السلطات تستخدم الغاز المدمع بكثافة ووقوع إصابات في مواكب 6 يناير

الخرطوم- الصيحة

استخدمت السلطات الأمنية الغاز المسيل للدموع بكثافة لتفريق المتظاهرين الذين تجمعوا بأعداد كبيرة في منطقة موقف شروني بالخرطوم في محاولة للوصول إلى القصر الجمهوري تلبية لدعوة تجمع المهنيين السودانيين وتنسيقيات لجان مقاومة مدينة الخرطوم إلى موكب 6 يناير.

وشهدت عدة مناطق بولاية الخرطوم خروج مواكب متزامنة في إطار جدول زمني وضعته لجان مقاومة مدن العاصمة الثلاث خلال يناير الجاري للمطالبة باستعادة مسار الديمقراطية والحكم المدني.

وأطلقت الأجهزة الأمنية الرصاص المطاطي وقنابل الصوت لتفريق المتظاهرين واستمر دوي أصوات الطلقات حتى مغيب شمس اليوم، فيما أبلغ شهود عيان (الصيحة) بوقوع عدد من الإصابات بجروح جراء سقوط عبوات الغاز على البعض، فيما أصيب آخرون بضيق التنفس نتيجة استنشاق الغاز الكثيف.

وكانت السلطات قطعت خدمة المكالمات الهاتفية والإنترنت بولاية الخرطوم، بجانب إغلاق جميع الكباري بالولاية ما عدا جسرى الحلفايا وسوبا.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى