مُطالبة لمُنتجي الصمغ للحكومة بتبني قضايا المنتجين

 

الخرطوم- الصيحة

طالب منتجون وممثلون لولايات حزام الصمغ العربي من الحكومة تصحيح الوضع الشائه للقطاع للمساهمة في زيادة إنتاج وتصدير البلاد من الصمغ العربي التي تعتبر من أهم الصادرات الاستراتيجية.

وتأسّف المُنتج، عزمي أبو كلابيش لتجاهل الحكومة السابقة لمنتجي الصمغ العربي، موضحاً بأنه سيد الصادرات السودانية، وقال عزمي لـ”الصيحة” إن شركة الصمغ العربي تأسست كشركة مساهمة عامة من المنتجين والمساهمين, وأسهم قليلة لحكومة السودان, وفي عهد مايو تمت مصادرة أسهم الإغريق التي كانت الشركة تقدم الخدمات في مناطق الإنتاج وكانت تُدار الشركة بمجلس إدارة يتكون من المنتجين والمساهمين ثم يُضاف إليهم أعضاء تسمهيهم الحكومة عبر وزارة المالية كممثل للحكومة في مجلس الإدارة وكان يتم انتخاب الأعضاء في الجمعية العمومية ثم يتم انتخاب المدير العام من قبل أعضاء مجلس الإدارة.

وأوضح عزمي أن قضايا المنتجين والمساهمين تتمثل في التمويل في موسم طق الصمغ والذي يبدأ في أول أكتوبر بالإضافة الى التسويق, لأن الأسعار لا تتناسب مع منصرفات في زمن الطق وكذلك مراجعة سعر القنطار مُقارنةً بسعر الصادر.

ولحلول مشاكل منتجي الصمغ العربي يجب التمويل المبكر وتقديم الخدمات في مناطق الإنتاج خاصة الدوانكي لتوفير المياه والأحواض الخرسانية والقرب والحفائر ومصادر المياه بشكل عام، وعمل كورسات للإسعافات الأولية لتقديم الخدمات العلاجية وتوفير معدات الطق واللقيط وعقد ورش توعوية بأهمية شجرة الهشاب والطلح في عملية الطق, لافتاً إلى الوضعية الحالية للشركة التي حدثت بتكوين لجنة تسيير ومدير عام من قبل وزير الصناعة والتجارة الأسبق قد أقعد بالشركة عن تنفيذ مهامها الأساسية ولم يكن هنالك أي فائدة للمنتجين ولا للمساهمين, حيث توقفت الخدمات التي كانت تقدمها الشركة لهم بمناطق الإنتاج.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!