عبد المعين.. مبدع ضد “الكرشجية”!!

هواجس التقصي:

كما يقول الأستاذ الصحفي صلاح شعيب (الموسيقار اسماعيل عبد المعين كان هذا الرجل مسكوناً بهواجس البحث والتقصي في الدقائق من اجل معرفة الجذور الثقافية للأغنية السودانية, ومن اجل وضع تقعيد نظري لفن – سوداني – نكاد نفتقده حتى الآن في كثير من إبداعنا الفني. يفعل هذا بجدية تامة وإيمان كامل برسالته برغم المصاعب التي وجدها وذلك هو حال المجددين الكبار).

تقعيد نظري:

التطورات اللاحقة في الموسيقى والأغنية السودانية يعود الفضل فيها الى الفنان العبقري اسماعيل عبد المعين. فهو كان واحداً من ثلاثة قامت الأغنية السودانية على أكتافهم كما يقول البروفيسور الفاتح الطاهر, كان اسماعيل عبد المعين مسكوناً بهواجس البحث والتقصي في الدقائق من اجل معرفة الجذور الثقافية للأغنية السودانية, ومن اجل وضع تقعيد نظري لفن – سوداني – نكاد نفتقده حتى الآن في كثير من إبداعنا الفني. كان يفعل ذلك بجدية تامة وايمان كامل برسالته برغم المصاعب.

نشيد المؤتمر:

البروفيسور الفاتح الطاهر عميد معهد الموسيقى والمسرح السابق قال عنه “.. كما وقف خليل فرح مع ثورة 1924 وقف إسماعيل بكل قوّته مع مؤتمر الخرّيجين العام عند تأسيسه عام 1938 ضد الاستعمار . وفي عام 1941 اتصل ممثلو مؤتمر الخريجين باسماعيل عبد المعين طالبين منه تلحين نشيد المؤتمر (للعُلا) من كلمات خضر حمد، وافق اسماعيل، لا بوصفه رائداً يكتشف الطريق للأجيال القادمة، بل بوصفه فناناً مصقولاً بالعلم، وبوصفه مواطناً ثائراً ضد الأوضاع الاستعماريّة في السودان”.

نبرة الحماس:

وفي مساء نفس اليوم وُفّق في تلحين النشيد، وفي اليوم التالي دعا مجموعة من شباب نادي الخريجين وأجرى معهم البروفات حتى اقتنع بأدائهم. وبعدها قدّمه أمام ممثلي المؤتمر، وكان من بينهم الزعيم الأزهري، والنشيد يُعتبر أول عمل سوداني لُحن على إيقاع المارش (نبرة الحماس).

مؤتمر الخريجين:

من الأغاني التي كان يؤديها عبد المعين بالعود والتي كانت تشكل الأمشاج الأولى للأغنية الحديثة ، اغنية ساكن جبال التاكا، ولاقيته في البياح وغيرهما. ثم تضافرت فيما بعد، إيقاعات محلية وأجنبية مثل الفالس والسامبا والرمبا، مع إيقاع التم تم في تشكيل ما يعرف الآن بالأغنية السودانية الحديثة وعُرف عبد المعين بفنان المؤتمر (مؤتمر الخريجين). حيث لحن وغنى له اشهر أناشيده، وهي للعلا، للعلا، وصه يا كنار، وصرخة روت دمي. وكانت توجه له الدعوات من مختلف أنحاء السودان لأداء هذه الأناشيد والأغاني في المناسبات الوطنية المُختلفة.

قصة نشيد:

في حوالي 1939 سافر اسماعيل إلى القاهرة والتحق بمعهد فؤاد الأول لدراسة الموسيقى ليكون بذلك اول سوداني ينال دراسة موسيقية منظمة. ثم سافر إلى باريس لإكمال دراسته الموسيقية.. وقصة النشيد الذي أخذته البحرية الأمريكية حكاها في معظم الأجهزة الإعلامية وكذلك مسجلة في أحد برامج السهرات التلفزيونية (أبيض وأسود) وهي أن المقطوعة أعطاها إلى أبو الكشافة بادنباول، وبعد فترة أتاه وقال له ان قائد البحرية الأمريكية أعجب بها ويريد المقطوعة فأعطاها إياه دون مقابل بحسب رواية اسماعيل نفسه.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!