آمال عباس تكتب: وقفات مُهمّة.. الثورية سُـــلُوكٌ

من العمق العاشر

آمال عباس

وقفات مُهمّة.. الثورية سُـــلُوكٌ

الثورة هي الوصول المباشر إلى أعماق الحياة.. من أجل إحداث التغيير في جميع جبهاتها على رأسها الجبهة الاقتصادية والاجتماعية.. هي نقل المُجتمع من مرحلةٍ قديمةٍ باليةٍ إلى مرحلةٍ جديدةٍ مُشرقةٍ.. تفعل الثورة كل ذلك بقوانينها وبطلائعها المؤمنة بفكرها.

أضع هذه الحقيقة وأنا أتابع تلك السُّوق الرائجة للبضائع المُهرّبة وبكميات كبيرة لا تُخفى على أحدٍ.. لدرجة مُشاهدتها على ممرات السوق العربي.. والسوق الأفرنجي في قلب الخرطوم.. الشباشب والعطور بمُختلف أنواعها.. وفي داخل مكاتب الدولة يُمارسونها تجار الشنطة.. الثياب والملابس الداخلية وحتى في الأحياء مجموعات النساء (الدلاليات).. فإذا سلمنا بأنّ المسائل الاقتصادية مُتشابكة.. وإنها تؤثر تأثيراً واضحاً في مجالات الحياة الاجتماعية وفي سلوك أفراد المُجتمع فلنقف وقفتنا القصيرة المُهمّة هذه.

السلع التي تُباع في الخفاء نُلاحظ أنّها ترضي رغبات طبقات اجتماعية مُتميِّزة.. أو مجموعات صغيرة لها تطلُّعات أكبر من قُدراتها الاقتصادية والاجتماعية.. وهي فوق هذا سلع لا تهم أغلبية الشعب ولا أغلبية الشعب في حاجة إليها.. ولا تمثل أي ضرورة اجتماعية (ساعات سيكو وباروكات وعطور بروفي).

التجارة في هذه السلع أصبحت مجالاً لتحقيق الأرباح العالية والسريعة من على ظهور فئات اجتماعية ذات تفكير مظهري وتطلعات رأسمالية.

في الحقيقة أنّ البضائع المُهرّبة تُثير في واقعنا الثوري مجموعة من القضايا المُهمّة على رأسها:

أولاً: إنها تعيق مشاريع التنمية وذلك باستنزافها قدراً كبيراً من العملة الصعبة المتواجدة عند تجار السوق السوداء وعصابات المُهرّبين وهي مبالغ تخرج من البلاد بطريق غير مشروع.

ثانياً: إنّ السلع المُهرّبة ترضي تطلُّعات الطبقات الوسطى وتعني إيمان وثقة هذه القوى الاجتماعية بصناعة الرأسمالية.. وتُساعد على تكوين قيم وأخلاقيات برجوازية.

ثالثاً: اتّساع هذه السوق.. سوق بيع البضائع المُهرّبة يصبح معول هدم لكل نضال من أجل إرساء القيم الوطنية والاشتراكية.. تجاه الصناعات المحلية وقبول مبدأ التضحيات بالكماليات للبعض من أجل الضروريات للكل.

أردت أن أقول إنّ مُواجهة سوق البضائع المُهرّبة بالحزم المطلوب يجب أن يكون الواجب المُقدّم لكل عمل اقتصادي وسياسي واجتماعي لاعتبار هذه المُواجهة مُهمّة ثورية لحماية اقتصادنا الوطني وحماية القيم الاجتماعية والأخلاقية لمجتمعنا الذي يُعاني من آلام مخاض عنيفة لولادة الجديد.

وهنا أُشير لقادة المنظمات الجماهيرية والفئوية ومجموع قادة العمل السياسي, أن يعملوا قدر المُستطاع للحيلولة دُون أن يأتي المولود الجديد مُشوّهاً يُعاني من أمراض الماضي البغيض.. فالثورة سلوكٌ.. فأنا لا أفهم أن نخرج في مظاهرة ونُنادي “بسواعدنا سنحمي بلدنا” و”بالدم بالروح نحميك يا ثورتنا” ومن المظاهرة أو الاجتماع نذهب لنبحث عن الذي أتى من العمرة من أجل “التترُن” و”ساعات السيكو” وهذا ينطبق أيضاً على اللائي يرجعن من المظاهرة أو الاجتماع يبحثن عن الثياب والعطور الآتية من بعيد..!

