الصحة: معدل انتشار “كورونا” يتجه إلى (الجهة الخطرة)

الخرطوم- الصيحة

دعا وكيل وزارة الصحة الاتحادية د. هيثم عوض، فئات المجتمع المدني والمنظمات والمؤسسات للقيام بدورها في درء جائحة (كورونا)، وقال إنها هم أمم ودولة وليس هم وزارة الصحة فقط، خاصة وأن النظام الصحيّ بالبلاد ضعيف، وحول ربط معاملات الدولة بشهادة التطعيم، قال إن هنالك اتجاهاً لإلزامية التطعيم، خاصة وأن معدلات الإصابة التي وصلت (3%) تعتبر عالية، وأن معدل الإنتشار يتجه إلى (الجهة الخطرة).

وخاطب د. هيثم اليوم، ورشة تبادل المعلومات بشأن مستجدات مخاطر كورونا تحت شعار “التطعيم حماية ليك وللحوليك” بفندق السلام روتانا، بحضور ممثل وزارة الصحة العالمية د. نعمة عابد وممثل منظمة اليونيسف د. هبة علي ووكيل وزارة الثقافة والإعلام د. نصر الدين أحمد محمد خالد وممثل وزارة التربية والتعليم فائزة حسن سيد أحمد وممثل وكيل وزارة الشؤون الدينية والأوقاف المهندس أحمد مبارك.

وأقر الوكيل بأن الوزارة واجهت اختناقات في بداية انتشار الوباء حيث كانت سعة الدولة (300) سرير، ارتفع الآن إلى أكثر من ألف سرير عبر (47) مركز عزل، وطالب بضرورة الإسراع في أخذ الجرعات، ونوه إلى أن أخذ اللقاح يقلل الحاجة إلى التنويم في المستشفيات والصرف على الصحة.

وأكد أنهم يبذلون جل جهدهم من أجل مواجهة الجائحة، وأوضح أن جميع اللقاحات المتوفرة في البلاد آمنة وفعالة وتعمل بنفس القدر للوقاية من الإصابة، وكشف أن نسبة التطعيم باللقاحات تصل (7%) والمستهدف (20%) من السكان.

ودعا إدارة تعزيز الصحة ووسائل الإعلام المختلفة لتعديل الرسائل القديمة وحث المواطنين للإقبال على التطعيم وتلقي لقاحات (كورونا)، وأوضح أنهم بحاجة إلى تعاون كل المؤسسات، وإلى سن بعض القوانين لمجابهة الجائحة، وأكد جاهزيتهم التعاون مع كل الشركاء.

من جانبه، نوه وكيل وزارة الثقافة والإعلام د. نصر الدين أحمد، إلى دور الإعلام الكبير بالمساهمة في كل ما يخص المجتمع، وأعلن أن أبواب الوزارة مفتوحة لكل الشركاء للتعاون في مجابهة (كورونا)، وأوضح أن هناك مذكرة تفاهم بينهم ووزارة الصحة سيقومون بتفعيلها للعمل والمساهمة في دحر المرض.

من جهتها، قالت ممثلة وزارة التربية والتعليم، إن المدارس تأثرت في أول الجائحة بإغلاقها وتعطيل العملية التعليمية، وأكدت تواصل التوعية في قطاع التعليم عبر مسؤولي الصحة الصحة المدرسية، وأوضحت أن هناك خطة لتوفير إحصاءات للمعلمين لأنهم يعملون في قطاع عريض جداً، متمنيةً تواصل التعاون بينهم ووزارة الصحة لتوسيع قاعدة التحصين.

بدوره، أوضح ممثل منظمة الصحة العالمية د. نعمة عابد، أن نسبة السودان للتطعيم ضعيفة بالنسبة المحددة بـ(20%) من السكان حتى نهاية هذا العام، وذكر أن بالسودان إدارة قوية وبها خبراء وأتيام مدربة وهي إدارة التحصين الموسع التي تبذل جهداً كبيراً وتعمل في كل الظروف.

وأشارت ممثل منظمة اليونيسف د. هبة علي، إلى أهمية استخدام الميديا بالطريقة الصحيحة وعدم نشر الشائعات، وأكدت أهمية التوعية للمواطنين وتوصيل معلومة خطورة المرض وتملك المعلومات الصحيحة لوسائل الإعلام، والتزمت بدعم اليونيسف لوزارة الصحة ومواصلة الشراكة من أجل صحة المواطن السوداني.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!