الأسرار بين الخصوصية والعمومية .. مَودّة حسن: تصوير الاشتباك مع الإرهابيين افتقاد الى الحس الأمني!!

 

تناولت  قناة النيل الأزرق, أهمية التريث والتدقيق في نشر المعلومات الشخصية والعامة من خلال المجالس ووسائل التواصل الاجتماعي باعتبارها أموراً قد تدخل في إطار الخصوصية، وأدارت مقدمة الفترة مودّة حسن النقاش حول الموضوع مع جمهور المشاهدين عبر الهاتف, حيث قدم بعضهم نماذج لاشكالات اجتماعية كبيرة سببها التبرع بالمعلومات الخاصة للآخرين وإفشاء أسرار البيوت والعلاقات الخاصة سواء أكانت اجتماعية أو على مستوى العمل ، وأكد البعض عدم احترام الخصوصية في المواصلات العامة, مشيرين الى أن الغالبية العظمى من الناس يتحدثون في أمور خاصة من خلال الموبايل داخل المواصلات وهذا عدم احترام للركاب وانتهاك لخصوصية الغير، واشار البعض الى أن هناك من يتبرعون بالمعلومات بسذاجة ويسهبون في الإجابة على السؤال المحدد.

وعلقت مودّة حسن, على الفيديوهات التي نشرها البعض بشأن حادثة الاشتباك مع الخلية الإرهابية بحي جبرة أمس الأول, وقالت إن من قاموا بالتصوير يفتقدون الى الحس الأمني لأن نشر الفيديوهات لحظة محاصرة الجهات الأمنية للخلية قد تعين الإرهابيين على الإفلات من القوة النظامية, لأن الفيديوهات تكشف أماكن ارتكاز قواتنا الأمنية وهذا يؤدي لإفشال العملية ، وأشار البعض الى أن نشر(اللايفات) لعملية القبض على الخلية الإرهابية يعتبر نشرا لأسرار عمل الدولة وتدخلاً سافراً في مهمة يجب أن يكون المواطن فيها مُعيناً للأجهزة الأمنية وليس العكس، وطالب المتحدثون بضرورة الحذر من نشر الأسرار والمعلومات التي يجب أن تكون مِلكًا للشخص وليس العامة، ووعدت معدة البرنامج أماني ابو القاسم بمواصلة النقاش في الموضوع الثلاثاء القادم لأهميته.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!