عبد الله مسار يكتب: قوى الحراك الوطني (١)

قوى الحراك الوطني (١)

عبد الله مسار
قامت ثورة في السودان في ديسمبر ٢٠١٨م، وهي ثورة تراكمية بدأت من اول يوليو ١٩٨٩م واستمرت حتى ديسمبر ٢٠١٨م، اشترك في معارضة الانقاذ عدد كبير من القوى السياسية وقامت حركات مسلحة واحتجاجات مختلفة وصالحت النظام كل القوى السياسية السودانية، وكذلك الحركات المسلحة في اوقات مختلفة، بعضها بقي حتى سقوط النظام، وبعضها خرج عنه قبل ان يسقط، وكل هؤلاء كان لهم نصيب في المشاركة، وكذلك نصيب في النضال وإسقاط الانقاذ بدرجات متفاوتة، واغلب الذين جاءوا الى السلطة بعد سقوط نظام الإنقاذ كانوا مشاركين فيه بموجب اتفاقيات مختلفة وفي مواقيت مختلفة، ومنهم من شارك بموجب اتفاقية القاهرة او جيبوتي او اتفاقية الناصر او نيفاشا او ابوجا او الدوحة او اتفاقية الشرق او اتفاقيات داخلية، واغلبهم شغلوا مواقع متقدمة بما في ذلك نائب اول رئيس الجمهورية شغله المرحوم الدكتور جون قرنق.
اذن كل الطيف السياسي الحاكم الآن شريك في الانقاذ وخرج..
ثانياً القوى المجتمعية والاهلية ومنظمات المجتمع المدني وتجمعات المهنيين والنقابات أيضاً شاركت بمقدار.
إذن الكل شارك، والكل ناضل في فترات مختلفة، والكل يتحمّل درجة مشاركته ويتمتّع بدرجة نضاله، ويتساوى الجميع في الوطنية.
انتهى النظام في ديسمبر ٢٠١٨م وكان مسقطوه فئات مختلفة.
١/ فئة وطنية غير حزبية من فئات عمرية مختلفة واغلبها الشباب.
٢/ فئة حزبية وايضا بدرجات مختلفة من العدد والقدرة والنضال والعلاقات الداخلية والخارجية.
٣/ تجمعات مهنية ايضا بدرجات مختلفة، وايضا بعضها له علاقات وطنية داخلية، وبعضها له ارتباطات خارجية.
٤/ بعض فئات من (٢) و(٣)، وآخرون لهم ارتباطات مع جهاز الامن والمخابرات السودانية، وآخرون لهم ارتباطات بأجهزة المخابرات العالمية وسفارات بعض الدول وخاصة سفير بريطانيا السابق صديق عرفان.
٥/ كان هنالك دورٌ لبعض الشخصيات السودانية كمو ابراهيم، وكذلك ارتباط بعض المنظمات العالمية والاقليمية التي كانت تعادي الإنقاذ في السودان، وهنالك عدد مهول ذهبوا الى دورات مختلفة في دول غربية او افريقية لصالح العمل على اسقاط النظام، وبعضهم اخذ تدريبا اعلاميا وتنظيميا كثيفا وخاصة على الاعلام الجديد منصات ووسائط اجتماعية واستعمال متقدم على الانترنت والتقانة، بل تمت دورات للاستقطاب وتجنيد الشباب باستعمال وسائل اغراء مختلفة، بعضها فكري وبعضها جسدي وبعضها مالي وحتى بعضها معنوي،
ثم سلطت الآلة الاعلامية وكذلك اجهزة المجتمع الدولي من عقوبات وحروبات وفتن داخلية على نظام الانقاذ، وضرب عليه حصارا اقتصاديا عنيفا،
ثم اخترق النظام من الداخل وضعضع وتمت خلخلته من بعض منسوبيه وتشرذم، بل صارت فئات منه ضد الاخرى،
كان في كل هذا الوضع الجيش هو المؤسسة الوحيدة المتماسكة رغم الضغوط عليها وايضا كانت تتقدم من حيث التسليح والتدريب ولم يهزم الجيش قط، وكانت تساعده القوات النظامية الاخرى بمقدار
وانشأت قوات اخرى بقانون.

اذن هذه الحالة التي اسقطت النظام، ولكن كان العامل الاكبر في سقوط الانقاذ هو الضغط الخارجي عبر الوسائل الخارجية والدولية.
صحيح ان المعارضة الداخلية الشريفة كانت على اشدها، ولكن كانت المعارضة العميلة لها دور كبير في إضعاف الانقاذ، وكذلك صراعات الانقاذ الداخلية من المفاصلة في ١٩٩٩م وحتى خروج علي عثمان ود. نافع من المؤتمر الوطني والحكم، ثم اعفاء قوش وغير ذلك.
هذا هو المشهد الذي اسقط الانقاذ في ابريل ٢٠١٩م،
بعد سقوط الانقاذ، جاءت حكومة حمدوك الاولى والثانية وعملت الوثيقة الدستورية وسيطرت اربعة طويلة وبعض احزاب كالجمهوري والناصري وتجمعات مهنية على الحكم والحضن السياسي.
ولكن يد العمل الخارجي موجودة، بل غاب القرار الوطني وصارت السفارات والخارج لهما القدح المعلى في إدارة الشأن السوداني بما في ذلك تغيير الخارطة الاجتماعية، وحتى السلوك الشخصي لاهل السودان، ناهيك عن هدم قيمهم ومثلهم واخلاقهم وتغييبهم وقتل الحس والانتماء الوطني وشيطنة القوات المسلحة والاجهزة الامنية واضعافها، بل تفتيتها، مستعملين في ذلك اسم الدلع هيكلة القوات المسلحة، بل علو الجهة والقبيلة على الانتماء الوطني.

كل ما ذكرت جعل القرار الوطني السوداني مرهونا الى الخارج كاملا، وبل جيئ ببعثة اممية دون معرفة اهل السودان في البند السادس وفي الطريق الى السابع ونصب حاكم عام اجنبي اسمه (فولكر) صار يتدخل في كل شيء ومعه رهط من سفراء دول غربية، وصارت الحاضنة السياسية تتصارع وانقسمت، بل الحاكم منها استهدف الجيش وشيطن حتى الشراكة السياسية معه، بل صارت المظاهرات بجداول عطّلت الحياة العامة، وخربت الممتلكات العامة، كل هذا باسم المدنية.
هذا الوضع كان امامه الآتي اما:
١/ تفكيك السودان وتمزيقه وتحويلة الى دولة فاشلة يسهل تقسيمه الى دويلات
او ثورة تصحيحية يقودها الجيش يكون الهم الاساسي الحفاظ على السودان سليماً موحداً حتى الوصول الى نهاية الفترة الانتقالية
او انقلاب عسكري يقضي على الاخضر واليابس او حراك سياسي وطني يُوقف كل التدخلات الاجنبية ويُعيد القرار الوطني، السودان لشعب السودان، ويحافظ على المنظومة الامنية التي هي صمام امان وحدة السودان، ويقيم حكومة كفاءات غير حزبية تدير شؤون البلاد حتى نهاية الفترة الانتقالية، ويجعل كل اهل السودان مواطنين درجة اولى في بلادهم، ويبعد الايديولوجيا والاحزاب من الحكم الآن، ويجعل كل الدولة تدار بكفاءات وطنية غير حزبية وكل الاحزاب تستعد للانتخابات.
إذن لكل هذا نتجت قوى الحراك الوطني التي دشنت يوم الاثنين ٢٠٢١/١٢/٢٧ في صالة دينار برئاسة الدكتور التجاني سيسي، التي ستكون ترياقا لحماية الوطن واعادة الامور الى نصابها.
مقالنا الثاني نفصل فيه من هي قوى الحراك الوطني، ماذا تعمل ومنهج عملها وغايتها وستكون اولى اعمالها النزول الى الشارع في كل السودان والسيطرة عليه، ليعلم القاصي والداني ان اهل السودان قد صحوا وهبوا وتسلموا كامل أمرهم الوطني.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!