يس إبراهيم الترابي يكتب : لن ندع الصراع السياسي حول الكراسي يفقدنا الكفاءات الوطنية والخبرات المُجرّبة

 

كل فئات ومكونات المجتمع السوداني وقبائل وكيانات الشعب المختلفة وإداراته الأهلية والطرق الصوفية وكثير من الأحزاب السياسية وكافة منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان، جميعها قد أيّدت قرارات البرهان التصحيحية ووقفت داعمة لها، بعد أن أحسّت بتلاعب الوزراء السابقين بمُستقبل هذه البلاد وعدم اهتمامهم بقضايا الثورة الحقيقية التي ضحّى الشباب بأرواحهم من أجلها.

وهذه القرارات التي صحّحت مسار ثورة ديسمبر المجيدة جاءت في وقتٍ بلغت فيه الأزمات مبلغاً لا يُمكن السكوت عليه بأي حال من الأحوال, وقد أحاطت المعاناة بجميع مناطق السودان وبلغت الروح الحناجر وهم مازالوا يظنون بالله وبالشعب الظنونا ويتعمّدون تجهيله وشيطنته لصالح ذواتهم الشخصية وصراعاتهم الفارغة، فكان لا بد من حسم لهذا الأمر لأنه قد مَسّ مصالح الوطن العليا وسيادة البلاد.

ولأول مرة في تاريخ السودان يتّحد الجيش مثل هذا الاتحاد وتقف جميع أركانه وقياداته خلف القائد المُلهم الزعيم الوطني الفريق عبد الفتاح البرهان القائد الأعلى للقوات المسلحة، لم يشذ منهم أحدٌ، وكذلك القوات النظامية الأخرى من شرطة وأمن ومُخابرات والدعم السريع، وقفوا جميعاً وقفة رجل واحد خلف هذه القرارات التصحيحية بعد ان شعروا بالخطر الماثل أمام البلاد والمحدق بالشباب, والتهديد الذي لحق بمستقبلهم ورغبة البعض في استغلالهم لنزواتهم الخاصة بالسلطة ولو تم قتلهم جميعاً، وهذا لعمري عار وطني كبير.

والفريق البرهان القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي نجلّه ونحترمه بهذه الصفة الرفيعة, قد ذكر في بيانه أنّ هذه القرارات تصحيح لمسار الانتقال وليس انقلاباً عسكرياً, إذ كيف ينقلبون على أنفسهم، والدليل على ذلك أنه أعاد أعضاء مجلس السيادة من جديد وعلى رأسهم المرأة الوطنية الخلوقة رجاء نيكولا قمة الأدب والحياء وهي تعد قدوة لنساء السودان بمختلف أعراقهن وأديانهن، وأضاف لهم أعضاءً جدداً يتّسمون بالوطنية.

ويبدو أنّ البعض مازال مصراً على أن ما جرى انقلاب عسكري فطفقوا يحاربون قرارات البرهان من هذا المنطلق بعد أن مست مصالحهم وتضرّروا منها، وكان أن نجحوا سريعاً في إقناع حمدوك ليعودوا من جديد, وهو ما يُؤسف له أن يقوم بتعيين وكلاء وزارات عبر المُحاصصات السياسية والميل الفكري والاتباع الأيديولوجي بعيدا عما جاء في الوثيقة الدستورية التي دعت إلى اختيار كفاءات وطنية وخبرات مُفيدة للفترة الانتقالية لا علاقة لها بالأحزاب السياسية والأيديولوجيات الفكرية وغيرهما، فقد داسوا على الوثيقة الدستورية بأرجلهم ومازالوا يطأون عليها.

بدأنا نتلمس روح التشفي من جديد ضد قرارات البرهان بناءً على قرارات حمدوك الذي أعادهم وأوقف التنقُّلات بعد الخامس والعشرين من أكتوبر، وهكذا نعيش عصر الانتقام والتشفي مِمّا لا يعجبنا، ولا عزاء لشباب الثورة في التوظيف والحياة الكريمة، فقد فعلوا بالإسلاميين ما فعلوا ونكلوا بهم، وها هم يعيدون الكَرَّة مرة أخرى مع قرارات قائد الجيش في تحدٍ سافرٍ لم يحدث في كل بلدان العالم وأركان الدنيا أن يسع البعض للحكم بأي شكل كان لا يأبه لطرق نيله له ويتعنف ضد كل من يهددهم إزاء ذلك.

وقد استغربنا أن يتم التعامل مع مَن كلّفهم البرهان بأنهم جزء من الانقلاب العسكري دون النظر وغضه عن كفاءاتهم ووطنيتهم وصدقهم وجهدهم وهذه قيادات وطنية مُخلصة وخبرات مُجرّبة وتجارب مُتراكمة أراد البرهان أن تواصل إفادتها والنفع منها في مجال عملها ولم ينظر لأي منطلق آخر يحيط بها، ولكنه الصراع السياسي حول الكراسي الذي أعمى هؤلاء ونخشى أن يفقدنا ذلك الكفاءات الوطنية والمهنية والتطبيقية وهو ما لم نسمح به بتاتاً.

ورغم علم المعلمين التام بأن الأستاذة حنان إبراهيم وكيلة وزارة التربية والتعليم الاتحادية قد أتت بها مُحاصصات مُخالفة للوثيقة الدستورية, إلا أننا نرحب بها كمعلمة تستحق هذا المنصب كغيرها من المعلمين والمعلمات، وننصحها إن أرادت نجاحاً في موقعها الجديد أن تنتهج طريق المهنية في هذه الوظيفة الحسّاسة, وأن تسعى لكسب المعلمين في كيفية تعاملها معهم, وأن تبتعد عن تصنيفاتهم وفق هذا التعامل لأنّ المعلمين يدٌ واحدة وإن اختلفت مشاربهم، فلتسعَ لوحدتهم وليس لتفرقتهم.

واحد من الكفاءات الوطنية الخاصة والخبرات المُجرّبة ذي اليد العليا والمشوار الطويل في امتحانات السودان، الأستاذ محمود سر الختم الحوري الذي صدر قرارٌ بترقيته لمنصب مدير الإدارة العامة للقياس والتقويم والامتحانات، هذا الرجل الذي يجد قبولاً من كافة معلمي السودان المحبوب لديهم الذي يبادلونه وداً بود، وهم يعترفون له بقدراته العالية ومعرفته الحاذقة وإمكاناته الكبرى وتجاربه الثرّة في كل ما يتعلّق بشؤون وإجراءات الشهادة الثانوية وهم يعتمدون عليه ويضعون على عاتقه كل أسباب ضمان امتحانات السودان والشهادة الثانوية، فليعض عليه بالنواجذ ولنحرص على مُساندته في منصبه الجديد وتوفير كل المُعينات والدعم اللازم له لمُواصلة مسيرته الرائعة المُخلصة الخلوقة الوطنية في المقام الأول في هذه الإدارة ذات الخُصُوصية.

وجميع معلمي بلادي يتمسّكون به ويعدونه خطاً أحمرَ ممنوع المساس به لأهميته القُصوى في هذا الموقع, خُصُوصاً في هذه الفترة الحرجة والدقيقة من عُمر بلادنا الحبيبة التي مازالت تترنّح من كثرة الطرق على قضاياها العصيّة التي لم يوجد لها علاجٌ ناجعٌ بعد ولم تطالها حلولٌ متكاملة، فلا تفرطوا في الكفاءات الوطنية والخبرات المُجرّبة لأي داعٍ من الدواعي.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!