  • وجهة نظر

الأخت آمال:

حقاً, إن صدور قوانين الأحوال الشخصية للمرأة سيجئ تدعيماً للمكاسب العظيمة التي حقّقتها لها ثورة مايو.. وصحيح أيضاً أن صمود الأخت سعدية الصلحي ومئات الأخوات غيرها اللائي دفعت بهن التغييرات الثورية إلى مواقع جديدة في شتى المجالات هو الموقف المطلوب لرد أي اتّجاهات لحرمانهن من هذه الحقوق.. ولكن من المهم في اعتقادي إدراك أن مسألة الأخت سعدية تلفت أنظارنا إلى “عينة” من القضايا التي تفرزها التغييرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية الراهنة.. إنّ صعود النضال الاجتماعي الى مستويات أعلى في مرحلة الانتقال التي نعيشها تتطلب في الدرجة الأولى اعادة صياغة التكوين الفكري والنفسي للإنسان السوداني ليتقبّل الجديد ويتفاعل إيجابياً معه, وهذا ميدانٌ يلعب فيه الاتحاد الاشتراكي في كل مُستوياته وتجميع روافده من المنظمات الجماهيرية دوراً حاسماً, ولعل افتتاح المعهد الاشتراكي والاتّجاه لتوسيع العمل الفكري على نطاق البلاد خطوة عظيمة ومُبشِّرة في هذا الاتجاه, ولكن الميدان مُترامي الأطراف وقضاياه مُتنوِّعة بدرجة كبيرة ولهذا السبب اتّجهت ثورة مايو إدراكاً لهذه الحقيقة إلى رفع راية الثورة الثقافية الشاملة.. ذلك لأنّ الثورة الثقافية عنصرٌ ملازمٌ وضروريٌّ لكل التغييرات التي أرستها الثورة في الميدان السياسي والاقتصادي وفي ميدان العلاقات الاجتماعية وبدونها تتقلّص هذه المنجزات وتنعزل عن  وجدان الجماهير وفكرها.

وإذا نظرنا إلى قضية تحرير المرأة على ضوء هذا الفهم, فإن المطلوب منا دعماً وتركيزاً لمكتسباتها هو تحديد القضايا التي تحتاج إلى المُعالجة الفكرية العميقة لكسر حواجز العادات والتقاليد المعوقة وتقديم البديل الفكري والأخلاقي وتوضيح الدور للمرأة السودانية في بناء المجتمع الجديد.

وهذا بالتأكيد عملٌ ضخمٌ مُتعدِّد العناصر ومُتشابك الحلقات, لأنّ موضوعه هو الإنسان نفسه.. فكره, عاداته وسلوكه تجاه المرأة.. وفي سبيل ذلك فنحن نحتاج لاختيار الأدوات الصالحة لننقل الفكر والسلوك الصحيح تجاه المرأة والوعي بمكانها الحقيقي في معركة بعث الحياة في السودان.. وهذا البعث الفكري يتطلّب حَشد كُلّ المُؤسّسات الاجتماعيّة الحَديثة لتلعَب دَورها فِيه.. فالمَسافة التي يجب تغطيتها جد واسعة.. بدءاً بأطفالنا في المدارس ومروراً على كل المُستويات.. من مجلات وكتب الأطفال ومُروراً بكل أدوات الفكر ووسائله.. كل إمكانية يجب أن تُستخدم بدرجة عالية من الاتقان لتعرية جُذُور الأفكار غير السليمة تجاه تحرير المرأة السودانية ودورها الحتمي في مَسيرة تطوير المُجتمع.. الكتاب, الراديو, التلفزيون والسينما.. وفي المقدمة مجلة المرأة وكل ما يُمكن ابتكاره في هذا الميدان لغرس الفكر التقدُّمي وأخلاقياته الإنسانة تجاه وضع المرأة ومَكانتها.

عبد القادر عباس

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!