الدعم السريع: قوة المهام الخاصة واجبها حماية المدنيين والمؤسسات الحكومية

الخرطوم- الصيحة

شدّد قائد متحرك درع السلام بقوات الدعم السريع اللواء النور أحمد آدم (القبة)، على أهمية الدور الذي ستلعبُه قوة المهام الخاصة التي يجري تكوينها بولاية شمال دارفور في حماية المدنيين وحفظ الأمن والإستقرار بالولاية، مضيفا أن القوة تضم كافة مكونات الأجهزة النظامية بالإضافة لحركات الكفاح المسلح.

وقال “القبة” في تصريحات صحفية بحضور ممثلي وزارة الدفاع وحركات الكفاح المسلح ورئيس دائرة العمليات بالدعم السريع وقيادات من الشرطة وجهاز المخابرات العامة، إن قوة المهام الخاصة واجبها حماية المدنيين وتأميين المؤسسات الحكومية ومقار (اليوناميد)، بجانب فرض هيبة الدولة وسيادة حكم القانون، مؤكداً عدم التهاون في القضاء على المجرمين والمتربصين بأمن وسلامة المواطن.

يرى الخبراء أن هذه القوة المشتركة التي بدأ العمل في تشكيلها ستساهم مساهمة كبيرة في حفظ الامن والاستقرار خاصة في الظروف الحالية التي يمر بها السودان.

ويشير الخبراء بانّ فكرة تكوين القوة المشتركة فكرة نبعت من القائد الأعلى لقوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو نائب رئيس المجلس السيادي في آخر اجتماع مع فصائل قوى الكفاح المسلحة الموقعة على اتفاقية سلام جوبا.

ويقول الخبراء إنّ تشكيل هذه القوة سيكون له الأثر المردود على الأمن والاستقرار في إقليم دارفور الذي شهد مؤخراً انفلاتات أمنية وسرقات لم تسلم منها مقار اليوناميد وبرنامج الامم المتحدة للغذاء.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!