مُنى أبو زيد تكتب :في رِقَّة الحَاشِيَة..!

 

“نحن نستورد أدوات المدنية، لكننا لا نتعامل معها بشكل حضاري”.. مالك بن نبي..!

الإنجليز هم أكثر خلق الله بروداً. كلمة واحدة، باردة، خاوية، لا مبالية، قد تكون مجمل ردة الفعل التي تحصل عليها من أحدهم، جواباً على عبارة طويلة، دسمة، مليئة بالانفعالات. واللكنة الإنجليزية “تشنق” نهايات الحروف على عتبات الكلمات، وتتركها تتأرجح فوق نهايات مفتوحة، تمنحك – بتواطؤها مع خواء النظرة وهدوء لغة الجسد – شعوراً بالخمول والسلبية. ومع ذلك فالإنجليز هم أعنف المشجعين في كرة القدم، وأكثرهم إثارة للشغب، وهم ــــ فوق ذلك كله ــــ أكثر شعوب الأرض إفراطاً في السكر، وابتكاراً وتفنناً في مفردات السُّباب..!

أما اللبنانيون فهم أكثر شعوب البلاد العربية رقة، الرجل والمرأة عندهم يتحدثان بذات الرقة والتهذيب الذي يستأذن المحاور قبل إبداء الرأي – “إذا بدَّك”، “إذا بتريد” – وإذا حدث وتأملت في طريقة الكلام وإيماءات الجسد التي يتحدث بها المواطن اللبناني العابر أمام كاميرا أحد برامج استطلاع الرأي، فلن تجدها تختلف كثيراً عن طريقة الوزير أو الفنان أو الكاتب الصحفي. فعند جميع اللبنانيين ــــ على اختلاف طبقاتهم ــــ يتوافر دوماً ذات الحد الأدنى من الثقة بالرأي والاعتداد بالنفس..!

واللهجة اللبنانية هي شبيهة اللغة الفرنسية بين اللهجات العربية، فهي لهجة أنثوية ذات مخارج لدنة، وزوايا منفرجة، وفيها استخدام لطيف للشَدَّة عند نهاية الكلمات، وتعاقب أنيق وبديع للحركة والسكون في نهايات الجمل. الأمر الذي يقف بكلام المتحدث منهم على تخوم الشعر، ويمنح أذن المستمع شعوراً بالراحة، حتى وإن كان مضمون حديثه شراً مستطيراً..!

 

إنما، وعلى طريقة تناقضات الشخصية الإنجليزية، وعلى الرغم من مظاهر الرقة تلك، لا تستطيع أكثر الشعوب العربية جلافة في الشخصية، وخشونة في إيماءات الجسد، ووعورة في اللغة، أن تنافس لبنان في تاريخها الدامي مع العنف الطائفي والسياسي. ولا تستطيع الشعوب العربية مهما فَجَرَت في خصوماتها السياسية أن تقدم قائمة تَبُزَّ قائمة شهداء السياسة اللبنانية..!

السودانيون  ـــ وعلى العكس من الشعوب التي ظاهرها الرقة وباطنها الشدة ــــ يضمرون الرقة وحلاوة المعشر ويظهرون العشوائية والجلافة، فلا يحصدون ما يليق بهم من تقدير بين شعوب العالمين، وتلك لعمري آفة رسمية وشعبية كبرى. ومن السودانيين مواطنون يحتاج مقدمو البرامج الحية ـــ في كل مرة ـــ أن يتوسلوا إليهم لكي “يوطِّوا” صوت التلفزيون. وفيهم حجاج ومعتمرون تعني إقامتهم المديدة كابوساً للسلطات في بلاد الناس، ومنهم مسافرون عشوائيون يكلفون ضباط الجوازات ـــ في مطارات خلق الله ـــ عناء توبيخهم على تجاوز الخط الأحمر قبل أن تحين أدوارهم ..!

لأجل ذلك ربما كان علينا نعوِّل على اختلاطنا الُمثمر بالآخر في هذا الصدد. أن نعول – مثلاً – على دور الممرضة الفلبينية في تقليل نفايات ومخلفات زوار المستشفيات، أن نعوِّل على بصمة الوجود الأجنبي في تقليص مساحات “ونسة الباب”، أن نعوِّل على أثر العمالة شرق الآسيوية في انخفاض مستويات “الرمتلة” قرب “ستات الشاي” وبالتالي معدلات استهلاك السجائر..!

والأهم من ذلك كله أن نعوِّل على رومانسية الدراما المستوردة في التخلص من عادة السواك على عتبات البيوت، والبصاق في الأسواق. بل لعل الله يكرمنا فنصاب بعدوى رقة الحاشية، وتشيع فينا جمل مليحة على غرار “لو سمحت” و”حضرتك” و”كلك ذوق”. بدلاً من هوي وأسمع وعاين التي لا نتورّع عن أن نخاطب بها أعلى مقام..!

 

 

 

مُنى أبو زيد

munaabuzaid2@gmail.com

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!