وجدي صالح: (الانتقالية) لا تتحمل غياب أي من قوى الثورة

مدني _ الصيحة _ 20 اكتوبر 2021
اكد عضو لجنة إزالة وتفكيك نظام الثلاثين من يونيو وجدي صالح ان الفترة الانتقالية لا تتحمل غياب اي من قوى الثورة.

وشدد خلال حديثه في ندوة بمدينة مدني، ليل الثلاثاء، على ضرورة تسريع خطوات تشكيل مفوضية الفساد لإعمال مبدأ المحاسبة، محذراً من أنهم لن يسمحوا بجر البلاد للفوضى.
وقال ان التعدد والتباين هما من سمات وميزات الديمقراطية.
وطالب صالح بالتعاون مع آلية حماية الثورة، بالتوحد والتمسك بأهداف الثورة الحقيقية.
ولفت إلى أن القصاص للشهداء هو من أسمى شعارات الثورة، بجانب أن تكون المواطنة أساساً للحقوق والحريات. وحذر صالح من مقاومة أعمال التفكيك التي أكد استمرارها، وأكد أنه لا عودة للكيزان مجدداً، مطالباً الشعب بعدم الإنجرار وراء أي لغة لا تشبه قيم الشعب السوداني، وألا يتسلل إليه الإحباط.
وكشف عن استردادهم (14) محلجاً للجزيرة من جيوب مفسدي العهد البائد “.
واقر بتعرض قوى الثورة لمحاولات تشويه وتمزيق من القوى المعادية والحالمة باسترداد السُلطة.

في السياق دعا المستشار السياسي لرئيس مجلس الوزراءياسر عرمان للخروج في يوم (21) أكتوبر من أجل بناء السودان الجديد، والاستفادة من الانفتاح الخارجي، وطالب بتسليم المطلوبين للمحكمة الجنائية، والخروج بإصلاح شامل لهياكل السلطة، واستعادة حقوق الشعب السوداني.
وأقر عرمان بخطأ قوى الحرية والتغيير في عدم تشكيل المجلس التشريعي الذي يمثل صوت الشعب، داعياً قوى الثورة، وحركات الكفاح المسلح للتوحد، لافتاً إلى أن الحركات المسلحة ستدخل في إطار الترتيبات الأمنية وتتحول لقوى سياسية.
وأكد عرمان أن الحكومة لن تحل إلا بإرادة الشعب السوداني.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!