون ثمارهم فيها أحلى وأطعم.. فقط يبقى المطلوب من الاتحاد العام أن ينسق مع لجنة المنتخبات والجهاز الفني، لبحث الكيفية التي تضمن لهذا المنتخب الاستمرار، ومُواصلة الإعداد والاستعداد للبطولة القادمة التي ستُقام نهائياتها العام القادم 2023م في ساحل العاج.. والتي حدد “الكاف” اليوم الجمعة 21 يناير، موعداً لإجراء قرعة دورها التمهيدي في دوالا.

* عموماً بعد أن ودّعدا البطولة مأسوفاً علينا، يبقى المطلوب أن نتفاءل بمستقبل أفضل في قادم المواعيد.. ونتجنّب بقدر ما نقدر، التناول السالب لمُشاركتنا في البطولة.

* نقدم ملاحظاتنا الهادفة، ونسلط الأضواء على الإيجابيات بدون مبالغة، وعلى السلبيات بدون تجريح.

* ختاماً شكراً برهان تيه.. شكراً محسن سيد.. شكراً صقور الجديان.. ما قصّرتوا.. ومن هنا يجب أن نبدأ، وأن نقتنع بأن المستقبل الزاهر للكرة السودانية، معقود على شبابها مع بعض الخبرات.

* وكفى.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!