عبد الله مسار يكتب: قوى الحراك الوطني (٣)

10يناير2022م
قلنا في مقالينا قوى الحراك الوطني (١) و(٢)، إنها قوى تأسست من قوى سياسية ومجتمعية وأهلية ودينية وشبابية ومن مختلف الأعمار، وقلنا إنها قامت بعد فشل الحرية والتغيير المجلس المركزي، وفشل حكومتي حمدوك الأولى والثانية في كل شؤون السودان من المعاش حتى السيادة الوطنية، وبعد الخرق المُتعمِّد للوثيقة الدستورية التي هي شبيهةٌ بعقد بيع قطعة أرض وليس عقداً وطنياً دستورياً بين الشعب وحكومته أو الشعب ودولته.
وقلنا إن د. حمدوك خرج عن نصوص هذه الوثيقة والتي قال عنها أحد صانعيها، إنها مضروبة لأنها عُدِّلت مرات كثيرة دُون علم صانعيها وخارج إطار المؤسسات المطلوب منها التعديل، وقلنا إن الحرية والتغيير المجلس المركزي تحولت الى شركة قابضة عضويتها أربعة أحزاب وبعدت أو أبعدت الآخرين، وقلنا انهم استوزروا رغم مخالفة النصوص الدستورية لذلك، بل قلنا إنهم أولدوا دولة التمكين الحزبي وبدّلوا تمكيناً بتمكين، بل أضاعوا وخربوا ما وجدوا من خدمات وصارت المعيشة جحيماً لا يُطاق، وانهارت القيم والأخلاق وحتى المظهر العام في الشارع، بل انفرط الأمن وصارت الجريمة تُرتكب في وضح النهار، وغاب وضيّع القرار الوطني، وصارت البلد تُدار من بطن سفارات بعض الدول، واُنتهكت السيادة الوطنية وتحكّم حَملَة الجنسيات المُزدوجة في مفاصل الدولة والقرار الوطني،
وصارت لبعض الأحزاب فيالق بمسميات مختلفة (فيلق النساء وفيلق الإخوة)، وفيالق اخرى نسكت عنها لأنها تحرج الذوق السليم!
وهكذا صار حال السودان والحبل على الغارب، ونحن في طريقنا إلى لا وطن، وبقي من الدولة باسم إلا القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى التي يسعون الى تفكيكها وتمزيقها وشيطنتها وتجريمها وشكوى قادتها حتى صار عضو الكونغرس جيمس باتريك عن ولاية ماتشاجن الأمريكية يطلب من لجان المقاومة بالسودان مدِّه بمعلومات انتهاكات في السودان، ليقدمها للمحاكم العالمية ودول الاستكبار، بل جلبوا لنا الاستعمار، وبطلب من حمدوك صار بريمر السودان الألماني فولكر يصرِّح كل يوم في الشأن السوداني، حتى كدنا أن نسميه الحاكم العام للسودان وهو (غردون وكتشنر) جديد. إنّها مأساة يعيشها أهل السودان!
وبعد هذا الضياع الوطني، مازال كثير من الشباب المُغيّب يخرج باسم المدنية التي مكانها صندوق الانتخابات الذي تفر منه ثلاثة من أحزاب قحت كالفرار من الأجرب.
هذه الفترة المُستفيد الوحيد منها الحزب الشيوعي، لأنه في الحكومة ومفاصل الدولة وفي المعارضة والشارع، بل سيطر على دنس لجان المقاومة وما خفي أعظم!
إذن، ضاعت الثورة وضاع صانعوها من الشباب والثوار غير الحزبيين، وضاع المواطن البسيط العادي ويمكن قريباً أن يضيع الوطن!
المطلوب من كل تنظيم سياسي أو قوى مُجتمعية أو منظمات وكيانات مختلفة الانضمام لهذا الحِراك الوطني الذي قلنا أهم أهدافه إرجاع القرار الوطني والسيادة الوطنية الى أبناء وبنات الوطن، وكذلك عمل وفاق وطني على برنامج وطني مُحدّد للفترة الانتقالية، وقلنا كل الأحزاب تخرج من مفاصل الحكم وتستعد للانتخابات لنصل للشرعية الدستورية الانتخابية التي يكون الحكم فيها مدنياً كامل الدسم وديمقراطياً.
أيها الشعب السوداني، الحراك الوطني هو الترياق الواقي والوسيلة التي نرجع بها القرار الوطني لأيدينا.
إن السودان في حافة الهاوية وآيلٌ للسقوط، تعبث به أيادي الاستخبارات الخارجية، وتجند فيالق من أبنائه لهذا الغرض!
المطلوب انضمام الكل الى قوى الحراك الوطني التي عليها أن تجهز نفسها لعمل وطني كبير يبدأ بالدعوة الى الوفاق الوطني وعمل البرنامج الوطني للفترة الانتقالية، ولو تطوّر ذلك بالحراك الشعبي الذي يغطي كل السودان لفرض السيادة الوطنية.
المُناشدة لكل الشباب الوطنيين حزبيين وغير حزبيين، الانضمام لهذا الحراك، لأن في ذلك تأميناً للوطن أرضاً وشعباً.
ومُناشدة أخرى لكل الشعب السوداني وخاصّةً المتفرج منه، إن المعركة الوطنية اليوم لا تقبل الصمت أو الحياد ولا الجلوس على الرصيف، ولكن لا بد من وحدة صف لإبعاد التدخل الأجنبي في القرار الوطني والسيادة الوطنية!
إننا الآن نحتاج الى ملحمة وطنية من أجل السيادة الوطنية.
ألا هل بلغت اللهم فاشهد
تحياتي،،،

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى