الصحة: وفرة الأدوية المنقذة للحياة أقل من (28%)

الخرطوم- الصيحة

كشف وزارة الصحة الاتحادية، تفاصيل جديدة بشأن إستقالة وكيل الوزارة د. هيثم محمد إبراهيم.

وقالت في توضيح بحسب مكتب الاعلام بالوزارة اليوم، إن بعض دواعي أسباب الاستقالة له علاقة بالدولة كمنظومة متكاملة وضرورية لاستمرارية العمل الصحي، وأشارت الى وضع الطواريء الصحية والكورونا التي قالن إنها تتطلب سياسات والزامات على أعلى مستوى ولكل وزارات ومؤسسات الدولة.

ورسمت صورة قاتمة لواقع وزارة الصحة والوضع الصحي، وقالت “كلنا نتابع شح الأدوية وندرتها خاصة أدوية الأمراض المزمنة والذي يقل معدل وفرتها عن 30%”، مشيرةً إلى أن معالجة هذا الوضع تحتاج لسياسات على مستوى الدولة فيما يتعلق بتسعيرة الأدوية أو توفير الدولار للاستيراد.

وأكدت أن النظام الصحي في وضع (كورونا) والاضطرابات السياسية مؤخراً أصبح في غاية الهشاشة ولا يحتمل سوءاً أكثر مما هو عليه فمعدل وفرة الأدوية المنقذة للحياة أقل من (28%) وطوارئ المستشفيات عاجزة عن تقديم واجبها”، وأردفت “وبالرغم من المحاولات المحدودة مع الشركاء لسد الفجوات تأتي عليها نتائج التظاهرات المتكررة من إصابات تتطلب تدخلات عاجلة وعناية مكثفة وادوية منقذة للحياة ووفيات قد لا تجد مكانا في مشارح متكدسة بها اكثر من 300% من طاقتها بسبب تكدس الجثث بها في انتظار ترتيبات عدلية و قانونية للتعامل معها”.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!