الجيش يتصدّى لهجوم إثيوبي يهدف لإفشال الحصاد في الفشقة

الفشقة- الصيحة

تصدّت القوات المسلحة فجر اليوم السبت، لاعتداء وهجوم داخل الحدود الشرقية نفّذته مجموعات من الجيش والمليشيات الإثيوبية.

وقال الجيش في تعميم صحفي، إن الاعتداء والهجوم الذي تعرّضت له القوات التي تعمل في تأمين الحصاد بالفشقة الصغرى في منطقة بركة نورين استهدف ترويع المزارعين وإفشال موسم الحصاد والتوغل داخل الأراضي السودانية.

وأضاف “تصدّت قواتنا للهجوم بكل بسالة وكبدتهم خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات واحتسبت القوات المسلحة عدداً من الشهداء”، مؤكداً أن القوات المسلحة ستظل تحمي الوطن وتدافع عن أراضيه.

إلى ذلك، أكّدت القوات المسلحة, أنّها ستظل بالمرصاد لمُحاولة إفشال الحصاد في الفشقة.

وقالت في منشور على صفحتها الرسمية في (فيسبوك) “سنقدم الأرواح رخيصة لتأمين البلاد”.

في السِّياق, أكّدت مصادر عسكرية رفيعة لـ”سودان تربيون”، أنّ التوغُّل الإثيوبي الجديد هُدف منه تحقيق أمرين، الأول: إسناد كبار مزارعي الأمهرا الذين يعملون على حصاد نحو 10 آلاف فدان زُرعت داخل الأراضي السودانية, والثاني قطع الطريق أمام تقدُّم قوات جبهة تحرير إقليم تيغراي على منطقة بحر دار الإثيوبية.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!